Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة

العدس : القانون لم ينص على رفض طلبات من يحمل جنسيتين

 القانون لم ينص على رفض طلبات من يحمل جنسيتين
القانون لم ينص على رفض طلبات من يحمل جنسيتين
قال رئيس اللجنة القضائية الفرعية بدمشق عرفان العدس: إن اللجنة العليا للانتخابات مددت قبول طلبات الترشح إلى ظهر يوم الأربعاء القادم للإقبال اللافت من المواطنين على الترشح لمجلس الشعب إضافة إلى أنه صادف عقب صدور قرار بدء قبول طلبات المواطنين يومي الجمعة والسبت وبالتالي فإن الكثير من الموطنين لم يقدموا طلباتهم في هذين اليومين.

ومددت اللجنة العليا القضائية مدة قبول طلبات الترشح إلى عضوية مجلس الشعب يوماً واحداً لتنتهي يوم الأربعاء القادم لتبدأ بعدها الحملة الانتخابية.

وبلغ عدد الطلبات المقدمة إلى محافظتي دمشق وريفها 842 طلباً منها 439 طلب في دمشق و 403 طلباً في ريفها، بينما بلغ عدد طلبات أبناء المحافظات الساخنة 340 طلباً.

وبتت لجنة قبول طلبات الترشح في مدينة دمشق بـ150 طلباً حتى مساء أمس على حين عقدت لجنة ريف دمشق اجتماعاً أمس للبت بجميع الطلبات المقدمة في الأيام الماضية فقبلت 72 طلباً وذلك بحسب القانون أي إن طلب الترشح يبت به خلال خمسة أيام من تاريخ تقديمه.


وأوضح العدس أن قانون الانتخابات لم ينص على رفض طلبات من يحمل جنسية أخرى غير السورية مبيناً أنه اشترط أن يكون المواطن الراغب في الترشح إلى عضوية مجلس الشعب حاملاً الجنسية السورية منذ عشر سنوات أو حاصلاً على الجنسية وفق المرسوم التشريعي الخاص بذلك.

وأضاف العدس: إنه في حال تقدم المواطن بإخراج قيد مدني يثبت ذلك فإنه يقبل طلبه لأن القانون نص على ذلك، مشيراً إلى أنه يعتبر الموظف إجازة بلا راتب خلال فترة ترشحه ويستثنى من ذلك الوزراء وأساتذة الجامعة، مضيفاً: «حتى المحافظ لا يقبل طلبه إلا بعد أن يقدم إجازة بلا راتب».

وبينّ العدس أن لجنة قبول طلبات الترشح تنظر في الطلب وفي حال رفض فإنه من حق المواطن أن يتقدم باعتراض إلى اللجنة القضائية الفرعية للنظر به ويعتبر قرارها مبرما، مؤكداً أن رقابة القضاء على العملية الانتخابية يشكل ضمانة لها باعتبار أن القاضي هو محايد ولا ينحاز لأي أحد ولا يتلقى الضغوط من أحد.
وأشار العدس إلى الإقبال الكبير من المواطنين على الترشح ووجود العنصر النسائي لافتاً إلى تقدم إحدى القاضيات إلى الترشح لمجلس الشعب ومتوقعاً أن يبلغ عدد طلبات الترشح إلى ألف طلب في مدينة دمشق.

ودعا العدس كل مواطن سوري يمتلك قاعدة شعبية ويجد نفسه كفؤاً لهذا المكان أن يرشح نفسه معتبراً وجود أكبر عدد من القانونيين في المجلس يساهم إلى حد كبير في إنجاح عمله وخاصة أن مهمته تشريعية ومن هذا المنطلق فإن القانونيين يساهمون في العملية التشريعية من خلال النظر في مشاريع القوانين المقدمة إلى المجلس.

 شارك برأيك !

     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق: