آثار إعلان المستشار بالديوان الملكي بالمملكة العربية السعودية تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، بتواجد المطرب المغربي سعد لمجرد، في حفل غنائي يوم 18 ديسمبر الجاري، خلال موسم الرياض الترفيهي، الغضب بين السعوديين.
 
 
 
 
 
 
آثار إعلان المستشار بالديوان الملكي بالمملكة العربية السعودية تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، بتواجد المطرب المغربي سعد لمجرد، في حفل غنائي يوم 18 ديسمبر الجاري، خلال موسم الرياض الترفيهي، الغضب بين السعوديين.
الاعتراضات جاءت عبر هاشتاغ بموقع التواصل تويتر #نرفض_سعد_لمجرد_في_الرياض، على الرغم من وصف المستشار الملكي هذه الحفلة بـ "حفلة نار" بالرياض، على حد قوله، بمشاركة الفنانة اللبنانية مريام فارس، وفريق ميامي الكويتي، الذي سيعقد على مسرح محمد عبده "بوليفارد".
ونتاج هذا الإعلان والوسم تفاعل الكثير من السعوديين مع الهاشتاغ؛ الذي أصبح حديثاً بين الجميع متصدراً قائمة الموضوعات الإخبارية الأكثر تداولاً في المملكة العربية السعودية. حيث تسأل الكثيرون حول استضافته والتهم الموجه إليه من التحرش الجنسي والاغتصاب. 
 
وكان سعد لمجرد غاب عن الغناء في الحفلات الفنية والمسارح لمدة 3 سنوات؛ نتيجة القضايا التي اتهم فيها. في الوقت ذاته أعلن لمجرد عبر حسابه بموقع انستغرام، في 22 نوفمبر المنصرم عودته للحفلات والمسارح.
 
ترجع قضية سعد لمجرد لعام 2016 حيث سجن لمدة 6 أشهر على ذمة التحقيقات؛ في اتهامة بضرب فتاة ومحاولة اغتصابها في فندق في باريس. كما سبق إدانته في قضيتين آخرتين، الأولى في عام 2010، حيث اتهمته فتاة أمريكية بالاعتداء عليها جنسياً؛ ليواجه الحبس قبل أن يفرج عنه بكفالة. أما التهمة الآخرى كانت في أغسطس عام 2018 حينما تقدمت فتاة فرنسية بشكوى قالت فيها إن لمجرد اغتصبها، على أثره تم استدعاءه للتحقيق ووضعه تحت المراقبة. 
المصدر:ليالينا