القوات العراقية تستعيد بلدة في شمال البلاد من مقاتلين إسلاميين

 

دي برس الخليج
قال رئيس بلدية سلمان باك طالب محمد إن القوات العراقية تدعمها طائرات الهليكوبتر استعادت السيطرة الجمعة 14-2-2014 على البلدة الواقعة في شمال العراق بعد يوم واحد من سيطرة متشددين سنة على مناطق بها.

وأضاف محمد أن الجيش قتل ما لا يقل عن 12 من المتشددين الذين قال إنهم ينتمون الى الدولة الإسلامية في العراق والشام.

 

ومضى يقول إن الجيش يحرز تقدما جيدا في البلدة مضيفا أن المهمة لم تكن سهلة نظرا لوجود قناصة ولأن المقاتلين زرعوا قنابل على جانبي الطرق مما دفع قوات الجيش إلى التزام الحذر وإبطاء تحركها بحسب وكالة رويترز.

وبدأت جماعات إسلامية سنية مسلحة تستعيد قوتها في العراق على مدى العام المنصرم لاسيما في محافظة الأنبار بغرب العراق حيث سيطر مسلحون يعارضون الحكومة المركزية على مدينة الفلوجة الشهر الماضي.

 

ويحاصر الجيش العراقي الفلوجة وهدد بشن هجوم بري لاستعادتها اذا لم يلق المقاتلون سلاحهم بحلول يوم الجمعة.

 

وتقع سلمان باك على بعد 160 كيلومترا شمالي بغداد ويقطنها حوالي 25 ألف نسمة أغلبهم من السنة وبها أيضا بعض التركمان والأكراد.

 

وقال رئيس البلدية إن قوات الشرطة تسيطر على المباني الحكومية بالرغم من محاولات متكررة من قبل المقاتلين الإسلاميين لاقتحامها.

 

وأضاف أن قوات الجيش المدعومة بطائرات هليكوبتر تسيطر الآن على حوالي 70 بالمئة من البلدة وأن المسلحين بدأوا في ترك مواقعهم.

وقال ضابط بالجيش إن من الصعب مطاردة المسلحين لأنه يسهل على كثيرين إخفاء أسلحتهم والاختلاط بالمدنيين. وغادر البعض البلدة بالفعل إلى القرى المحيطة.

وقال النقيب فلاح عبد الأمير الضابط بالجيش العراقي إن المسلحين مثل الأشباح يظهرون فجأة ويختفون في لمح البصر. وتوقع أن يهاجموا القوات من جديد حتى بعد انسحابهم.

وفي حادث منفصل قالت الشرطة إن أربعة من أفرادها على الأقل قتلوا عندما هاجم مسلحون موكبا للشرطة على طريق سريع قرب تكريت. وقتل مدني وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار قنبلة في طوزخورماتو.

 

أضف تعليقك

     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق: