محامي رغد صدام حسين يتوعد بملاحقة مواقع التواصل الاجتماعي

  محامي رغد صدام حسين يتوعد بملاحقة مواقع التواصل الاجتماعي

دي برس الخليج
قال محامي رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الراحل الاحد ان موكلته ليس لها اية صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك او تويتر او غيرها، متوعدا بملاحقة كل من ينتحل شخصيتها على هذه المواقع.

 

 

وقال المحامي هيثم الهرش في بيان نشرته مواقع اخبارية محلية اردنية "أؤكد بانه ليس للسيدة رغد صدام حسين اية صفحة رسمية وحقيقية تحمل اسمها او خاصة بها او تعود اليها على أي من مواقع التواصل الاجتماعي سواء على الفيسبوك او تويتر او غيرها من المواقع والصفحات الالكترونية".


واضاف ان "ما يتم نشره على هذه الصفحات ومن خلال تلك المواقع من اخبار وتعليقات ومعلومات واحاديث وصور وبيانات، ما هي الا معلومات وتعليقات واخبار يتم بثها ونشرها من خلال القائمين على ادارة تلك الصفحات".


واوضح انه "من غير الجائز واقعيا او قانونيا ان تنسب هذه التعليقات او البيانات والمعلومات والاخبار للسيدة رغد صدام حسين او ان يتم التحدث باسمها في هذا السياق سيما وان من هذه التعليقات والبيانات ما ينطوي على تجريح واساءة لاشخاص وحكومات وانظمة سياسية ودول"، مشيرا الى انه "من ضمن هذه الحوارات ما يحتوي على عبارات مسيئة وتعرض بالتشويه باسلوب غير اخلاقي".


ورأى الهرش ان "ما يجري في هذه المواقع والصفحات من تجاوزات حري بالملاحقة القضائية والمساءلة القانونية"، مشيرا انه سيعمل على "اتخاذ الاجراءات اللازمة في سبيل ذلك من اجل غلق هذه المواقع ووقف عمل تلك الصفحات التي تجاوزت الحدود وانتحلت اسم السيدة رغد صدام حسين لتمرير الاساءات والتعرض للاخرين وبث الاخبار المشوهة والحديث عن الاشخاص باسلوب بعيد كل البعد عن الاخلاق والادب واسلوب الحوار الهادف المتزن الرصين".


ودعا جميع المتصفحين والمعلقين والمتابعين الى "توخي الدقة في الحديث والاتزان في التعليق واتباع اسلوب الحوار الراقي الهادف والنقد البناء والابتعاد كل البعد عن التهجم بالاساءة الى الاخرين حتى عند الاختلاف في الرؤى والفكر المنهج".


وتقيم رغد وهي ابنة صدام الكبرى، وأبناؤها منذ 2003 في ضيافة المملكة. ورفضت الحكومة الاردنية عدة مرات تسليمها للسلطات العراقية التي اتهمتها بتمويل "نشاطات إرهابية".


ونفت رغد في الخامس من آذار/مارس من العام الماضي "مزاعم وادعاءات" تناقلتها مواقع اخبارية بأنها تقوم "بتمويل عدد من القادة الكبار في العراق للقيام بانقلاب على الحكم"، معتبرة ان هذه الاخبار "قصص وضرب من ضروب الخيال".


وتولى والدها صدام حسين المولود في 28 نيسان/ابريل عام 1937 في تكريت (166 كلم شمال بغداد) حكم العراق للفترة من عام 1979 لغاية التاسع من نيسان/ابريل 2003 حيث اطاح به الغزو الاميركي البريطاني للعراق.


ونفذ حكم الاعدام شنقا بصدام حسين في 30 كانون الاول/ديسمبر 2006 بعد ادانته بارتكاب جرائم ضد الانسانية. وكان الجيش الاميركي اعتقله قبل ذلك بثلاث سنوات في مخبأ في تكريت شمال البلاد ثم سجن بالقرب من مطار بغداد.

أضف تعليقك

     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق: