تعيش الفنّانة نادين الراسي هذه الأيام حالة حزن بسبب اشتياقها لأبنائها، بعد أن ابتعدت عنهم قصراً ولم تستطع التواصل معهما، وذلك بعد انفصالها عن زوجها المُمثّل جيسيكار أبي نادر.
 
 
تعيش الفنّانة نادين الراسي هذه الأيام حالة حزن بسبب اشتياقها لأبنائها، بعد أن ابتعدت عنهم قصراً ولم تستطع التواصل معهما، وذلك بعد انفصالها عن زوجها المُمثّل جيسيكار أبي نادر.
 
وقد تعاطف عدد كبير من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مع المُمثّلة نادين الراسي التي نشرت فيديوهين عبر حسابها الشخصي على "انستغرام" جمعت فيهما لقطات مع ابنيها.
 
وفي تفاصيل الفيديو الأول ظهرت الراسي وهي تُعانِق ابنيها، وعلّقت قائلة: "لقلبي انتو النبض، لحياتي ووجودي انتو السبب، يا رب ساعدني شيل من قلبي الغضب، وردلي اولادي".
 
وأرفقت نادين الراسي الفيديو الثاني بالتعليق التالي: "يا رب أعطيني الصّبِر... كِتروا سكاكين الغَدِر... برِّد من قلبي الجمر... واجبر بخاطر وقلب إم انكسر".
 
جدير بالذكر أنّ مارك حدشيتي، نجل الفنّانة نادين الراسي، قد أثار الجدل عقب نشره صورة له وهو يحمل سلاحاً من نوع m4 عبر "انستغرام"، لكنّه أثار الكثير من التساؤلات عن سبب ظهوره بهذا الشكل، وما السبب وراء حمله للسلاح؟!.
 
وكانت نادين الراسي قد اتّهمت ابنها بضربها والتعدّي عليها وسرقة سيارتها أمام أصدقائها، قبل عدة أشهر، وذلك في تسجيل صوتي بثّته وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكن "مارك" خرج لاحقاً ونفى كلام والدته، مبيناً أنّها هي من اعتدت عليه بالضرب بشكل هستيري، وأنّه حاول تهدئتها فقط، ثم تصالح الابن ووالدته.
المصدر:نواعم