لم يحالف الحظ محمد سعد حتى الآن ليبدأ تجربته السينمائية الجديدة "محمد حسين"، الا أنه يحاول إنقاذ عمله الجديد من خطر التأجيل بعد انسحاب أكثر من مخرج للعمل وكذلك بالنسبة للبطلة الرئيسية التي لم يستقرّ عليها صناع الفيلم حتى الآن بعد اعتذار أكثر من اسم.
 
 
 
لم يحالف الحظ محمد سعد حتى الآن ليبدأ تجربته السينمائية الجديدة "محمد حسين"، الا أنه يحاول إنقاذ عمله الجديد من خطر التأجيل بعد انسحاب أكثر من مخرج للعمل وكذلك بالنسبة للبطلة الرئيسية التي لم يستقرّ عليها صناع الفيلم حتى الآن بعد اعتذار أكثر من اسم.
 
ومن خلال نواعم نكشف الأسباب الحقيقية لتعطيل العمل وانسحاب معظم بطلاته.
 
 
سيطرة البطل
رغم أنها الفرصة الجديدة لمحمد سعد ليعود مجدّداً للبطولات السينمائية المطلقة بعد غياب فترة ليست قصيرة، باتت فرصته مهدّدة بالتأجيل بعد انسحاب أكثر من مخرج للفيلم وكذلك بالنسبة للبطلة الأولى أمامه.
وقد علمت نواعم أن السبب الرئيسي لانسحاب الأسماء التي رُشحت لتولي إخراج الفيلم هو تدخل بطل العمل في كل التفاصيل الخاصة بعمل المخرج؛ وهو ما قابله الجميع بالرفض التام بدءاً من المخرج كريم السبكي ابن منتج العمل، وصولاً إلى المخرج إسماعيل فاروق؛ وهو آخر الأسماء التي رُشّحت لإخراج الفيلم.
وأصبح محمد سعد في ورطة حالياً بعد هذه الأزمات وحاول نشر أخبار وهمية عن هذا الأمر، مؤكداً أنه لم يتم التعاقد مع أيّ منهم لكي يعتذر، ونفس الأمر للبطلة الرئيسية أمامه ضمن أحداث العمل، فقد اعتذرت كل من غادة عادل وهنا الزاهد وأخيراً ريم مصطفى لقلة مساحة الدور ولسيطرة بطل العمل على الأحداث.
 
 
الكنز 2
من ناحية أخرى، ينتظر محمد سعد عرض الجزء الثاني من فيلمه السينمائي "الكنز" الذي كان قد شارك في بطولة الجزء الأول منه قبل عامين تقريباً أمام محمد رمضان، وحقق من خلال دوره في الأحداث نجاحاً باهراً وقت عرضه في دور العرض السينمائية. ومن المقرر أن يُعرض الفيلم عام 2019 بعد تأجيل عرضه في موسم عيد الأضحى السينمائي الحالي.
المصدر:نواعم