شيخ الدبلوماسية حسن روحاني

  الرئيس الإيراني حسن روحاني

دي برس الخليج
بات رجل الدين المعتدل الشيخ حسن روحاني والذي يعرف في الغرب ب "شيخ الدبلوماسية"الرئيس السابع لايران،بعد اعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية الحادية عشرة التي جرت أمس الجمعة.


ولد روحاني في العام 1948 في سمنان جنوب شرق طهران، لعائلة اشتهرت بمعارضتها للشاه. بدأ دراسته الحوزوية في العام 1961 في قم،و درس على أيدي كبار العلماء أمثال الشيخ مرتضى حائري، والسيد محمد رضا كلبايكاني، وفاضل لنكراني، وفقا لوكالة "يو بي اي".

بعد انهاء دراسته الحوزوية، التحق بجامعة طهران في العام 1969، وحصل على إجازة في الحقوق في العام 1972. ثم واصل دراسته الحقوقية في الخارج،حيث حاز درجة الدكتوراه في الحقوق من جامعة "غلاسكو" الكالدونية.

اعتقل من قبل الشرطة السرية "السافاك" وعذب، وعندما افرج عنه غادر إلى فرنسا والتحق بالإمام الخميني. وبعد انتصار الثورة شرع روحاني في العمل السياسي العام، وانتخب عضواً في أول برلمان للجمهورية الإيرانية في العام 1980،وظل عضواً فيه لمدة 20 سنة تقلب فيها في اللجان، حيث شغل منصب نائب رئيس البرلمان ،ورئيس لجنة الدفاع، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية.

تولى روحاني عدة مناصب عسكرية ،حيث كان عضواً في مجلس الدفاع الأعلى أثناء الحرب العراقية - الإيرانية. كما تولى منصب نائب قائد الحرب (1983-1985)، وقائد الدفاع الجوي الإيراني (1986-1991)، ونائب القائد العام للقوات المسلحة (1988-1989).

عينه المرشد الأعلى السيد علي خامنئي ممثلاً له في مجلس الأمن القومي، الذي ترأسه لمدة 16 عاماً خلال الفترة 1989 و2005.

وروحاني عضو في مجلس الخبراء منذ العام 1999 وحتى الآن،كما يتولى عضوية مجلس تشخيص مصلحة النظام منذ العام 1991، ويرأس لجنة الأمن القومي فيه حتى الآن، بالإضافة إلى كونه عضواً في مجلس الأمن القومي منذ العام 1989 وحتى الآن.

قاد روحاني مفاوضات إيران مع الترويكا الأوروبية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) حول الملف النووي لبلاده، في توقيت بالغ الحساسية والخطورة بين خريف العام 2003 وحتى صيف العام 2005، أي بعد احتلال العراق وتهديد "المحافظون الجدد" في أميركا بضرب إيران.

بعد انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيساً في العام 2005، استقال روحاني من منصبه كسكرتير لمجلس الأمن القومي الإيراني .تضمن شعار حملته الانتخابية ثلاثة أهداف: ميثاق الحقوق المدنية، وترميم الاقتصاد، وتحسين العلاقات مع الغرب.

أضف تعليقك

     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق: