Switch to: English

أخبار سورية

29/12/2011 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
عيد الشجرة
عيد الشجرة

عيد الشجرة في سورية.. أساطير قديمة وقوانين رادعة

(دي برس - خاص)

يصادف الخميس الأخير من كل عام عيد الشجرة في سورية، ويعتبر هذا التاريخ يوم الشجرة العالمي يحتفل فيه بزراعة وحماية الغطاء النباتي في أغلب دول العالم، ويهدف هذا اليوم إلى زيادة رقعة المساحات الخضراء، وترميم الغابات الطبيعية بزرع غابات اصطناعية، مع إعطاء المزيد من الاهتمام بالأشجار المزروعة وحمايتها وترميم المساحات المزروعة وزرع مساحات خضراء جديدة، بالإضافة إلى حماية الغابات الطبيعية من التعديات.

‏وقد تطور الاحتفال بيوم الشجرة في العديد من دول العالم التي تحتفل به من مجرد يوم تزرع فيه أشجار جديدة، إلى يوم لحماية البيئة بشكل عام، وتعليم الأطفال في المدارس كيفية الحفاظ على الغطاء النباتي، وحمايته من التعديات.وتشير الأساطير القديمة إلى أن فكرة عيد الشجرة بدأت في العادات الدينية القديمة حيث جاء في إحدى صور أسطورة إيزيس وأوزوريس:إن إيزيس في رحلتها للبحث عن جثة وتابوت زوجها, تتبعت النهر الذي أوصلتها مياهه بمياه البحر المتوسط حتى شواطئ لبنان, فوجدت جثة زوجها قد احتوتها شجرة "الطرفاء" الكبيرة بأوراقها الضخمة, وأن الملكة (عشتروت), قد أعجبتها الشجرة فأمرت بقطعها وإحضارها لتزيين القصر, فاحتالت عليها إيزيس بإظهار مواهبها كـ "ورت حكاو" حتى عادت بجثة زوجها إلى مصر داخل الشجرة, فعاد معها الخير, ونبتت المزروعات التي كانت جافة, وأزهرت الورود الذابلة.وقد ظل الناس القدماء يحتفلون في مثل هذا اليوم من كل عام بعيد شجرة أوزوريس, فيأتون بأكثر الأشجار اخضراراً لنصبها وزرعها في الساحات والحدائق, التي كانت تكتظ بالرجال والنساء والأطفال والشباب, الفقراء والضعفاء, انتظارا للهدايا والعطايا, حيث يُلقون بطلباتهم وأمنياتهم مكتوبة على البرديات, تحت الشجرة التي حملت جسد أوزوريس.



‏ويوجد أمثلة متطابقة في الثقافة الإغريقية والبابلية على الساحل السوري والعراق, فقد سمى الإغريقيون هذه الشجرة بشجرة الحياة, وكانوا يعتقدون بأنها تحمل أوراق العمر في رأس كل سنة, فمن اخضرت ورقته كتبت له الحياة, والعكس صحيح. أما وفقاً للتاريخ الحديث فيعتقد أن جولياس ستيرلينغ مورتون أول من أسس عيد يوم الشجر في أمريكا في ولاية نابراسكا سنة 1872، وهو الصحافي الذي أنشا الصحيفة الأولى في ولاية نابراسكا واقترح عيد لزراعة الأشجار في اجتماع مجلس زراعة نابراسكا في 4 كانون الثاني1872 واحتفل بيوم الأشجار في 10 نيسان في تلك السنة، وتقول الرواية أن مورتون انتقل من ولاية ميشيجان إلى ولاية نابراسكا ورغب في النظر إلى الأشجار.

ويحتفل بالعيد في دول كثيرة اليوم منها الدول العربية، وأستراليا، وكندا، ونيو زيلاند، كوريا الجنوبية، وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وتجرى احتفالات رسمية كثيرة لغرس أعداد كبيرة من شتلات الأشجار.وفي سورية بدأ الاحتفال لأول مرة في عيد الشجرة العالمي سنة 1959 حيث أفرد القانون السوري له مجموعة من المواد حسب التالي.
 
المادة 1:
يتخذ يوم الخميس من الأسبوع الأخير من شهر كانون الأول من كل عام عيداً وطنياً يحتفل فيه حكومة وشعباً في جميع أنحاء الجمهورية السورية يطلق عليه"يوم الشجرة".

المادة 2:
كل من بلغ الثامنة عشرة من عمره فما فوق من الذكور من أفراد الشعب السوري باستثناء العسكريين والعجزة وأصحاب العاهات مكلف في هذا اليوم بزرع غرسة في المكان الذي سيخصص لهذه الغاية في منطقة تحت إشراف لجنة الاحتفال.يعاقب من يتخلف عن واجب الغرس من المكلفين بدون معذرة مشروعة بغرامة نقدية من /5/ إلى /10/ل.س.

المادة 3:
يعاقب مالكي الحيوانات التي تشاهد بجرم الرعي ضمن الأماكن المخصصة للبذر والغرس بغرامات نقدية بما يلي:

25ل.س.عن كل رأس من الماعز أو الإبل.
15عن كل رأس من الخيل أو البغال أو الحمير أو الخنازير.
10عن كل رأس من الغنم أو البقر.
وتضاعف هذه الغرامة إذا تكرر الجرم خلال ستة أشهر أو ارتكب ليلاً.

ويعاقب الراعي بالسجن من عشرة أيام إلى ثلاثة أشهر، وعلاوة على كل ذلك يجب أن يشمل الحكم الصادر قيم الأضرار، ولقاضي الصلح بناء على طلب ممثل مديرية الحراج أن يقرر البيع للمواشي المصادرة المشاهدة بجرم الرعي المشهود، وذلك لصالح الخزينة.

المادة 4:
يعاقب من يتلف الغراس أو البذور المزروعة بموجب أحكام هذا المرسوم أو يقطعها أو يشوهها بغرامة نقدية قدرها /10/ل.س عن كل غرسة أتلفت أو قطعت أو قلعت أو شوهت علاوة على العطل والضرر المقدر.

المادة 5:
يؤمن تحصيل الغرامات عن الأحكام الصادرة بالمخالفات المنصوص عليها في هذا المرسوم التشريعي حسب القواعد المطبقة في تحصيل الأموال الأميرية.وكانت العديد من المحافظات السورية هذا العام قد أنهت استعداداتها للاحتفال بالعيد الستين لعيد الشجرة بالتعاون مع وزارة الزراعة والجهات المعنية .

وتحتل سورية مركزاً ريادياً في مجال التشجير الحراجي على المستوى العربي والإقليمي فقد بلغت المساحة الإجمالية للحراج في سورية حتى نهاية عام 2011 / 509474 هكتاراً منها مساحة 232840 هكتار غابات طبيعية و 276634 هكتار تحريج اصطناعي وبالتالي أصبحت الأراضي الحراجية تشكل ما يقارب 3 ٪ من مساحة سورية وحسب ميزان استعمالات الأراضي فقد تطورت المساحة المسجلة حراج بنسبة 20 ٪ بعد عام 1995.وبحسب مديرية الحراج فإنها تعمل من خلال خططها الاستثمارية على تطوير البنى التحتية ومستلزمات العمل منها بناء أبراج مراقبة والتي بلغ عددها حتى تاريخه 104 أبراج وبناء مراكز متخصصة لإطفاء حرائق الغابات التي أصبح عددها 19 مركزاً مزودة بكادر فني دائم متخصص في إطفاء الحرائق والتوسع بالشبكة اللاسلكية لتغطية كافة المواقع الحراجية و تجهيز 5 نقاط مياه في المحافظات لاستخدامها في حرائق الغابات وتجهيز 5 حوامات تستخدم في مكافحة الحرائق بالتنسيق مع وزارة الدفاع وتخصيص رقم طوارئ مجاني لحرائق الغابات وهو 188 ودعم المحافظات بصهاريج إطفاء وسقاية إضافية، منوهاً بأنه تم في عام 2010 إجراء مسابقة لتعيين خفراء حراجيين حيث تم تعيين 300 خفير حراجي وبالتالي أصبح عدد عناصر الضابطة الحراجية 864 عنصراً.

كما تم التعاون مع منظمة الفاو من خلال مشروع الإدارة المتكاملة لحرائق الغابات بالنهج التشاركي، بينما يتم حالياً تقسيم الغابات في سورية إلى قطاعات ومقاسم حراجية ودراسة مكونات واحتياجات كل قطاع من أعمال/ التغريب – التقليم – القطع التحسيني – الترقيع والحماية ليتم إدراجها ضمن الخطة السنوية لمشروع التربية وتنمية الغابات والبالغة 6200 هكتار سنوياً حيث بلغ هدد هذه الفرق 16 فرقة حقلية ويتم بيع الأخشاب الصناعية والأحطاب والفحم الناتج لصالح الخزينة العامة للدولة.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (2)
2
!!!!!
!!!!!!            02/11/2015 04:54:22 م
!!!!
1
8000
median            31/12/2011 09:05:36 ص
السيد وزير النفط والسيد رئيس المؤسسة لدينا 8000 شجرة بقراركم سوف تقتولوهم
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع انخفاض سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في تخفيض الأسعار ؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا