يواجه أشهر عارض أزياء بين الأطفال فاروق جيمس مشكلة معقدة بسبب شعره الطويل الذي يحرمه من الالتحاق بأي مدرسة جيدة، إذ لن يقبل بأي واحدة منها إلا بعد أن يقص شعره الطويل الغالي على قلبه.
 
 
 
 
 
 
 
يواجه أشهر عارض أزياء بين الأطفال فاروق جيمس مشكلة معقدة بسبب شعره الطويل الذي يحرمه من الالتحاق بأي مدرسة جيدة، إذ لن يقبل بأي واحدة منها إلا بعد أن يقص شعره الطويل الغالي على قلبه.
 
 
اشتهر عارض الأزياء فاروق جيمس (8 سنوات) على منصات عدّة في نيويورك وفلورنسا، كما ظهر في إعلانات لـعلامات تجاريّة مهمّة مثل. «Guess» ويُعرف جيمس بشعره المجعّد الطويل وبعدد معجبيه في صفحته عبر «Instagram».
 
 
لكنّه يواجه صعوبة للحفاظ على هويّته، أي شعره، في ظل هذا الرفض الذي تلقاه من ثلاثة مدارس.
 
 
حملة ضد التمييز بين الأولاد ذوي الشعر الطويل
 
ونتيجةً لذلك، ووفقاً لموقع «مترو» البريطاني، أطلقت الأم، بوني جرين، البالغة من العمر 41 عامًا، حملة ضدّ «التمييز» الذي يتعرّض له ابنها وجميع الأولاد الآخرين ذوي الشعر الطويل.
 
 
وبالتالي، تطالب بوني من الحكومة منع المدارس من إجبار الصبيان على قص شعرهم، لأنّ ذلك يحدّ من حريّة الأطفال على رسم وتكوين شخصيّتهم.
المصدر: سيدتي