توفي جواو جيلبرتو أحد أكبر أسماء موسيقى الـ "بوسا نوفا" وصاحب أغنية "ذي غيرل فروم إيبانيما" عن 88 عاما وفق ما قال نجله جواو مارسيلو عبر "فياسبوك".
 
توفي جواو جيلبرتو أحد أكبر أسماء موسيقى الـ "بوسا نوفا" وصاحب أغنية "ذي غيرل فروم إيبانيما" عن 88 عاما وفق ما قال نجله جواو مارسيلو عبر "فياسبوك".
 
 
وكتب الابن عن والده الذي كان يعيش مفلساً ومنزوياً في ريو دي جانيرو: "توفي والدي وكان نضاله نبيلاً وحاول الحفاظ على كرامته فيما كان يفقد من استقلاليته".
 
ولم تتضح أسباب وفاة المغني البرازيلي الذي حمل روح بلاده إلى أكبر المسارح العالمية. ومن بين أهم أعماله: "ديسافينادو" و"غاروتا دي إيبانيما" و "تشيغا دي سوداد" و"روسا مورينا" وكوركوفادو".
 
ومنذ سنوات، كان جيلبرتو واقعا وسط نزاع بين إثنين من أولاده الثلاثة، ابنه جواو مارسيلو وابنته بيبيل جيلبرتو وهما موسيقيان أيضاً، وبين زوجته الأخيرة التي كان يعيش منفصلاً عنها، كلوديا فيسول وهي صحافية تصغره بأربعين عاما وانجب منها ابنة مراهقة. ويتهم أبناء جيلبرتو زوجته الأخيرة باستغلال ضعفه والتسبب بإفلاسه.
 
وفي نهاية العام 2017، وضعته ابنته بيبيل تحت نظام وصاية لأنه بات عاجزاً عن الاهتمام بصحته وأمواله بسبب ضعفه الجسدي والذهني. وقد رآه الكثير من البرازيليين للمرة الأخيرة في مقطع مصور بدا فيه هزيلا وبلباس النوم وهو يغني "ذي غيرل فروم إيبانيما" لابنته الصغيرة برفقة الغيتار.
المصدر:الحياة