ايران: تفكيك شبكة كانت تنوي القيام ب' أعمال تخريبة خلال الانتخابات الرئاسية

  الانتخابات الرئاسية الإيرانية

دي برس الخليج
أعلنت وزارة الأمن الايرانية اليوم الاثنين 2013/6/3 عن تفكيك ما وصفته ب" شبكة إرهابية" كانت تنوي القيام بأعمال "تخريبية "خلال انتخابات رئاسة الجمهورية في 14 حزيران / يونيو الحالي واتهمت دولة عربية لم تسمها بالوقوف وراء هذه الشبكة.

ونسبت وكالة "مهر" للأنباء الى بيان لوزارة الامن ان الأجهزة الأمنية تمكنت من اعتقال "جميع اعضاء شبكة تخريبية مرتبطة بأعداء ايران والإسلام بعد جمع معلومات أمنية دقيقة وشاملة عن هذه الشبكة ونصب فخ لها".

وأشار البيان الى زعيم هذه الشبكة "الارهابية "تم تجنيده قبل عدة سنوات من قبل جهاز مخابرات دولة "تعتبر من أكثر الدول العربية عمالة ورجعية" لكن الوزارة لم تذكر اسم الدولة المعنية .
وقالت الوزارة ان هذه الدولة "قامت وكالة عن أسيادها الغربيين والصهاينة بدورها في هذا المجال في السنوات الاخيرة ، وانكشفت ارتباطاتها مع الكيان الصهيوني (اسرائيل) يوما بعد يوم ، وازداد نطاق تواجد الكيان الغاصب في هذا البلد بشكل واسع و شامل".

وأشار بيان وزارة الامن الى ان جهاز مخابرات الدولة المذكورة جند زعيم هذه الشبكة الذي لم تعلن اسمه "وحدد له القيام بمهام مختلفة ثم اقام ارتباطا له مع ضابط بجهاز الموساد الصهيوني".
وأضاف البيان ان" العميل المذكور تلقى دورات تدريبية مخابراتية وعسكرية في فلسطين المحتلة ،وتسلم قائمة من الموساد بالمهام المخابراتية الموكلة له لتنفيذها في إيران".

وأشارت وزارة الامن الى "ان العميل المذكور وحسب أوامر جهاز الموساد التقى مع اثنين من زعماء فرقة البهائية الجاسوسية الصهيونية في احدى دول شبه القارة الهندية" .
وقالت انه تم تكليفه بتشكيل مجموعة مكونة من 12 شخصا "لتنفيذ أعمال إرهابية داخل البلاد خلال فترة الانتخابات الرئاسية وخاصة في يوم الاقتراع".

وأوضح البيان ان هذه الشبكة" التخريبية "قامت بتهيئة كمية كبيرة من الاسلحة الخفيفة مثل المسدسات وأسلحة رشاشة وتخزينها، كما قامت بالتدريب على تنفيذ الاعمال الإرهابية
وأشار البيان الى انه تم الكشف عن ارتباطات العنصر الرئيسي في هذه الشبكة مع مركز في بريطانيا "حيث كان عدد من الارهابيين العملاء للكيان الصهيوني مرتبطين مع هذا المركز".

وأعلنت الوزارة "اعتقال جميع عناصر هذه الشبكة التخريبية الارهابية وكشف مستودعات الاسلحة التي بحوزتهم".

أضف تعليقك

     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق: