Switch to: English

اقتصاد

26/01/2012 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
مصرف سورية المركزي
مصرف سورية المركزي

ثلاث تسعيرات للدولار بالسوق السوداء.. واقتصاديون يشككون بقدرة المركزي

(دي برس – خاص)

بعد هبوط الدولار في السوق السوداء السورية إلى 66 ليرة سورية بعد أن وصل إلى 74 ليرة سورية عقب تداول معلومات عن اجتماع المركزي بالصرافين، و احتمال قيام المركزي بضخ الدولار عبر بيعه للمصارف وفق مزادات خاصة، نجد أن الدولار ضلّ طريق الهبوط ليسلك مجدداً طريقه للارتفاع، وفي جولة بسيطة بالقرب من مصادر السوق السوداء نلمس أكثر من سعر صرف لذات الدولار، بحيث وصل الفارق بين الأسعار لأكثر من ثلاث ليرات سورية ليباع عند حدود الـ 69 ليرة سورية في حده الأعلى و68 ليرة سورية في أدنى تسعيرة له ، وفي بعض الأحيان بيع بـ 70 للمضطر على حد قول تجار السوق السوداء أو ما يسمونه الزبون الطيار، بالإضافة لذلك نجد أن ارتفاع غرام الذهب عيار 21 قفز مجدداً إلى عتبة 3200 ليرة سورية وذلك ليس إلا لارتباطه بدولار السوق السوداء مباشرةً .



وما يميز السوق السوداء حالياً إضافة إلى وجود أكثر من سعر صرف واحد هو حالة الترقب والتوجس من مبادرة المركزي الذي كثر الحديث عنها مؤخراً دون أن تجد لها طريقاً واقعية للتنفيذ بالسوق كما يرى مراقبون ومتابعون للدولار بالسوق السوداء، الأمر الذي انعكس على السعر مجدداً بالارتفاع في ظل الطلب الكبير على الدولار، في الوقت الذي بدا فيه المركزي غير واثق من خطواته على حد تعبير المراقبين فتارة تعويم وتارةً أخرى مزادات أسبوعية وضخ بالسوق، فضلاً عن وضوح توجس المركزي بدوره من شيوخ كار السوق السوداء، وقدرته على الأسعار كل ما سبق بحسب مراقبون واقتصاديون دفع شيوخ كار السوداء إلى إعادة رفع السعر بعد أن لمسوا عدم جدية حاكم المركزي بالعمل المباشر والفوري للتدخل في السوق وتلكؤه في ضخ القطع الأجنبي الذي من المفترض بحسب تصريحات الحاكم أن تكون قد بدأت من الأحد الماضي، مستغلين بذلك زعزعة ثقة التجار والمواطنين بالمركزي وتصريحات حاكمه أديب ميالة ليعودوا ويغذوا السوق بالدولار بالأسعار التي يرونها مناسبة لهم دون التاجر والمواطن.

وكان المركزي قد أوضح في آخر تصريحات نقلت عنه أنه سيتدخل في السوق من خلال بيع القطع الأجنبي للمصارف العاملة في سورية "حكومية وخاصة" باستثناء شركات الصرافة، وذلك مرتين في الأسبوع، ضمن مزادات سيجريها لجميع المصارف، حيث من المفترض أن تذهب الأموال المباعة لتمويل المواد المدرجة ضمن قرار رئيس الحكومة السورية عادل سفر القاضي بالسماح بتمويل /129/ مادة مستوردة، وذلك ضمن نشرة أسعار مصرف سورية المركزي، مع تأكيد البعض بأن توزيع القطع سيتم حسب نسبة من رأسمال كل مصرف، مع مطالبة البعض الآخر باعتماد 1% كفرق بين السعر المحدد من قبل المركزي وسعر المصارف.وهنا تبرز مطالبات بضرورة اعتماد الحاكم لآليات سريعة لتغطية المواد المستوردة التي لم يشملها قرار رئيس الحكومة الخاص بتمويل المصارف لـ /129/ مادة مستوردة، خاصة وأن هذه المواد بدأت تخف بالسوق تدريجياً والمركزي لا يغطيها.

ووصف خبراء اقتصاد الإجراءات المزمع اتخاذها من قبل المركزي المتعلقة بالمزادات لضخ النقد الأجنبي بأنها ليست إلا تجفيف للسوق السوداء فقط من النقد الأجنبي، ومنافسة المركزي لتجار الدولار الأسود باعتبار أن المركزي غير قادر على الحد منه ، وبذلك فإن من شأن ذلك أن يعمل على رفع قيمة الدولار مقابل الليرة السورية في حال عدم تمكن المركزي من قيادة هذه المرحلة وحسابها بشكل دقيق جداً ، بحيث لا يجعل من تجار السوق الأسود هم المستفيدون من الأمر، ومشككين بذات الوقت بقدرة المركزي، حيث أشار بعضهم إلى أن تجربة المزادات خاضها المركزي من قبل وانهزم شر هزيمة، مؤكدين استحالة منافسة المركزي لتجار العملة سيما أن هذه العملية تحتاج إلى إدارة مختلفة عن البيروقراطية السائدة في المركزي.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (1)
1
السوق
الدولار            27/01/2012 07:30:31 م
عن أي هبوط تتحدثون أنتم والمركزي السعر بالسوق 71 ل.س أما الكلام فليس عليه جمرك
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل ترى إعلان الحوثيين عن أسر جنود وضباط بينهم سعوديون في نجران؟



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا