حزب التضامن العربي الديمقراطي

اسم الحزب: حزب التضامن العربي الديمقراطي
أسس عام:
رئيس الحزب: ماهر القليح
العنوان: محافظة الرقة، مقابل حديقة الرشيد، سنتر درويش ، ط2
الموقع الإلكتروني: غير متوفر
حساب الفيسبوك: غير متوفر
حساب تويتر: غير متوفر

1. التعريف بالحزب: التضامن هو تلبية الإحساس الوطني الداخلي لدى كل مواطن عربي سوري بضرورة تحقيق التضامن والتلاحم والتآخي بين أفراد الشعب من قوميات وأطياف دينية ....الخ. مما ينتج عن هذا الشعب الأبي الكريم جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى. ويتحقق التضامن بنشر الوعي بماضي وحاضر ومستقبلنا الأبي.
وحزب التضامن العربي الديمقراطي هو حزب سياسي يتمتع بالشخصية الاعتبارية ذو كيان مستقل لا يرتبط بأية جهة غير الوطن الحبيب، وقد اخترنا العمل السياسي الجماعي المشترك بأسلوب ديمقراطي, وطني المنبت والانتماء، ويؤمن بالديمقراطية الليبرالية القائمة على التعددية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي تعطي الكلمة حقها, ويعتبر الفكر الوحدوي المنشود في عصرنا وثقافة الأمة دليلا في اجتهاداته الفكرية والسياسية, ويعتبر التجارب الوحدوية بأهدافها العامة وثوابتها إحدى القواعد الأساسية لمنطلقاته الفكرية والنظرية، ويحقق الحزب التوازن في العلاقات التنظيمية الديمقراطية بين المركزية المسؤولة والعمل الجماعي، بإعطاء مؤسسات الحزب دورها في قيادة هذا العمل، وإتاحة الفرصة لكل عضو لممارسة حريته في الانتخابات والترشيح والمناقشة، ثم خضوع الأقلية لرأي الأكثرية، والتزام القيادات الأدنى بقرارات القيادات الأعلى المحققة للأهداف الأساسيةلحزب التضامن العربي الديمقراطي في الإصلاح والعدالة والديمقراطية. كما أن حزبنا يؤيد كل أنواع الاصلاحات (السياسية - الاقتصادية – الإدارية – الاجتماعية)، ومحاربة الفساد أشكاله بكافة، ونتبرأ من المعارضة الخارجية والمعارضة الداخلية الهدامة والمشبوهة والمرتبطة بشكل أو بأخر بجهات خارجية، أو بأشخاص فاقدي روح الوطنية وسموها. وحزبنا وطني مستقل, متجذّز من ذاكرة الوطن , والأمّة , والتراث , يفخر كل أعضائه بانتمائهم إلى أمته العربية , ووطنهم "سوريّة" , ويعتزّون بهويتهم العربية السورية. وبناءً على ذلك:
‌أ. يؤمن حزبنا بالجمهوريَة العربيًة السوريًة وطناً حرّاً عزيزاً متميّزاً بين الدول, وتراباً طاهراً مباركاً, وشعباً عريقاً أصيلاً بين الشعوب, وهو يفخر بهذا الوطن الغالي, وبهذا الانتماء المشرّف, ويعزز سيادة الدولة, ويدافع عن كرامة الوطن والمواطن, ويقف بثبات في وجه أعداء الأمة. وإننا مع جميع المنظمات التي اعترفت بها الدولة ولا تنافي دستور البلد.
‌ب. يؤمن حزبنا بأن تحقيق " سيادة الدولة " الكاملة على مقدّرات الوطن وترابه, وعلى المواطنين السوريينبأطيافهم كافة، وانتماءاتهم الحزبية في داخل الوطن وخارجه, هو الأساس المتين لترسيخ النظام والأمن والعدالة في الداخل, والعزّة والكرامة الوطنية في الداخل والخارج، ومن سيادة الدولة السوريّة, والإيمان بهذه السيادة, تنبت "كرامة" المواطن العربي السوري, ففي حرية هذا المواطن تكمن "قوّة" الدولة ومنعتها.. هذا هو المعيار الذي يحدد نظرتنا إلى الأفراد والجماعات في داخل الوطن وخارجه, كما أنه المعيار الذي يحدد بشفافية برامجنا الحزبية كافة لتحقيق عزة الوطن .
‌ج. يؤمن حزبنا بالمواطن العربي السوري، بأنه الثروة الحقيقية لهذا الوطن, وأن على الحزب السعي بكل الوسائل المشروعة لتحقيق كرامة ورفاهيّة هذا المواطن, وتعزيز التلاحم الوطني بين شرائح وأطياف المجتمع العربي السوري كافة, وذلك من خلال برامجه الحزبية, وبالتعاون الشفاف مع قيادة الدولة, ومؤسساتها, وكافة الأحزاب الوطنية الأخرى .
‌د. يقف حزبنا ضد كافة مظاهر التعصب العرقي و المذهبي و الطائفي و الإقليمي,  ويؤمن أن كل من يحظى بشرف امتلاك الهويّة السوريّة هو مواطن عربي سوري بامتياز, وذلك كوننا بلد الصمود والتصدي  والسبب بذلك يعود لمواقف سورية الصامدة أمام إسرائيل والدول الاستعمارية، وبهذا  يكون المواطن السوري هو موضع تقدير واهتمام ما دام هذا المواطن يحترم انتماءه لهذا الوطن, ويعتزّ بهويّته الوطنية, ويؤمن أنّ هذا الوطن لنا جميعاً يجب الحرص على سيادته, وأمنه, وعلى ترابه, ومقدراته, وشعبه .
‌ه. يؤمن حزبنا بمسؤولية الدولة وكافة الأحزاب الوطنية, والمؤسسات العلمية, والهيئات المختصة, والأفراد ذوي الكفاءة, بالعمل على تطوير وتحديث أجهزة الدولة ومؤسساتها كافة ومرافقها العامة والخاصة, وذلك لبناء دولة سوريّة الحديثة المتطوّرة, لتحقيق التقدم, والتواصل مع الأمم والشعوب الأخرى التي سبقتنا في هذا المجال, وبناء المواطن السوري القادر على العطاء, والصمود في وجه التحديات الإقليمية والدولية المحيطة بنا .
‌و. يؤمن حزبنا بإمكانية مساهمته الفعّالة مع قيادة الدولة, والأحزاب الوطنية الأخرى, بقدر كبير من جهد كوادره, في  تحقيق بناء دولتنا المتطورة المميّزة بين الدول, وبناء مواطننا المتسلح بالعلم والكرامة, القادر على حمل رسالة أمته ووطنه, والدفاع عنها, وذلك من خلال أهدافه في الاصلاح, والعدالة, والديمقراطية.
‌ز. يؤمن حزبنا بخيار المقاومة الوطنية المشروعة ضد أشكال الاحتلال كافة، واغتصاب الحقوق والتمسك بخيار المقاومة  سبيلاً لاسترجاع الحقوق العربية المغتصبة، وهو يؤيد كافة حركات التحرر الوطني.                                                                                                             
2. شعار الحزب:
3. أهداف الحزب: اصلاح, عدالة, ديمقراطية  :
‌أ. الاصلاح: تتمثل في محاربة الفساد لصاحب القرار الذي يجعل من مركزه حصن منيع وجعله إنسان لبناء المواطن المبدع القادر على النهوض بمسؤولياته الفردية والوطنية, وتحقيق التقدم والازدهار لوطنه ولشعبه.
‌ب. العدالة: تتمثل في المساوة بين فئات الشعب دون تفضيل أحد على آخر طريقاً تلتقي فيه الجهود الفردية والجماعية المخلصة كافة لبناء الوطن على أسس علمية وحضاريةمتينة .
‌ج. الديمقراطية: هي نقيضة الدكتاتورية وهي اسمى ما يسمو اليه العالم المعاصر بالخلاص من الاستبداد الواحد أو جماعة فئوية قليلة يتحكمون بمصير شعب كامل، وهي تعني حكم الشعب نفسه بنفسه، ويعبر الفرد عن رأيه، وأن ينتقد صاحب القرار دون تجني أو خوف، وذلك ضمن لجان شعبية أو مؤتمرات شعبية تكون معنية بالقرارات التي تقرها والديمقراطية من أول تحقيقها هو اعطاء حرية الفرد ضمن الضوابط القانونية والأخلاقية .
4. المبادئ الأساسية للحزب:
‌أ. المجد العربي: يحقق التضامن مجدنا العربي الخالد الذي يؤكده ماضيه وحاضره ومستقبله والتضامن يعمل على تطوير الشعب بكافة مظاهرهم.
‌ب. الأمن العربي: ويضمن التضامن منعة الدولة من الغزو الاستيطاني الذي نلمسه في العصر الراهن في فلسطين والعراق والجولان السورية ومزارع شبعا اللبنانية وبعض الأجزاء الأخرى في الأقطار العربية.
‌ج. التكامل العربي: يؤكد حزبنا على التكامل العربي ويكون باعتماد الأفراد على قدراته الذاتية وثروات أرضه البشرية والطبيعية وعلى امتداد الرقعة الجغرافية للوطن الحبيب.
‌د. التحرر السياسي: إن التحرر السياسي من التبعية ومن سيطرة الاستعمار التبعية الظاهرة يكون برفض التطبيع مع العدو الإسرائيلي والتبعية غير الظاهرة، كما في سياسة بعض حكام الدول العربية ويؤمن بسيادة الدولة .
‌ه. التحرر الاقتصادي: يرقى بالاقتصاد وتفعيل السوق المشتركة والمقاطعة مع العدو الإسرائيلي فيتحقق الثراء للمواطن، ورفاه الشعب الذي تسعى إليها لحكومة، فالحكومة من أولى اهتماماتها تحقيق رفاهية شعبها .
‌و. التحرر الاجتماعي: يحافظ التلاحم على أفراد الأسرة اجتماعي أو يلغي التشتت والاغتراب لشبابنا، ويحفظ تماسك الأسرة نواة المجتمع وتحررها من ظلام التخلف، وعدم انسياق شبابنا للمجتمع الغربي أو أي غزو فكري متطرف، بحجة التحرر من الأسرة أو التحرر من الذات، بحيث لا يخضع الفرد إلا لمن يحاسبه اجتماعياً.
‌ز. التضحية والتعاون: إن هدف التضحية والتعاون هو: الإيمان بالتضحية والفداء بين أبناء الوطن الواحد، لتذليل المخاطر الاستعمارية وتمتين اللبنة الوطنية واللحمة. والسيطرة على ما يحدق بنا من كوارث طبيعية أو كوارث بشرية .
‌ح. السلام العادل: من أهداف حزب التضامن العربي الديمقراطي تحقيق السلام الشامل العادل في الوطن ويؤمن بدور المقاومة بمختلف أشكالها بقصد تحرير الأراضي العربية المغتصبة ويؤيد حركات التحرر الوطني في العالم أجمع .
‌ط. التعليم والتطوير: يؤكد حزب التضامن العربي الديمقراطي على نشر العلم بين جميع أفراد المجتمع ويسعى إلى القضاء على الجهل والأمية والتخلف وإلى تطوير الوسائل وتحديثها.
 


الأحزاب السياسية في سورية