إنديو، ريفيرسيدي، كاليفورنيا - أ ف ب – شهد الجزء الأول من "مهرجان كواتشيلا" الذي يقام في صحراء كاليفورنيا سنوياً، مشاركة عدد من الفنانين غير المشهورين مع أنماط موسيقية جديدة في الولايات المتحدة وسط حشود كبيرة.
 
إنديو، ريفيرسيدي، كاليفورنيا - أ ف ب – شهد الجزء الأول من "مهرجان كواتشيلا" الذي يقام في صحراء كاليفورنيا سنوياً، مشاركة عدد من الفنانين غير المشهورين مع أنماط موسيقية جديدة في الولايات المتحدة وسط حشود كبيرة.
 
 
وبعد ثلاث سنوات على أول حفلة موسيقية لها في صحراء كاليفورنيا، هيمنت المغنية الفرنسية كريس التي كانت معروفة سابقاً باسم "كريستين أند ذي كوينز" على مهرجان كواتشيلا السبت من خلال عرض مذهل حسي وجسدي يندرج في سياق جولتها الأميركية.
 
وقالت الفنانة التي حقق ألبومها "كريس" مبيعات كثيرة في الولايات المتحدة: "عندما قدمت نفسي قبل ثلاث سنوات، قلت إنني كنت صغيرة وفرنسية وغاضبة".
 
وأضافت المغنية التي تتميز بشعرها القصير: "أريد أن أقول إنني لا أزال صغيرة ولا أزال فرنسية...".
 
ومع الراقصين الستة الذين يرافقونها منذ بداية جولتها، قدمت كريس واسمها الحقيقي إيلويز ليتيسييه أداء متميزاً جعل الحاضرين مسمرين أمامها.
 
وبأسلوب موسيقي آخر، حضر في اليوم الثاني من كواتشيلا الفنان الكولومبي ج. بالفين المعروف في أوساط موسيقى الريغي تون.
 
وقد أبصر هذا النوع الموسيقي النور في أوائل التسعينات في بورتوريكو وحقق نجاحاً عالمياً بإيقاعه وساهم في الترويج لكثيرين من الفنانين الناطقين بالإسبانية في الخارج.
 
وقال بالفين: "استغرق وصول الريغي تون إلى مهرجان كواتشيلا 15 عاماً. نحن هنا أخيراً".
المصدر:الحياة