تصدر فيلم الرعب "ذي كورس أوف لا لورونا" الذي أنتجته "وورنر براذرز" شباك التذاكر في أميركا الشمالية خلال عطلة نهاية الأسبوع.
 
تصدر فيلم الرعب "ذي كورس أوف لا لورونا" الذي أنتجته "وورنر براذرز" شباك التذاكر في أميركا الشمالية خلال عطلة نهاية الأسبوع.
 
 
وحصل هذا الفيلم وهو جزء من سلسلة أفلام "كونجورينغ" القائمة على الرعب، على ما يقدر بـ 26,5 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع التي استمرت ثلاثة أيام، كما قالت شركة "اكزبيتر ريليشنز" المتخصصة الأحد.
 
وأورد موقع "كومسكور" أن العائدات التي حققها شباك التذاكر والتي بلغت 112 مليون دولار، كانت الأدنى التي تحقق خلال عطلة عيد الفصح منذ العام 2005.
 
وفيلم "ذي كورس أوف لا لورونا" من بطولة ليندا كارديليني ورايموند كروز وباتريشيا فيلاسكيز ويروي قصة أم في لوس أنجليس خلال السبعينات تحاول حماية أطفالها من الأشباح، وهي مبنية على قصة من الفولكلور المكسيكي.
 
وحل فيلم "شازام!" في المرتبة الثانية بإيرادات بلغت 17,3 مليون دولار بعدما تصدر شباك التذاكر في أميركا الشمالية لأسبوعين على التوالي.
 
ويروي الفيلم وهو من توزيع "وورنر براذرز" قصة مراهق يبحث عن والدته فيما هو مع عائلة حاضنة ويتحول إلى بطل خارق ويستخدم قواه الجديدة. والفيلم آخر انتاجات "دي سي كوميكس" وهو من بطولة زاكاري ليفي.
 
وجاء في المرتبة الثالثة فيلم "بريكثرو" من إنتاج "ديزني" بعائدات بلغت 11,1 مليون دولار، وهو من بطولة كريسي ميتز ومرسال رويز.
 
وحل في المرتبة الرابعة فيلم "كابتن مارفيل" بإيرادات 9,1 ملايين دولار.
 
واحتل المركز الخامس فيلم "ليتل" بإيرادات بلغت 8,5 ملايين دولار، وتدور قصته حول سيّدة أعمال تجد نفسها في جسم مراهقة.
المصدر:الحياة