جهّزت قناة السومرية نفسها جيداً للانطلاق بثقةٍ في شهر رمضان المبارك، بعد أن اختارت أضخم الأعمال الدرامية العراقية وأهم المسلسلات الاجتماعية المصرية والسورية، إضافة إلى أطرف المسلسلات الكوميدية والسيت كوم والبرامج الترفيهية المسلية التي يتخللها جوائز قيمة.
  قناة السومرية

من إنتاجها الخاص، تقدم القناة أروع المسلسلات العراقية الدرامية والكوميدية، لتعرضها خلال هذا الشهر الفضيل، ومن بينها مسلسل "بقايا حب" الذي يعتبر من أضخم الأعمال على الساحة العراقية لهذا الموسم، كونه عملاً عراقياً - لبنانياً مشتركاً وأول مسلسل عراقي يَبعُدُ كل البعد في موضوعه عن السياسة والدين والحروب والعنف، ليسلط الضوء على قصة حب جميلة تتمحور حولها الأحداث الأخرى.

ومن بين الإنتاجان العراقية التي تحمل أيضاً توقيع قناة السومرية، مسلسل "بين الطين" في جزئه الرابع الذي يتناول الأحداث التي حصلت بعد نكسة حزيران وما آلت إليه نتائجها. وعلى الرغم من الطابعِ التاريخي والاجتماعي للمسلسل، إلا أنه لا يخلو من المتعة والضحك والمشاهد الكوميدية المسلية.

من جهة أخرى، أنتجت قناة السومرية أعمالاً كوميدية أقرب إلى السيت كوم وهي "فندق قدري" و"عائلة سبايكي" في جزئه الثاني. فيروي الأول قصة قدري الذي اشترى فندقاً في شمال العراق، إلا أن الحظ لن يحالفه وسيظلّ الفندق خالياً من الزبائن. فيصبح هذا المكان العالم الوحيد لشخصيات المسلسل التي تتصارع فيما بينها لتولّي إدارة الفندق وتحسينه. أما "عائلة سبايكي" فيطل هذا العام بقصصٍ طريفة ومضحكة تحصل مع أبطال المسلسل، يتخللها العديد من المواقف الغريبة والوقفات الغنائية المفرحة التي تُدخل السرور إلى قلب المشاهد.

إلى جانب هذه المجموعة المميزة من الأعمال العراقية، تعرض السومرية مسلسلاً سورياً يحمل عنوان "أرواح عارية" ويغوص في تفاصيل المجتمع العربي والسوري بهمومه وطموحات شعبه وإخفاقاته، فيسلط الضوء على المشاكل الاجتماعية ويضعها حيّز النقاش.

ومن بين الأعمال السورية- المصرية المشتركة التي تقدمها السومرية، مسلسل "أرواح منسية" الذي تدور أحداثه في "بنسيون مريم" و"فندق بور سعيد". المكان الأول منغلق يشوبه الغموض، أما الثاني فصاخبٌ ويأوي فتيات الليل. وتبدأ الأحداث عندما يخترق هذين المكانين رجلان، الأول يقلب حياة البنسيون ويغير سلوك من فيها والثاني يُحدث انقلاباً في شخصيات الفندق.

وتعرض أيضاً القناة خلال هذا الشهر الفضيل المسلسلين المصريين الذين يُتوقّع لهما النجاح والانتشار، "زي الورد" و"باب الخلق". يُعتبر الأول من الأعمال المصرية الضخمة التي تحمل الكثير من المفاجآت والأحداث الساخنة، وتنتهي كل حلقة بطريقةٍ مثيرة قد تزيد القصة تعقيداً وتشويقاً! وتبدأ الأحداث عندما يكتشف علي أن والده الحقيقي هو رجل الأعمال الشهير ربيع حمزاوي. فيسافر ويعمل لديه كسائقٍ ومرافقٍ شخصي. بعد فترةٍ يتورط الوالد في علاقة سرية مع ياسمين حبيبة علي،التي لا تلبث أن تحمل منه ويرفض الزواج منها، فتهدده بفضح أمره. لذا يطلب ربيع من علي أن يقتل ياسمين لحسابه حتى يتخلص منها. فهل سيتمكن من تلبية طلب والده وقتل حبيبته؟

أما "باب الخلق" فتدور أحداثه حول محفوظ زلطة الذي يعود إلى الوطن بعد غياب خمسة وعشرين عاماً، وقد نسيه الجميع. فتُثير عودته اهتمام أجهزة الأمن نظراً لتشابه اسمه مع إرهابيين دوليين، فيتحول زلطة من مواطنٍ عادي إلى نجمٍ إعلاميٍ وبطلٍ قومي، ومع ذلك تظل الأسرار الغامضة محيطة به ليتم كشفها تباعاً.

وفي لفتةٍ مميزة من السومرية، تعرض خلال شهر رمضان مسلسلاً دينياً عائلياً يستهدف كل الفئات العمرية وهو "قصص الإنسان في القرآن". هو مسلسل كرتوني ترفيهي تعليمي يوجّه الكبار والصغار، بأصوات ألمع النجوم المصريين الذين اجتمعوا ليقدموا عملاً دينياً مميزاً.

وبالإضافة إلى المسلسلات المنوعة، تعرض القناة مجموعة من البرامج المميزة وأبرزها "مطبخ السومرية" مع الشيف خلدون الخزعلي، الذي سيخصص لربة المنزل أطباقاً رمضانية شهية، يُعدّها بأسلوبه المميز، فتقدم لعائلتها مأكولات لذيذة المذاق ضمن نظام غذاءٍ صحيٍ وسليم.

أما حصة المشاهدين من الجوائز القيمة فستكون ضمن برنامج "ماجيناياماجينا"، البرنامج الضخم الذي يستقطب نسبة مشاركة تفوق التوقعات نظراً للمبالغ الكبيرة التي تقدمها القناة لكل من يعرف الإجابة على اللغز. يستمر "ماجيناياماجينا" في موسمٍ جديد ٍليكون مصدر ربحٍ للمشتركين، وتسلية وتشويقٍ للمشاهدين مع باقة من ألمع مقدّمي قناة السومرية.