يتربّع تامر حسني على قمة الإيرادات للموسم السينمائي الحالي عبر فيلمه الجديد "البدلة" الذي حقق من خلاله ما يقرب من 30 مليون جنيه إيرادات حتى الآن، لكنه يواجه حملة هجوم قاسية من قبل صنّاع فيلم "الديزل" وعلى رأسهم محمد رمضان بطل العمل، ومن خلال نواعم نكشف محاولات محمد رمضان للصعود إلى القمة مجدداً.
 
 
 
يتربّع تامر حسني على قمة الإيرادات للموسم السينمائي الحالي عبر فيلمه الجديد "البدلة" الذي حقق من خلاله ما يقرب من 30 مليون جنيه إيرادات حتى الآن، لكنه يواجه حملة هجوم قاسية من قبل صنّاع فيلم "الديزل" وعلى رأسهم محمد رمضان بطل العمل، ومن خلال نواعم نكشف محاولات محمد رمضان للصعود إلى القمة مجدداً.
 
 
محاولات لإنقاذ "الديزل"
فور نجاح فيلم "البدلة" وتصدّره قمة إيرادات الموسم السينمائي الحالي، بدأ الصراع يشتدّ بين فيلم "البدلة" لتامر حسني وفيلم "الديزل" لمحمد رمضان الذي يردد دائماً لجمهوره أنه "نمبر وان"، لكن هذه المرة خذله الجمهور وأصبح في المركز الرابع بعد تصدّر "البدلة" و "تراب الماس" لآسر ياسين ومنة شلبي و "الكويسين" لأحمد فهمي وشيرين رضا قمة الإيرادات لهذا الموسم.
غير أن رمضان لم يقتنع بهذه النتيجة وأخذ يروّج لجمهوره أنه ما زال متصدراً الموسم رغم تراجعه للمرة الأولى في مشواره الفني؛ فلم يجد أمامه سوى محاولة الترويج لفيلمه مجدداً عبر طرح أغنيته الجديدة "مسا مسا" عبر اليوتيوب، وهي الأغنية الدعائية للفيلم والتي لم تحقق سوى مليون مشاهدة فقط في الأيام الأولى من طرحها، وقد حققت أقل نسبة مشاهدة مقارنة بأغانيه الأولى التي طرحها قبل أسابيع "نمبر وان" و "الملك" حيث حققت نسبة مشاهدة عالية فور طرحها.
ويفكّر رمضان حالياً في خطة ترويجية جديدة عبر وسائل الإعلام والصحافة في الفترة المقبلة ليواجه بها أزمة الإيرادات في موسم السينما الحالي.
 
 
قضية ونفي
ورغم أن المحامي الخاص بمحمد رمضان رفع قضية ضد منتج فيلم "البدلة" وليد منصور بحجة السب والقذف إثر كتاباته في إحدى التدوينات التي رآها جمهور محمد رمضان ومحاميه "سباً وقذفاً"، أكد وليد منصور في تصريحاته الخاصة لنواعم أنه لم يقصد رمضان بهذه التدوينة، موضحاً أنه رأى أن من حق محمد رمضان رفع قضية كيفما شاء والحكم للقضاء.
أما الأخير، فرفض التعليق على هذه الأزمة، وأكدت مصادر مقرّبة منه أنه يترك الأمر كاملاً لمحاميه ولا يتدخل في هذه المعارك بل يتفرّغ لعمل فني جديد يرضي به جمهوره خلال الفترة المقبلة.
 
 
المصدر:نواعم