"التليغراف": أمير قطري ينتهك القانون في بريطانيا بشراء شركة نفط

 

دي برس الخليج
قالت صحيفة "التليغراف" البريطانية، إن رئيس وزراء قطر السابق الشيخ "حمد بن جاسم آل ثاني"، اشترى الغالبية العظمى من أسهم شركة نفط بريطانية رغم تمتعه بالحصانة الدبلوماسية في لندن والتي تمنعه من ممارسة الأنشطة التجارية من أجل تحقيق أرباح شخصية، وفق اتفاقية فيينا لعام 1961 بحسب ما أوردت صحيفة "الوطن" المصرية.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، أن "حمد بن جاسم"، اشترى 80٪ من أسهم شركة "هيرتيج أويل"، للتنقيب عن النفط وإنتاجه والمدرجة في لندن، رغم تمتعه بالحصانة الدبلوماسية في انجلترا، كونه يعمل كمستشار في سفارة بلاده بلندن.

ووفق الصحيفة، فإن حمد بن جاسم، الذي كان يشغل منصب رئيس وزراء ووزير خارجية قطر حتى يونيو 2013، شغل منصبه الجديد في سفارة بلاده في لندن بعد عدة أشهر من ترك رئاسة الوزراء وحتى الآن.

ووفق الصحيفة، تنص المادة 42 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961 على أنه "لا يجوز أن يقوم الممثل الدبلوماسي في الدولة المعتمد لديها بأي نشاط مهني أو تجاري في سبيل الكسب الخاص".

وأضافت الصحيفة أن اسم أمير قطر الأسبق، حمد بن خليفة آل ثاني، ظهر في نفس التوقيت وعلى القائمة ذاتها بمنصب مستشار برتبة وزير، ما يعني أن كليهما يتمتعان بحصانة دبلوماسية تمتد لعائلاتهما التي تشمل خمس زوجات و39 ابن وابنة.

وكشفت الصحيفة، أن رئيس الوزراء القطري السابق، اشترى الأسهم بالشركة في 30 يونيو 2014، وفي نفس الشهر كان "حمد بن جاسم" مدرجًا كمستشار في السفارة القطرية بلندن.

وأوضحت الصحيفة، أن قيمة الصفقة بلغت 924 مليون يورو، مشيرة إلى أنه سيتم تحويل تلك الأسهم إلى شركة أخرى مملوكة بالكامل لـ"حمد بن جاسم وأسرته".

ولفتت الصحيفة إلى أنه فور اتمام الصفقة في 30 يونيو 2014، لم يظهر اسم "حمد بن جاسم" في قائمة الدبلوماسية القطرية بلندن في شهر يوليو من نفس العام، غير أن اسمه عاد للظهور في القائمة مرة أخرى في نوفمبر من 2014 وحتى الآن.

أضف تعليقك

     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق: