يبدو أنّ حِدّة الخلافات بدأت تعرف طريقها للفنّان وائل كفوري وزوجته، إذ بدأت تتصاعد بحرب كلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيما من جانب أنجيلا بشارة، فقد شغلت قصة طلاقهما الأوساط الفنّية والصحافية في لبنان، منذ إعلان الإعلامية ريما نجيم عن الطلاق، الذي كان بمثابة إعلان حرب من قِبل وائل كفوري الذي أذِن لنجيم إظهار المسائل الشخصية إلى العلن.
 
يبدو أنّ حِدّة الخلافات بدأت تعرف طريقها للفنّان وائل كفوري وزوجته، إذ بدأت تتصاعد بحرب كلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيما من جانب أنجيلا بشارة، فقد شغلت قصة طلاقهما الأوساط الفنّية والصحافية في لبنان، منذ إعلان الإعلامية ريما نجيم عن الطلاق، الذي كان بمثابة إعلان حرب من قِبل وائل كفوري الذي أذِن لنجيم إظهار المسائل الشخصية إلى العلن.
 
وحسب ما كشفت «نواعم»، من قبل أنّ كفوري طلب عبر وكلائه المحامين توجيه كتاب إلى زوجته السابقة عُدّ بمثابة إنذار بعدم التعرّض له عبر وسائل الإعلام، أو ذكر أيّ شيء يتعلّق بهذه القضية، وهو ما حدث بالفعل فقد حصلت «نواعم» على وثيقة رسمية وجّه بها «كفوري»، إنذاراً لزوجته، موجّهة من ميشال أميل كفوري «وائل كفوري» إلى زوجته أنجيلا بشارة، بتاريخ 11 يوليو (تموز) 2019، بعدم التعرُّض له بالإساءة إليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو أيّ وسائل أخرى.
 
وفي النص كُتب أنّه في حال تعذّر التبليغ العادي لسبب من الأسباب أو في حال جهل مقام المطلوب تبليغه، يلجأ إلى التبليغ الاستثنائي (المادتان 407 و408 أصول محاكمات مدنية).
 
وتابع النص: «إذا لم يكن للمدعي أو للمدعي عليه مقام في منطقة المحكمة، وجب عليه تعيين مقام مختار له في هذه المنطقة ما لم يكن ممثلاً بمحامٍ، حيث يعد مكتبه مقاماً مختاراً له، ويجوز إبلاغه فيه أينما وجد هذا المكتب، وإلا جاز تبليغه جميع الأوراق في قلم المحكمة».
 
ولم تصمد أنجيلا بشارة، طليقة وائل كفوري كثيراً، فقد وصل والدها إلى بيروت وأمّن لها مسكناً مع طفلتيها، ولكن يبدو أنّ حِدّة الخلافات ستتصاعد بسبب حضانة الأطفال.
 
إلى ذلك، نفت المصادر أن يكون الخلاف الحقيقي اليوم على حضانة الطفلتين بل يدخل في تفاصيل مثيرة جداً قد تقلب حياة الفنّان ونجاحه إلى ما هو أبعد من ذلك، وربما من أجل حقوق لم يراعِها صاحب «صفحة وطويتا».
 
من الواضح أنّ أنجيلا بشارة ستدرس خطواتها التصعيدية في الأسابيع المقبلة، لكنّها تملك كل الوثائق التي ستثبت حقّها أمام الرأي العام في انتظار مخرج لبداية طرح الأزمة أمام القضاء أولاً والجمهور ثانياً، كل ذلك في ذروة نجاح وحفلات وائل كفوري الصيفية التي بدأت بمهرجانات «أعياد بيروت» قبل أيام وستكمل في لبنان ثم الأردن.
 
المصدر:نواعم