دعم الإعلامي صالح الجسمي، شقيق الفنّان حسين الجسمي، صديقه عيضة المنهالي، في الأزمة التي يمر بها، بعد أن انتشرت أخبار خلال الساعات الماضية تفيد بالقبض عليه بصحبة 11 شخصاً من جنسيات إماراتية وسعودية و30 فتاة مغربية، وتوجيه تهمة الدعارة والفساد والسكر لهم.
 
 
دعم الإعلامي صالح الجسمي، شقيق الفنّان حسين الجسمي، صديقه عيضة المنهالي، في الأزمة التي يمر بها، بعد أن انتشرت أخبار خلال الساعات الماضية تفيد بالقبض عليه بصحبة 11 شخصاً من جنسيات إماراتية وسعودية و30 فتاة مغربية، وتوجيه تهمة الدعارة والفساد والسكر لهم.
 
قال "الجسمي" في تهكم على المغرب، إنّ هذه المدينة على وجه التحديد أساس الذهاب إليها هو الكازينوهات ولعب القمار والسهرات الماجنة وبيوت الدعارة، وليس قاصدوها الخليجيون والعرب فحسب، حيث يأتيها الجميع حول العالم حتى من هوليوود.
 
واستكمل: «استأجر بعض من الشباب الخليجيين فيلا وأحضروا لهم 10 بنات»، لافتاً إلى أنّ هناك الأسعار رخيصة، وأشار إلى أنّه لم يذهب إلى هناك سوى 3 أيام فقط وانتقل من بلدة لأخرى، وأضاف: «أنتم من سمحتم بذلك في بلادكم، وفجأة تقبضون على الرجل من أجل التشهير به، وتساعدون وسائل الإعلام على الشماتة والتشهير به»، متسائلاً: "ليش هل هناك مغزى؟.. نادر لما أسمع أن فيه خليجي بيروح البلد دي عشان الطبيعة والمنظار الخلابة، مع إن البلد ساحرة وبها مناظر خلابة وجميلة وجبال وشجر، لكن العديد يتوجهون إلى هذه البلد لمآرب أخرى".
 
واختتم قوله: "قوات الأمن جاءت وقبضت عليه وأثارت البلبلة، وكأنّهم يريدون أن يبعثوا برسالة إلى مسؤوليهم وليس المسؤولين في بلدنا".
 
وقد تعرّض شقيق حسين الجسمي لهجوم حاد عقب حديثه عن المغرب وأهلها ووصفهم للبلد بالدعارة، وطالبوه بالاعتذار عما قاله، ومحاسبته.
المصدر:نواعم