نتهزت المغنية والمصممة ريهانا فعاليات أسبوع الموضة في نيويورك لتقدّم عرضاً لمجموعتها للملابس الداخلية خطف الأضواء.
 
 
انتهزت المغنية والمصممة ريهانا فعاليات أسبوع الموضة في نيويورك لتقدّم عرضاً لمجموعتها للملابس الداخلية خطف الأضواء. 
وكانت نجمة الغناء وأصلها من باربادوس قد عبرت عن شهيتها لخوض غمار عالم الموضة وعن حسّها التجاري من خلال إطلاق ماركة "فينتي" التابعة لمجموعة "ال في ام اتش" في وقت سابق من السنة الحالية.
لكنها حرصت على الاستمرار بمجموعتها للملابس الداخلية المستقلة "سافيدج" التي نظمت أول عرض لها العام الماضي على هامش أسبوع نيويورك للموضة.
ويبدو أن ريهانا أرادت ان تترك بصمتها بعد أسابيع قليلة من إلغاء عرض "فيكتوريا سيكريت" الشهير، فنظّمت عرضاً كبيراً صورته منصة "أمازون" الذي ستبثه حصرا في 20 سبتمبر.
واختارت ريهانا مساراً مختلفا عن ماركة "فيكتورياز سيكريت" التي غالباً ما تنتقد بسبب تمسكها بالعارضات النحيلات وببعض الجمود.
على العكس، اختارت ماركة "سافيدج" عارضات مكتنزات والهيب هوب والمشيات النشطة لتنعش هذا القطاع إلى حد باتت تطرح نفسها مرجعاً للملابس الداخلية راهنا مع أنها لم تر النور إلا قبل أشهر قليلة.
وقد اختارت ريهانا مشاهد استعراضية هزلية مثيرة وحفلة غنائية مستعينة بفرقة الراب "ميغوس" والمغنية هالسي بين فناني آخرين فضلاً عن عارضات الأزياء الشهيرات جيجي وبيلا حديد وكارا ديلافين. 
وكانت التغطية الإعلامية إذا منصبّة على عرض ريهانا أكثر من بقية عروض أسبوع نيويورك للموضة.
المصدر:زهرة الحليج