أغلق قصر وليام راندولف هيرست الشهير على ساحل المحيط الهادىء كتدبير احترازي فيما سجلت فرق الإطفاء تقدما في مكافحتها الحرائق الهائلة التي التهمت آلاف الهكتارات في كاليفورنيا.
 

وقد أغلق قصر القطب الإعلامي، "حتى شعار آخر بسبب الحرائق المستعرة في المنطقة" حسب ما أوضح القائمون على إدارته على موقع القصر الإلكتروني.

وقصر "هيرست" الذي يعود بناؤه إلى بدايات القرن العشرين والواقع على تلة على بعد مئات الأمتار من المحيط الهادىء، قصده نجوم هوليوود في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي ولا يزال يجذب إلى اليوم آلاف الزوار. وهو مؤلف من 115 غرفة ويضم مسبحين ومسرحا.

ويقيم المسؤولون وضع الحرائق كل يوم قبل إعادة فتح القصر، لأن ألسنة النار لا تبعد سوى 3 كيلومترات عن القصر بحسب وسائل الإعلام المحلية.

وما يزيد من قوة الحرائق هو موجة الجفاف الشديد التي تضرب كاليفورنيا منذ سنوات عدة. وتعمل فرق الإطفاء لإخماد 6 بؤر في أرجاء هذه الولاية الواقعة على الساحل الغربي للولايات المتحدة.

ولم يسيطر على النيران التي تهدد قصر هيرست سوى بنسبة 35% بحسب سلطات كاليفورنيا، في المقابل تمت السيطرة على الحرائق شمال سان فرنسيسكو بنسبة 95%، وفي شرق لوس أنجليس حيث التهمت ألسنة اللهب 15 ألف هكتار بنسبة 85