سيدات الأعمال السعوديات يدرن استثمارات بـ80 مليار دولار

  سيدات الأعمال السعوديات

دي برس الخليج
كشفت سيدات أعمال سعوديات، عددا من التحديات التي تعرقل نمو مشاريع استثمارية تدار بعقلية سيدات الأعمال، تتجاوز قيمتها الـ80 مليار دولار، التي تتمثل في عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص ومراكز التدريب.


وقالت سيدة الأعمال نشوى طاهر لصحيفة الشرق الأوسط "رغم أن أعمال سيدات الأعمال في السعودية تتنامى بمعدل 50 في المائة منذ عشرة أعوام، فإنها للأسف لا تزال تتعرض لكثير من التحديات".

وأضافت أن أبرز التحديات تتمثل في غياب خطة عمل واضحة من قبل بعض الجهات الحكومية ذات الصلة تجاه عمل المرأة، مشيرة إلى أنه على الرغم من أن بعض الجهات الحكومية والمؤسسية خصصت أقساما للمرأة، فإنها تفتقد للاستقلالية الكافية لتسيّر متطلباتها، حيث إنه لا يزال الرجل يتولى الأمر نيابة عنها.

وتعتقد طاهر أن تعدد مرجعية إصدار القرارات المتعلقة بعمل المرأة، خلق نوعا من التضارب، الذي كبّد قطاع الأعمال النسائي في السعودية خسائر مادية كبيرة، وحدّ من انطلاقه بالشكل المأمول.

وأكدت أن هناك على سبيل المثال إطلاق مسميات على مجالات عمل مثل المشاغل والكوافير والأندية الصحية، غير أنها لم تبت في تعريفها بشكل واضح، بل لم تستطع أن تصل فيها لاسم متفق عليه حتى الآن، مما جعل هناك ضبابية في تحديد مجالات عمل المرأة.

وشددت طاهر على أن حتى الجهات المعنية بتقديم القروض لصاحبات المنشآت الصغيرة سواء البنوك أو الصناديق المخصصة لذلك، تمارس نوعا من المماطلة في تمويل المرأة، ونوعا من التفرقة بين الجنسين في ذلك، حيث إنها تفضل تمويل الرجل على المرأة.

وأكدت سيدة الأعمال رانية سلامة رئيسة لجنة شابات الأعمال بالغرفة التجارية الصناعية بجدة، أن شريحة صاحبات الأعمال اللاتي يملكن منشآت ويدرنها تحت الـ40 عاما، يتراوح حجمها بين متناهية الصغر وصغيرة، أي لا يتجاوز عدد موظفيها 50 موظفا، ولا يتجاوز رأسمالها مليون ريال.

وأرجعت الأسباب إلى صعوبة الحصول على تراخيص أو أحيانا الجهل بآلية الحصول عليها، وكذلك صعوبة المنافسة على الفرص المتاحة في السوق والوصول إليها بسبب وجود صاحب القرار في القطاع الحكومي أو الخاص في القسم الرجالي بالمنشآت الكبيرة في القطاع الخاص.

وقالت هدى الجريسي رئيسة اللجنة الوطنية النسائية بمجلس الغرف السعودية إن عدد المشاريع الاستثمارية والاقتصادية التي تمتلكها سيدات أعمال سعوديات تجاوز الـ100 ألف مشروع يتجاوز حجمها الـ300 مليار ريال (80 مليار دولار).

وأكدت أن عدد سجلات سيدات الأعمال بمجلس الغرف حسب إحصائية 2012 بلغ 72494 سجلا، بينما عدد المنتسبات للغرف التجارية السعودية عامة بلغ 38750 منتسبة.

أضف تعليقك

     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق: