لم يُعرف ما إن كانت المفاوضات بين شركة الإنتاج السورية الخاصة بمسلسل باب الحارة قد انتهت باتفاق مع محطةMbc الفضائية بشأن تقديم الجزء الحادي عشر من المسلسل الذي نال قسطاً وافراً من النجاح على مدى عشر سنوات.
 
 
لم يُعرف ما إن كانت المفاوضات بين شركة الإنتاج السورية الخاصة بمسلسل باب الحارة قد انتهت باتفاق مع محطةMbc  الفضائية بشأن تقديم الجزء الحادي عشر من المسلسل الذي نال قسطاً وافراً من النجاح على مدى عشر سنوات.
 
في الوقت الذي تؤكد مصادرنا في سوريا أن الشركة تعمل على تقديم أو تصوير جزئين من المسلسل الذي تطوّر مع الوقت ويكاد يبقى الأكثر شعبية بحسب ما يؤكد القائمون عليه، من خلال تقييم نسبة المشاهدة التي لا تقبل الشك وأيضاً بحسب الإحصاءات الدورية للـMBC مع بداية الموسم الرمضاني الخاص بالدراما.
 
إلى ذلك، علمنا أن تدخلات على مستوى كبير في سوريا تطالب بالتجهيز للتصوير، وستحظى إدارة إنتاج باب الحارة بمساعدات ريثما يُبثّ على الهواء في رمضان المقبل خصوصاً وأن الشركات التي تعرّضت لانتكاسات يستدعي وضعها خوض مغامرة من خلال إنتاج شعبي يحقق أرباحاً.
 
الواضح أن المنتج السوري أوقف كل ما له علاقة بالدراما في بعض المحطات وينتهج سياسة إنتاج المنوّعات،  كما هو حال تلفزيون "لنا" الذي يُعد الأقوى في سوريا اليوم.
 
فهل تصحّ التوقّعات وتعطي الـMBC الكلمة الفصل في الجزء 11 من باب الحارة؟؟؟؟ الأسابيع القليلة كفيلة بالإجابة...
المصدر:نواعم