أقر أحد سكان كاليفورنيا أنه سرق من حديقة حيوانات، أكبر ليمور خلقي الذيل سناً كان في الأسر في أميركا الشمالية لجعله حيواناً منزلياً.
 
أقر أحد سكان كاليفورنيا أنه سرق من حديقة حيوانات، أكبر ليمور خلقي الذيل سناً كان في الأسر في أميركا الشمالية لجعله حيواناً منزلياً.
 
 
وأوضح أكيناس كاسبار (19 عاماً) أمام قاض محلي إنه دخل إلى حديقة الحيوانات في سانا آنا قرب لوس انجليس خلسة في إحدى ليالي تموز (يوليو) 2018 ليخطف الحيوان ايزاك (32 عاماً) وهو من فصيلة الليموريات.
 
وتظهر وثائق المحكمة أن الشاب تخلى عن الحيوان في اليوم التالي تاركاً إياه في علبة بلاستيكية أمام فندق مع رسالة قصيرة تشير إلى أنه ملك لحديقة الحيوانات. وقد سلم الحيوان إلى الشرطة.
 
ولم يلحق أي ضرر بالحيوان الذي عاد إلى حظيرته سالماً.
 
أما "الخاطف" الذي أوقفته شرطة نيبورت بيتش في قضية سرقة فهو يواجه إمكان سجنه لمدة سنة وفرض غرامة قدرها مئة ألف دولار.
 
ويتميز ليمور حلقي الذيل بحلقات على ذيله الأسود والأبيض وهو من بين أكثر 25 حيواناً ثديياً مهدداً. ويعيش عموماً 20 إلى 25 سنة.
 
وتفيد مجلة "ساينتفيك أميركان" أن 2000 إلى 2400 من هذه الحيوانات لا تزال موجودة في مدغشقر موطنها الطبيعي. ويشكل هذا العدد تراجعاً نسبته 95 في المئة مقارنة بالعام 2000.
المصدر:الحياة