احتفل النجم المغربي سعد المجرد بالقرار الذي اتخذته المحكمة لصالحه في قضية الاغتصاب الأولى والتي تعود لعام 2016، مما سيغير من موقفه في الدعوى كلياً.
 
احتفل النجم المغربي سعد المجرد بالقرار الذي اتخذته المحكمة لصالحه في قضية الاغتصاب الأولى والتي تعود لعام 2016، مما سيغير من موقفه في الدعوى كلياً.
فقد قضت المحكمة الموكلة بالقضية بمحاكمته بتهمة "الاعتداء الجنسي" وليس "الاغتصاب" التي سبق وأن تم توجيهاها إليه منذ نهاية عام 2016، وبالتالي فإنه من المؤكد أن يتم على أثر ذلك تخفيف الحكم النهائي عليه.
وبعد قرار المحكمة الذي احتفل به النجم المغربي على طريقته الخاصة، حيث نشر صورة عفوية عبر حسابه على انستقرام، وظهر فيها برفقة مجموعة من أصدقائه وبدا في غاية السعادة والراحة.
 
وبالرغم من ذلك، فإن صاحبة الدعوى الشابة الفرنسية لورا بريول استأنفت قرار تخفيف التهم بحق النجم المغربي، علماً بأن جلسات محاكمته فعلياً ستبدأ عام 2020 ريثما يتم دراسة طلب مقدمة الشكوى التي لا تزال تصر على محاكمته بتهمة الاغتصاب أمام محكمة الجنايات.
 
المصدر:ليالينا