تركيا غاضبة..رسالة أراد سياسيون وكتاب أتراك إيصالها منذ الإعلان عن مسلسل "ممالك النار"..احتجاج يذكّر بما قوبل به "إخوة التراب" قبل 23 عاما كأول عمل درامي تناول انتهاكات العثمانيين.
 
 
 
 
 
 
تركيا غاضبة..رسالة أراد سياسيون وكتاب أتراك إيصالها منذ الإعلان عن مسلسل "ممالك النار"..احتجاج يذكّر بما قوبل به "إخوة التراب" قبل 23 عاما كأول عمل درامي تناول انتهاكات العثمانيين.
 
 
الكاتب والصحفي السوري حسن م يوسف يتحدث لـ RT عن الفترة ما بين "إخوة التراب" (1996) و"ممالك النار" اليوم، وما بينهما من "دراما تركية" حازت جماهيرية كبيرة في أوساط العرب.
 
يتحدث يوسف هنا عن "إخوة التراب"، ومحاولات وقف عرضه في بلد عربي، وعن المشاهد "القاسية" فيه، وخاصة مشهد "الخازوق" الذي أثار جدلا كبيرا، وهو ما جندت تركيا في سبيل محو آثاره بعض أجمل شبابها وشاباتها في صورة العشاق المضحين المعذبين. عن "السخاء التركي" في سبيل "دبلجة" مسلسلاتها، وأهم ما تريد أن تقوله فيها. وعن الإنتاج الدرامي السوري.
 
 نحو أربعين مليون دولار هي قيمة ما أنفق على "ممالك النار" فما الذي يدفع الإمارات لإنفاق مبلغ كهذا؟ ولماذا تريد اليوم أن تتحدث عن "انتهاكات" العثمانيين؟
 
يقول يوسف إن الأهم هو استخدام الدراما للتعبير عن "مصالح الأمة" وليس للتعبير "حساسيات سياسية"
 
 
 
ردود الفعل على "ممالك النار" تذكر بما واجهه "إخوة التراب" الذي شكل علامة فارقة في الدراما السورية شكلا ومضمونا، إذ قدم صورة قاتمة لفترة الاحتلال العثماني، في بلد كان حتى وقت قريب يصف تلك الفترة رسميا بـ "الفتح العثماني":
 
ورغم أن العمل جاء في فترة كانت فيها العلاقات التركية السورية تشهد توترا، يؤكد يوسف أن ذلك لم يكن ما دفعه لكتابة المسلسل:
 
"عندما أكتب لا أضع المحفزات السياسية بالاعتبار أنا أنظر بوجداني فقط وأكتب"
 
يتحدث يوسف عن شقيق جده الذي "راح بالسفر برلك ومارجع" إلا أنه اتخذ مسارا آخر في المسلسل: "انطلقت من واقعة تاريخية حقيقية من تاريخ عائلتي ولكنني وضعتها في خط آخر تمشي فيه كي أحكي قصة هذا الرجل وقصة البلد"
 
حين يتحدث حسن م يوسف عن المراجع التي اتكأ عليها في كتابة العمل، يحرص دوما على التذكير بـ "علي سلطان" ويصفه بأنه باحث ومؤرخ مهم جدا له كتابان عن سوريا في فترة العثمانيين والعهد الفيصلي، إضافة إلى مذكرات وجدها مخطوطة: "أنا سكنت في المكتبة .. وهناك وجدت مذكرات ما زالت مخطوطة".
 
ومن ذلك ما وجده موثقا حول المشهد الذي أثار جدلا كبيرا، وتشكيكا في حقيقة وجوده: الخازوق العثماني.
 
ذلك المشهد كان حديث الناس حين عرض لأول مرة، خاصة أنه عُرض مرتين في نهاية حلقة، وبداية الحلقة التي تلتها، كان صادما لأنه جاء نوعا من التجسيد الدرامي لما يتداوله الناس في أحاديثهم عن "الخازوق" أو "الخوازيق" التي صارت رمزا لكل مصيبة تحل بهم.
 
مشهد يقول عنه يوسف، إنه رغم قساوته يجسد مرحلة:
 
بعد "إخوة التراب" بدت الدراما السورية أقل حدة في تناول تلك الفترة، بل إن أعمالا درامية قدمت صورة إيجابية للولاة الأتراك، وصاروا قيمين على إحقاق العدالة بين الناس، وتسهيل أداء الشعائر الدينية خاصة الحج.
 
ذلك قبل أن تبدأ الدراما التركية بالدخول عبر "الدبلجة" التي غالبا ما تكون باللهجة السورية، وهو أمر يصفه يوسف بأنه "سرقة" للأصوات السورية، وللدراما السورية، ويشير إلى أن الأمر لم يقف فقط عند رغبة محلية بالدبلجة، بل إن تركيا ساعدت في ذلك حين قدمت أعمالا بالمجان، وهو ما يختصره يوسف هنا في حديثه عن "نوعين" من الدراما التركية:
 
"الدراما السورية متروكة للتجار" كما يقول يوسف، وما يجري اليوم هو أن من يمتلك المال هو القادر على الإنتاج:
 
يوزع حسن م يوسف حياته حاليا بين قريته "الدالية" في ريف اللاذقية، وبين دمشق حيث ما زال يقدم خبرته في ورشات عمل للشباب.
 
له كتابات متعددة في القصة القصيرة والمسرح والتلفزيون إضافة إلى مقالاته الصحفية.
 
من أشهر أعماله الدرامية:
 
"نهاية رجل شجاع" عن رواية للروائي السوري الراحل حنا مينة، وإخراج نجدة أنزور.
 
و"إخوة التراب" وهو جزآن أخرج الأول أنزو، بينما أخرج الثاني شوقي الماجري.
 
وله أيضا: "سقف العالم" و"في حضرة الغياب" الذي يحكي سيرة الشاعر الراحل محمود درويش.
المصدر: سوريا الآن