صحفيات عراقيات يتعرضن للتحرش الجنسي داخل المؤسسات

  صحفيات عراقيات يتعرضن للتحرش الجنسي

دي برس الخليج
أقامت الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين، السبت25/1/2014، ندوة حوارية عن العنف ضد المرأة الصحفية، وسط العاصمة بغداد، استعرضت خلالها أنواع الانتهاكات التي تتعرض له الصحفيات في العراق.


وقال إبراهيم السراجي، رئيس الجمعية على هامش الندوة لـ"أنباء موسكو"، إن العنف الذي تتعرض له الصحفية العراقية هو نفسه ما يواجهه الصحفي في البلاد، من (اعتقال، تهديد، اغتيال، ضغوط)، منوهاً إلى أن حالتي اغتيال طالت الصحفيات خلال العام الماضي، في صلاح الدين والموصل.

وأكد السراجي، أن "المرأة الصحفية تتعرض للتحرش الجنسي داخل بعض المؤسسات الإعلامية، ونحن نتحفظ على الحالات لرفضهن الكشف عنها خوفاً على تشويه السمعة لاسيما وأن مجتمعنا ذكوري، كذلك ذويهن يرفضون أن يتحدثن عن ما تعرضن له خشية على صيت العائلة والسمعة".

وأعرب رئيس الجمعية عن أسفه، لعدم وجود تشريعات تحمي الصحفية في العراق من الانتهكات، وتدعمها في نيل حقوقها الصحفية داخل المؤسسات كزملائها الصحفيين.

ولفت السراجي إلى أن المؤسسات الإعلامية تُسخّر "الصحفيات" لأكثر من واجب صحفي ومهمة، إضافة إلى الغبن في الحصول على المناصب الإدراية".

وكشف أن مؤسسة إعلامية واحدة فقط في العراق تُديرها امرأة، من أصل أكثر من 250 مؤسسة إعلامية تُدار من الذكور، أي أن نسبة العمل النسوي في إدارة الإعلام أقل من 1 في المائة.

 

وطالبت الجمعية خلال الندوة، الجهات المعنية والحكومة، بتوفير بيئة أمنة للصحفيات العراقيات، ورفع التمييز وإلغائه ضد المرأة من أجل أن تحصل على تكافؤ الفرص مع زميلها الرجل.

أضف تعليقك

     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق: