Switch to: English

سياسة

20/12/2011 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
رئيس تيار بناء الدولة السورية المعارض لؤي حسين
رئيس تيار بناء الدولة السورية المعارض لؤي حسين

المعارض لؤي حسين لـ"دي برس": تركيا ليس لديها نوايا سيئة تجاه سورية.. وأحضر لمؤتمر شبيه بـ"سميراميس"

(دي برس- حاوره: (أحمد محمود- عمر الشعار))

كشف رئيس تيار بناء الدولة السورية المعارض لؤي حسين لـ"دي برس"، عن لقائه عدداً كبيراً من سفراء الدول الغربية المهتمين بالشأن السوري والمتواجدين بدمشق، مشيراً إلى "أنه سمع من بعضهم بأن الأمور ذاهبة باتجاه سيناريو ليبي في البلاد إذا لم تفكر السلطة بشكل عاقل"، على حد قوله.

وانتقد المعارض السوري في الجزء الثاني من الحوار الذي أجراه مع "دي برس" موقف إيران وحزب الله مما يجري في بلاده واصفاً إياه بـ"المخجل"، على حد تعبيره، أما عن موقف تركيا فقال "ليس لديها أي نوايا سيئة تجاه سورية".

وعن رأيه بما يسمى "الجيش السوري الحر" المتواجد في تركيا أعلن حسين رفضه لأي عمل عنفي في البلاد، قائلاً "إن الطريقة التي يعمل فيها لا تأخذنا إلى الديمقراطية وإلى دولة ذات سيادة واستقلالية للسوريين".



اللقاء مع السفراء
وقال لؤي حسين رداً على سؤال حول تواصل تيار بناء الدولة السورية مع السفارات في البلاد، "إنه التقى خلال الأسابيع القليلة الماضية مالا يقل عن 20 سفير من المهتمين بالشأن السوري والمتواجدين في دمشق سواء كانوا من الدول التي تعتبر حليفة لسورية أو من الدول التي تعتبر محور متشدد ضد السلطة".

وأضاف حسين لـ "دي برس": "كان هدفنا من هذه اللقاءات أن نعرف عن أمرين الأول أن نقول للجميع بأن الوضع السوري معقد أكثر مما يتعاملون معه وهو أوشك على مخاطر أكثر مما يدور في مخيلتهم وحساباتهم، والأمر الثاني أنه يجب على الجميع أن يتعامل مع هذا الوضع بدقة أكثر من كلا الطرفين سواءً الطرف المؤيد للنظام أو المعارض له بما في ذلك الأطراف التي تعتبر محايدة كبلدان أوروبا الشرقية"، لافتاً إلى أنه شدد على ضرورة تفعيل المبادرة ليس لأنها تشكل حل بل لأنها تشكل أساساً للحل على رغم من وجود نقاط ضعف فيها".

وأكد المعارض السوري "أننا رفضنا خلال لقاءنا مع السفراء حتى التدويل السياسي للأزمة السورية بغض النظر عن وصول هذا التدويل إلى مجلس الأمن أولم يصل، و- قلنا لهم - نحن لا نقبل لأي عاصمة كانت عربية أو غربية أو شرقية أن تقرر لنا مصيرنا أو تضع مستقبلنا في غيابنا، ممكن لأي جهة كانت أن تساعدنا بمعنى المساعدة على أرضية حقوق الإنسان، على أن لا يساعد طرف ضد طرف آخر بحيث لا يسمح لأي طرف دولي أن يساعد النظام ضد المعارضة وبالعكس"، مضيفاً "لقد سمعنا كلاماً غير مريح من بعض العواصم بأن الأزمة ما لم تنته قريباً أو أن السلطة ما لم تفكر بشكل عاقل في حل الأزمة فالأمور ذاهبة باتجاه سيناريو ليبي شاءت هذه الدول أم آبت".

وأضاف "إننا كتيار بناء الدولة السوري رفضنا ما سلف ذكره ، وإذا كانت الظروف تضغط علينا بهذا الاتجاه علينا أن نقاومها بقوة".

أما عن لقاءاته مع سفراء دول مجموعة بريكس "الصين _ روسيا _ الهند _ البرازيل _ جنوب إفريقيا"، أكد لؤي حسين أنهم "عبروا بشكل واضح وصريح بأنهم لم يقولوا في أي مناسبة بأنهم مع النظام ضد الآخرين وأنهم ليسو حماة النظام.. وليس لديهم مانع إن بقي النظام أم لم يبقى فهذه إرادة السوريين، اعتراضهم الوحيد أن لا يتم ذلك بأيدي خارجية"، مضيفاً أنه عبر لهم عن انسجامه مع موقفهم هذا".

وأشار لؤي حسين إلى أنه قام بتنبيههم إلى "أن مواقفهم يجب أن تتوضح أكثر لكي لا يبدو للقوى المعارضة أو الجمهور المعارض وكأنهم يتبنون النظام بآليات قمعه و استبداده".

كما قال رئيس تيار بناء الدولة السورية إنه نبههم "بأن الفاصل بيننا وبين مخاطر انفلات البلاد الأمني وقت قصيرة جداً وعندما نصل إلى الانفلات أمني بشكل أو بآخر أو اقتتال داخلي بشكل أو بآخر سنفقد جميعاً السيطرة على البلاد فلا يبقى لهم مصالح في البلاد حينها حيث لن تبقى هناك بلاد ولا يبقى لنا وجود لأنه ربما نكون أموات عندها".

وأعرب عن اعتقاده بأن لقاءاته مع السفراء كانت ضرورية لأن كثير من العواصم الغربية ليس لديها تصور كافي عن تعقيدات الوضع السوري ومخاطره ، كون بعض تصريحات المسؤولين سواءً من الغرب أو الشرق تبسط الوضع السوري وبالتالي تخاطر به وبالتالي كان لا بد من الوصول إليهم والتحدث معهم علنية ونحن باعتبارنا تيار سياسي معلن لنا كامل الحق بالتواصل مع أي جهة بشكل علني وليس تأمري".

خيبة أمل
وعن عودة السفيرين الأمريكي والفرنسي إلى دمشق وحول إن كان تغيير موقفهم مما يجري في البلاد، أعرب لؤي حسين عن اعتقاده "بأن أملهم خاب بجميع قوات المعارضة السورية حيث أنها لم تظهر مقدرة على اتخاذ زمام المبادرة إن كانت معارضة داخلية أو معارضة خارجية".

وقال حسين لـ"دي برس": "أعتقد بأن عودة هذين السفيرين تأتي من إدراك فرنسا والولايات المتحدة عدم جدوى القطيعة مع سورية وضرورة العودة إلى العمل السياسي في سورية".

وحول موضوع العقوبات الاقتصادية على سورية، أكد حسين لـ "دي برس" رفضه لأي عقوبات تمس الشعب السوري ولاسيما العقوبات التي طالت القطاع النفطي في سورية"، قائلاً "نحن نريد القيام بتغيير جذري في البلاد وعلينا أن ننجز ثورة، ليست ثورة فقراء أو جياع ولا ثورة عراة لأن المرضى والجياع والعراة سيقبلون في أي حكومة توفر لهم الطعام والشراب هذا من الجانب الأول".

جانب أخر يجده لؤي حسين أشد خطورة، وكان مثار نقاش مع السفراء ايضا وهو الانهيار الاقتصادي "مما يؤدي بنا إلى أن نمد أيدينا لكي نستدين وبالتالي سننتقص من سيادتنا وبالتالي سيكون لدينا تبعية ونحن نرفض هذا الأمر"، وقال "إننا لسنا ضد أي عقوبة لأشخاص أو شركات تدعم العنف أو تروج له سواءً كانت بالقول أو بالفعل أو حتى من خلال الإعلام لكن نحن ضد أي عقوبات تؤثر على الشعب السوري بأي شكل من الأشكال منها العقوبات التي فرضتها الجامعة العربية بموضوع الطيران فنحن لم نفهم إطلاقاً كيف أن إيقاف الطيران سيضر بالنظام ولا يضر بالمواطن العادي".

لا نوايا سيئة لتركيا
وحول لقائه بالسفير التركي في سورية، قال رئيس تيار بناء الدولة المعارض لـ "دي برس": "أنا خرجت بانطباع بعد لقائي بالسفير أن أنقرة ليس لديها نوايا سيئة تجاه سورية"، مشيراً إلى "أننا لو اعتبرنا أن تركيا تريد سورية سوق لتجارتها فإنها تحتاج بلد آمنة لا تشهد حرب أهلية".

وأضاف "إن تركيا أقدر على التفكير الاستراتيجي وهي ليست دولة أو أمة جديدة حتى تفكر بارتجالية.. ولم ألمس أن لديها شيء من التأمر العسكري أو التخريبي"، معرباً عن اعتقاده "أن الأتراك صدموا من رد فعل السلطة في سورية لأنهم ظنوا أن لديهم (مونة) على أصدقائهم".

وتابع "الأتراك ليس لديهم نوايا تدميرية لسورية.. وقلت للسفير التركي بصراحة بأننا نرفض أي تدخل عسكري تركي في بلادنا.. فرد قائلاً: (لم يصدر منا أي قول يدل على ذلك)".

وأضاف "أخبرت السفير بأننا نرفض أن تقوم بعض العواصم بصناعة معارضات أو سلطات بديلة للسلطة السورية الحالية.. لأن سلطتنا المستقبلية نحن نصنعها ولدينا الكوادر الكافية"، مشيراً إلى "أننا نعتبر هذا تدويل وبالتالي فنحن لا نريد أن نربط مصيرنا بأنقرة أو باريس أو الدوحة"، محملاً السلطة مسؤولية ما يحصل في هذا الموضوع لأنها رفضت على حد قوله "أن تشركنا (المعارضة) في حل الأزمة ولا زالت تعتبر أن مشكلتها مع الخارج وتركيا وقطر والإعلام"، و"بالتالي فإن دول الخارج لها مصلحة أن تصبح الأزمة السورية كملف على طاولة وزراء خارجيتها".

ورقة تركية
وفي سؤال حول رؤية التيار للموقف التركي من خلال دعمه لما يسمى (الجيش السوري الحر)، اعتبر لؤي حسين الدعم التركي "عبارة عن ورقة تحاول أن تحتفظ بها تركيا لنفسها في مواجهة ورقة تخوف منها لدى النظام السوري وهي حزب العمال الكردستاني".

وأعرب عن رفضه لأي عمل عنفي في البلاد لأنه لا يأخذنا إلى دولة ديمقراطية، قائلاً: "نحن ضد السلاح أو التدخل الخارجي المسلح.. نحن نريد إسقاط النظام لبناء دولة ديمقراطية، والأداء الذي يعمل به الجيش السوري الحر لا يأخذنا إلى الديمقراطية".

موقف "مخجل"
وحول موقفه من تصريحات رئيس "المجلس الوطني" السوري المعارض المنبثق من اسطنبول بشأن قطع علاقات "سورية الجديدة" في حال استلم السلطة مع إيران وحزب الله اللبناني، قال لؤي حسين "إننا لسنا مع فكرة أن يقول أحد بأنه سيستلم السلطة.. ونعارض أي أحد يقول بأنه السلطة القادمة".

كما وصف رئيس تيار "بناء الدولة" موقف إيران وحزب الله مما يجري في سورية بـ"المخجل" وفقا لتعبيره، قائلاً: "هناك مسائل لها علاقة بحقوق الإنسان لا يجوز لأي كان مهما كانت غايته السياسية أن يغض النظر عنها على الإطلاق".

وقال المعارض السوري لـ"دي برس": "لا نستطيع أن نبرر لأي أحد في العالم من أجل قيمه أو دوره أن أعتقل أنا.. إذا كنت تريد أن تحرر أرضك (حزب الله) لا يجوز أن تقبل أو تبرر اعتقالي أو تعذيبي بأي حجة كانت"، مضيفاً "لا يجوز لأحد أن يقبل باعتقالي وقتلي بحجة أن هناك مؤامرة ووجود عصابات مسلحة"، لافتاً بالقول إنه "إذا كانت هناك موجود عصابات مسلحة فإن هذه السلطة فاشلة وغير مؤهلة لحكم البلاد".

وعن موقف التيار من المقاومة الفلسطينية واللبنانية في حال تغير النظام، قال حسين لـ "دي برس": "نحن مع حقوق جميع الناس وأن ينالوا هذه الحقوق بكل السبل إن كان هناك اعتداء إسرائيلي على أشقاء اللبنانيين فنحن مع مقاومة هذا الاعتداء بكل السبل"، مشيراً إلى أنه شارك في المقاومة الفلسطينية"، مشيراً إلى "أن موضوع المقاومة عنوان عريض السلطة تفعل عكسه"، مشيراً إلى "أنه لا يحق لأي أحد أن يشكك في وطنيتنا ووقوفنا مع المقاومة".

الحرب الأهلية
وعن رؤيته لما ستؤول له الأزمة التي تشهدها البلاد خلال الأيام القادمة من احتمال اندلاع حرب أهلية أو تدخل عسكري فيها، اعتبر لؤي حسين في حديثه لـ "دي برس" أنه "إذا بقيت السلطة على هذا التفكير وبقيت المعارضة على هذا النهج نحن سنمشي الخطوة الثانية في الحرب الأهلية"، قائلاً: "إن الخطوة الأولى كانت في حمص".

وانتقد كلام بعض المسؤولين والمعارضين بأنه لن تندلع حرب أهلية في سورية، قائلاً "إن الشعب السوري قابل للقيام بحرب أهلية وما نلحظه الآن في بعض المدن من تمثيل بالجثث ليس من الثقافة السورية لكنه بوادر لتلك الحرب"، مشيراً إلى "أنه لا يتوقع أي تدخل عسكري خارجي أو حل قريب للأزمة في البلاد".

كما ناشد لؤي حسين كل السوريين الغيورين على بلدهم "بأن يقوموا بحمايته من اندلاع أي حرب أهلية عبر قولهم الحر لا أن يتمترسوا خلف السلطة أو خلف المطالبين بالتدخل الخارجي"، قائلاً "إن الأسوأ لن يكون قادم إذا شمرنا عن زنودنا"، كاشفاً بأنه يعد لمؤتمر شبيه بمؤتمر (سميراميس) تحت عنوان بمعنى أننا (يد بيد لإسقاط النظام.. وبناء الدولة عاتية)"، مضيفاً "أنه حتى الذين من النظام سيكونوا شركاء في بناء الدولة إذا لم تكن أيديهم ملطخة بالدماء"، قائلاً: "إننا بهذه الطريقة سنحمي بلدنا.. عندما نحل الأزمة بأيدٍ سورية لن يجرؤ كل العالم على التدخل في شؤون سورية".

ورداً على سؤال حول ما حمله لؤي حسين من ذكريات في عام 2011 الذي يقترب من نهايته، قال "رغم سقوط الضحايا كان انطباعي العام عن هذه السنة هو الفرح.. كانت الأرض لا تحملني طوال الفترة الماضية وذلك لأن السوريين خرجوا ليقولوا (لا).. نحن معنيين بكل تفاصيل حياتنا".

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (19)
19
ليش
ساحلي            29/12/2011 07:54:25 م
لماذا لم نسمع تنديد بشان التفجيرات يا لؤي وبتقول عن نفسك وطني
18
سوريا هي الأبقى
احمد شوقي            29/12/2011 09:14:56 ص
نعم ... سوريا هي الأبقى, وهي الأهم .. وهي التي يجب علينا كسوريين أن نعمل بكل امكانيتنا للحفاظ عليها والدفاع عنها ومنع الأجنبي من التدخل في شؤونها. انني أعترف بأنني كرهت الموالاة والمعارضة لالسبب عجيب انما لما أسمعه وأراه من تطرف في المواقف ولهث وراء السلطة , فهذا متمسك بالكرسي وذاك بل وأولئك يتقاتلون ويختلفون بهدف الوصول الى هذاالكرسي اللعين. أما فيما قاله الأستا
17
شكرا لجميع الشرفاء
أبو العز            22/12/2011 06:43:57 ص
شكرا للسيد لؤي, وأقدر غيرتك على الوطن ومستقبله, وأنا أضم صوتي لصوتك بضرورة تجنب التدخل الخارجي, وتشكيل جبهة تضم جميع الأطياف الوطنية التي لم تتلوث أيديها بدماء السوريين
16
مؤتمر هام لعلمانيي سوريا
جودي عبد الرحمن            21/12/2011 09:04:34 م
مؤتمر هام لعلمانيي سوريا - حيث سيطلق نبيل فياض التكتل العلماني السوري قريبا من صالة احد الفنادق
15
همو الكرسي فقط
همام الباشا            21/12/2011 03:34:18 م
جميع المعارضين تقريبا همهم الاول الكرسي وهم على عداء مع النظام بسبب مصالح شخصية و وهم يستغلون دماء السوريين المدنيين و العسكريين للوصول الى اهدافهم المتقاطعة مع التدخل الخارجي ...نقول للسيد لؤي انت لماذا متضايق الشعب بريد سيادة الرئيس بشار الأسد
14
كلام جميل ياسيد لؤي
سامر            21/12/2011 02:08:10 م
أرجو من الجميع تقبل الرأي الأخر ياجماعة الدنيا مو كلها موالاة كمان في معارضة خلينا على الأفل نتقبل كل الأراء، بعدين مو كل الشهداء من الجيش كما في مدنيين على الجميع البدء بحوار فوري فبل أن يقع المحظور
13
فرح ؟؟!!!
نوال            21/12/2011 11:46:51 ص
ت قال شعر بالفرح ما شفنا يوم فرح بسنة 2011
12
هدّام الدولة
عاشق سوريا            21/12/2011 12:49:17 ص
فعلا أنك تعمل على تخريب الدولة و هذا قلته من قبل و في أكثر من تعليق من أجل كرسي. يا للعار على من يسمي نفسه معارضا و لا يعرف ماذا يعارض.من أنت حتى تلتقي السفراء و تتحدث باسم الشعب السوري و أين هو جمهورك؟ فلا يوجد مواطن سوري يعرف اسمك الا بعد أن أصبحت جزءا من المتآمرين على البلد و تصريحاتك تدل على ذلك و استغرب كيف تخوض في السياسة و أنت لا تملك حتى المقدرة على التحدث
11
والله عيب
باسل            20/12/2011 09:07:29 م
جد وين الدولة منك وين القضاء لازمك محاكمة والله عيب
10
السيد لؤي المحترم
حيادي مندهش            20/12/2011 07:45:27 م
اندهش من هكذا معارض يهمه فقط ان يطعن دائما بمصداقية الاخرين وخصوصا القيادة السورية.و هكذا معارضة لاتلزم الوطن وخصوصا في الأزمات لان لا هم لهم الا اثارة المشاكل وطرح افكار عكس التيار الوطني البناء ليحققوا كلمة معارض ربما من اجل الظهور والشهرة.انا شخصيا تعاطفت معه عندما قال في احد المناسبات انه تم توقيفه ولكنني بعد سماع الكثير من تصريحاته المخجلة وغير الوطنية اتمنى ليس توقيفه بل اعتقاله.
9
الأجنبي هو الأحسن 2
حمد فارس            20/12/2011 07:10:02 م
ــ ويحدثونك فيها وعندما يحاولون ان يثبتوا معلومة ما او شئ مستقبلي سيحدث في المستقبل القريب او البعيد على وجه الخصوص فهو يستشهد بمصادر دبلوماسية او سياسية اونافذة المهم ان تكون (غربية)!!!. ويحدثونك عن الوطنية والاستقلال والحرية والسيادة ...عبارات فارغة من مضمونها ليس لها اي معنى او وجود على الأرض المهم عند هؤلاء المعارضين أن يصلوا الى السلطة لايهم الطريق الذي سيسلكوه واتجاهه وهدفه والى اين سيصل البلد وشعبه ولو سقط مئات الآلاف من الضحايا (فهدفهم) يستأهل تضحيات من الشعب وعليه ان يقدمها وتحت شعارات طنانة مثل الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان او مذهبية وطائفية تستثير الغرائز البهيمية في القتل من اجل البقاء على حساب الآخر والغاؤه دون واعز من دين اوضمير .
8
أي نظام تريد أن يسقط ؟؟؟
سلبادور            20/12/2011 05:31:34 م
ياسيدي،من حقك أن تكون معارضا ومن حقنا أن نسألك إلى أين تريد الذهاب بنا؟؟ نحن نريد استرجاع قطاعنا العام الذي بعثروه ونهبوه، ونريد عدالة في توزيع ثروة بلدنا وعدالة في توزيع الخدمات التي تقدم إلينا في طل مدننا وأريافنا ، ونريد مطاردة الفساد والمفسدين أينما حلوا ، ونريد أن نتكاتف مع كل المقاومين للمشروع الأمريكي ـ الصهيوني في إقليمنا والعالم ، فهل ياسيدي إلى هذا تريد الذهاب بنا ؟؟؟ إن كان الأمر كذلك فنحن جنودك الأشاوس ، والطريق واضحة : جبهة وطنية عريضة مع كل المناضلين من أجل التغيير (أكانوا في السلطة أو خارجها) ، وإغلاق الباب في وجه المتنازعين على "كراسي الغد" أكانوا في السلطة أو خارجها ، نحن ـ عامة الناس ـ ليس لنا أن نحلم بـ "كرسي" ، لكن من حقنا أن نحيا حياة كريمة وأن نتمسك بحقوقنا في العمل والثروة والخدمات ، وأيضا في مقاومة الطامعين في هذا البلد وأهله،والذود عن حياض هذا الوطن وتحرير ما اغتصب منه . كن معنا ياسيدي لنكون معك واقطع الشك باليقين .
7
حاقد
حسن            20/12/2011 05:02:55 م
هذا حاقد على النظام فقط ولا يهمه اي شيئ الا ان يحصل على منصب في الدوله
6
للاسف
هادي المحمود            20/12/2011 01:06:03 م
سيد لؤي تقول أنقرة ليست لديها نوايا سيئة تجاهنا , ولماذا اذا تحتل لواء اسكندرون ولماذا احتلتنا 400 سنة , ولماذا تدعم ثوار ليبيا ليدخلوا الاراضي السورية ,, ثم اذا كنت واثقا من تيارك لماذا لم تدخل الانتخابات المحلية ....الله سوريا بشار وبس
5
قمة التناقض
سنسونا            20/12/2011 11:00:49 ص
أنت معاهم معاهم ، عليهم عليهم. لوسقط النظام تقول انا مع المحتجين ولو بقي النظام تقول أنا مع سورية القوية التي وقفت ضد التدخل الخارجي . بالعربي الفصيح أنت مع مصلحتك فقط
4
الأجنبي هو الأحسن!
حمد فارس            20/12/2011 10:22:49 ص
من هو لؤي حسين ؟لؤي حسين ..اسم لم نعرفه قبل أحداث سوريا الا من خلال البي بي سي والجزيرة والعربية عندما تكون لديهم اوامر باستهداف النظام السوري من خلال موضوع حقوق الانسان وتصوير هذا اللؤي وحسن عبد العظيم وامثالهم بأنهم ضحايا مايسمونه (التعبير عن الرأي) وها هي آرائهم وتصرفاتهم تدل على ان تحركهم كان مبني على علاقات مع سفراء اجانب ظاهرياً والباطن لايعلمه الا الله وهم ، وسلوكهم الآن يبرر مافعله النظام معهم ويثبت انهم ذوي ارتباطات مشبوهة ولا يتفلسف احد ويقول لي انك (تخونهم) لأنه من الثوابت ان سفارات الدول الاستعمارية وعبر العصور هي وحسب تعبيري الخاص انها (مركز تجسسي مشرّع) وهم يعملون لمصالحهم وليس لمصلحة الشعوب الاخرى ، والعجيب ان الشخص من أمثال هؤلاء (المعارضين) يجلس امام الدبلوماسي او الموظف الأجنبي في السفارات كما يجلس تلميذ التحضيري امام معلمه وهو يجزم بأن معلمه يعلم كل شئ وحتى ماتخفي الصدور والغيب والمستقبل وانه هو يحيي ويميت وبيده القضاء والقدر وهو يؤتي الملك لمن يشاء وينزع الملك عمن يشاء والدليل قول لؤي حسين وغيره من أكثر العرب الذين يتعاطون السياسة ويحدثونك فيها
3
من هو النظام
الامنتمي            20/12/2011 09:35:23 ص
-ألمس بعض الغيرة على الوطن ولست أدري ان كان حقيقيا أم لا لذلك أريد أن يوضح لنا لاحقا ماذا يعني بالنظام /جمهوري .ملكي.../ أم مجموعة الموظفين في الدولة ام حزب البعث ام المؤسسات والدوائر التى تدير البلاد أم رئيس الدولة ..ولا أعتقد أنه يريد استبدال النظام بالفوضى.!!
2
عنزة ولو طارت
سوري            20/12/2011 08:26:37 ص
كان من الممكن أن نقبل كلام السيد لؤي سابقا ولكن بعد هذه الشهور وكل الشهداءمن الجيش والأمن والمدنيين الأبرياء الذين سقطوا بيد الأرهابيين لا اعتقد أن هذا الكلام المعسول والممزوج بالسم أصبح يلقى أذان صاغية مع يقيني بأن السيد لؤي يعلم علم اليقين أن الأيدي الخارجية تلعب في الداخل السوري وهم جزء منه واذا كانت الأمور تتجه للتدويل والحرب الأهلية فهو بسبب وجود أمثاله اللذين يتحدوثون وبشكل حاقد وشخصي دون أي مراعاة لبقية السوريين الوطنيين الذين ليسوا مع سلطة ولكنهم مع بلدهم سوريا وبدون أحقاد ولا تصفيه حسابات أسف سيد لؤي لقد انكشفتم وانطبق عليكم المثل عنزة لو طارت
1
سوري
مستغرب            20/12/2011 07:38:03 ص
نبارك لك عودة سفراء الدم السوري والعربي.... حسب اخر التقارير التي وصلت إليهم في بلادهم الغالية على قلبك ... انك لم تعد تسطع النوم بعد ذهابهم فعادوا سريعا لكي يغنوا لك يوميا قبل النوم... فنم قرير العين يا لؤي....
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل أنت مع وضع سعر للبنزين متغير مع بداية كل شهر



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا