تسجّل شركة روتانا نسبة جيّدة في إعادة استقطاب النجوم الكبار وتعاقدهم معها. وكان الرئيس التنفيذي للشركة سالم الهندي قد التقى خلال الأيام الماضية بمجموعة من الفنانين اللبنانيين ووقّع معهم عقوداً، كالفنانة نجوى كرم و إليسا بعد مشكلتها مع روتانا وديزر، وهو يحضّر لعقود تشمل وائل كفوري وصابر الرباعي.
 
 
تسجّل شركة روتانا نسبة جيّدة في إعادة استقطاب النجوم الكبار وتعاقدهم معها. وكان الرئيس التنفيذي للشركة سالم الهندي قد التقى خلال الأيام الماضية بمجموعة من الفنانين اللبنانيين ووقّع معهم عقوداً، كالفنانة نجوى كرم و إليسا بعد مشكلتها مع روتانا وديزر، وهو يحضّر لعقود تشمل وائل كفوري وصابر الرباعي.
 
 
عودة الهضبة
ما لم يكن في الحسبان هو الكلام عن عودة النجم المصري عمرو دياب إلى الشركة السعودية بعد سلسلة من الدعاوى القضائية التي وقعت بين الطرفين، إضافة إلى الحرب الباردة بين سالم الهندي و"الهضبة" والتي شهدها الإعلام المصري والعربي، وصلت إلى حدّ منع بثّ أغاني عمرو دياب وتوجيه إنذارات له بضرورة سحب أعماله الموسيقية التي تملكها روتانا من التداول، وبالتالي لم يسلم هذا الجدل من اتساع دائرة المشكلة إلى اليوم.
 قبل عام تحديداً، التقى سالم الهندي عمرو دياب في حفل جمع شخصيات فنية نافذة، ومنها بالطبع الشاعر تركي آل الشيخ رجل المهمات الصعبة في السعودية، والذي ينسّق جيداً مع سالم الهندي فيما يتعلق بالحفلات التي أقيمت في السعودية هذا العام كونه رئيس هيئة الترفيه في المملكة.
 
 
هل تعود المياه إلى مجاريها؟
وبالفعل نجح الثنائي آل الشيخ والهندي في الشراكة لمصلحة حفلات السعودية، فيما تعاون تركي آل الشيخ مع مجموعة من المطربين، لعل أبرزهم آمال ماهر وأنغام، وأخيراً أصالة نصري وبالطبع الفنان عمرو دياب الذي منحه أغنية برج الحوت التي لقيت صدى واسعاً. 
اليوم يجري آل الشيخ مفاوضات مع سالم الهندي بضرورة عودة عمرو دياب إلى روتانا و"عفى الله عمّا مضى" أو فتح صفحة جديدة بين الطرفين لما هو لمصلحتهما معاً.
من المؤكد أن عمرو دياب يفكر في ذلك، فيما أن أمنيات تركي آل الشيخ تتحول إلى حقيقة لاحقاً بين دياب وروتانا، وقد تعود المياه إلى مجاريها بداية السنة الميلادية المقبلة على أبعد تقدير.
 
 
 
 المصدر:نواعم