في حادثة باتت تتكرر باستمرار، ذكرت وسائل إعلام أميركية أن المغني الأميركي ماك ميلر توفي عن 26 عاماً، جراء جرعة زائدة من المخدرات في منزله قرب لوس أنجلوس.
 
 
في حادثة باتت تتكرر باستمرار، ذكرت وسائل إعلام أميركية أن المغني الأميركي ماك ميلر توفي عن 26 عاماً، جراء جرعة زائدة من المخدرات في منزله قرب لوس أنجلوس.
 
وأشار موقع "TMZ" الذي يعنى بأخبار المشاهير، إلى أن الشاب الذي حقق شهرة بفضل أغاني هيب هوب تذكر ببدايات الراب وتلك التي تتناول صديقته السابقة أريانا غراندي والرئيس الأميركي دونالد ترامب، توفي في منزله بظروف غامضة، ليتين بعد ذلك أنه نتيجة تعاطيه للمواد المخدرة.
 
ولفت الموقع الى ان وفاته أتى بعد أشهر على نهاية علاقته بالمغنية أريانا التي استمرت سنتين وحظيت بتغطية إعلامية واسعة، وكان في غاية التعلق بها، حيث تعرض بعيد انفصالهما في أيار (مايو) لحادث سير ووجهت إليه تهمة القيادة تحت تأثير المخدر.
 
يذكر أن الشاب كان يتحدث علنا عن مشاكل الإدمان التي يواجهها والصعوبات التي يعانيها للتخلص من هذه الآفة القائلة، حسب تصريحه.
 
وولد ميلر واسمه الأصلي مالكولم ماكورميك في بيتسبرغ في ولاية بنسيلفانيا وقد اشتهر بفضل بث موسيقاه عبر الإنترنت عندما كان مراهقا، ووصف بأنه "إمينيم جديد".
المصدر:لها