قرّرت نيابة القاهرة إخلاء سبيل الفنّانة رانيا يوسف بضمان بطاقتها الشخصية، في البلاغ المقدّم ضدها من عدد من المحامين لاتّهامها بـ«ارتكاب فعل فاضح، والتحريض على الفسق والفجور، وإغراء القُصّر ونشر الرذيلة، التي تخالف الأعراف والتقاليد السائدة في المجتمع المصري»؛ وذلك بسبب فستانها الذي ظهرت به في فعاليات ختام مهرجان القاهرة السينمائي.
 
 
قرّرت نيابة القاهرة إخلاء سبيل الفنّانة رانيا يوسف بضمان بطاقتها الشخصية، في البلاغ المقدّم ضدها من عدد من المحامين لاتّهامها بـ«ارتكاب فعل فاضح، والتحريض على الفسق والفجور، وإغراء القُصّر ونشر الرذيلة، التي تخالف الأعراف والتقاليد السائدة في المجتمع المصري»؛ وذلك بسبب فستانها الذي ظهرت به في فعاليات ختام مهرجان القاهرة السينمائي.
 
وكان قد جاء في البلاغ: "ما قامت به المُمثلة رانيا يوسف بظهورها أمام الكاميرات وعدسات المصورين بفستان فاضح أشبه بـ«البيبي دول» أثناء حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يعد انتهاكاً صارخاً للقانون، ويعاقب عليه وفقا لنص المواد 278 من قانون العقوبات، والمادة 1 والمادة 14 من القانون رقم 10 لسنة 1961الخاص بمكافحة الدعارة".
 
 وكانت قد اعتذرت رانيا يوسف للمصريين في أوّل ظهور لها عقب أزمة فستانها، وظهرت رانيا يوسف مع الإعلامي عمرو أديب في برنامجه "الحكاية"، على قناة "mbc مصر"، الذي طالبها بتقديم اعتذار للشعب المصري عمّا أثير حولها بشأن الفستان الذي ارتدته مُؤخّراً.
    المصدر:نواعم