Switch to: English

سياسة

16/02/2012 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
حسن عبد العظيم رئيس هيئة التنسيق الوطنية
حسن عبد العظيم رئيس هيئة التنسيق الوطنية (دي برس - انترنت)

حسن عبد العظيم: المعارضة ستقاطع الاستفتاء على الدستور السوري الجديد

(الراي- جانبلات شكاي)

رفضت المعارضة فكرة المشاركة في عملية الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد لكونها لم تشارك في وضعه وأن الأولوية لوقف الحل الأمني وقال حسن عبد العظيم رئيس هيئة التنسيق لـ "الراي": نحن لن نشارك والأولوية لدينا هي وقف العنف والقتل وإطلاق سراح المعتقلين، وتابع: لم نشارك في لجنة إعداد الدستور ولم نشارك في صياغته ولن نشارك على ما اعتقد بالاستفتاء.

وأضاف "لا يمكن قبول أي شيء في ظل العنف والقتل والاعتقال المتواصل"، موضحا: "كان طرح الدستور الجديد على الاستفتاء سيؤدي إلى تهدئة الأوضاع في سورية" قال: "أتصور الآن أن لا أحد يبحث أو يناقش الدستور ولا الاستفتاء عليه، أو قانوني الأحزاب والانتخابات، وإنما الأولوية هي لوقف العنف والقتل وإطلاق سراح المعتقلين لتعود الناس إلى عقولها بدلا من أن تحكمها مشاعر الغضب والاحتقان والتوتر".



وإن كان لدى الهيئة ملاحظات على مشروع الدستور الجديد قال: "لدينا ملاحظات كثيرة ولكن لسنا مستعدين لمناقشة الموضوع وهو سابق لأوانه قبل وقف العنف، وتابع: عندما نتوصل إلى الحل وندخل إلى المرحلة الانتقالية حينها يمكن بمشاركة المعارضة وضع مشروع دستور جديد أما الآن فلسنا على استعداد لا لمناقشة النصوص ولا الدستور".

وعن مصير زيارة وفد هيئة التنسيق إلى موسكو، قال: "إننا سنقوم بتأجيلها على الأغلب لملابسات موضوع الدعوة إلى الحوار وغيرها، موضحا أن الهيئة طلبت من موسكو التنسيق مع الجامعة العربية وفق المبادرة العربية" واضاف: "اننا متمسكون بالحل العربي وطلبنا من روسيا والاتحاد الأوروبي دعم الجامعة والمبادرة العربية".

وفي المقابل توقع القيادي في "الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير" المعارض قدري جميل حصول إقبال على المشاركة في عملية الاستفتاء بنسبة جيدة وقال لـ "الراي": سيكون هناك إقبال وستشارك نسبة جيدة من المواطنين خصوصا إذا هدئت الأوضاع.

وكان جميل من المعارضين اليساريين الذين شاركوا في جلسة الحوار التي نظمتها السلطات الرسمية منتصف العام الماضي، كما هو أحد أعضاء اللجنة التي وضعت مشروع الدستور الجديد.

وردا على سؤال يشغل بال السوريين حول ان كان الأسد قد استنفد ولاياته أم أن ما جاء في الدستور الجديد يسري على ما بعد إقراره ولا مفعول رجعيا له، قال جميل إن "ولايتي الرئيس الحالية والسابقة كانتا وفق الدستور القديم ولكن إقرار الدستور الجديد يعني نقطة على السطر عما مضى ويحق للرئيس الأسد بالتالي الترشح لولايتين جديدتين".

وإن كان يتوقع أن يدفع الدستور الجديد في حال إقراره إلى تراجع حدة العنف في سورية قال: "اعتقد أن الدستور يضع الأساس على المدى البعيد للحلول، لكنه لا يؤدي إلى آثار مباشرة تتأثر أكثر بآليات أخرى، وتابع ان الدستور شيء ضروري بكل الأحوال".

وردا على سؤال حول إمكانية إشراف مراقبين من خارج سورية على الاستفتاء قال: "لا أعتقد أن تصل الأمور إلى هذه الدرجة لأن غير الراضين على هذه الخطوة لن يوافقوا على الاستفتاء بمجمله"، وتساءل عن سبب مقاطعة معارضة الداخل ورفض المشاركة في إعداد مسودة الدستور الجديد، وقال: "لقد تمت دعوتهم لكنهم رفضوا وتركوني وحدي أشارك كمعارض ولو شاركت بقية المعارضة لكنا قد حصلنا على أمور أكثر".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد أصدر الأربعاء 15-2-2012 مرسوما قضى بتحديد 26 فبراير الجاري موعدا للاستفتاء على مشروع الدستور الجديد لسورية، الأمر الذي رحبت به شرائح من المجتمع السوري الموالي عبر تجمعات خرجت في العديد من المدن السورية، على حين أعلنت المعارضة رفضها له، وقال المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي في سورية حسن عبد العظيم إن الهيئة لن تشارك في الاستفتاء والأولوية لديها في وقف العنف والقتل وإطلاق سراح المعتقلين.

وتسلم الأسد الأحد الماضي نسخة من مشروع الدستور الجديد خلال استقباله اللجنة الوطنية السورية التي أعدته للاطلاع عليه وطرحه للاستفتاء العام، وقال الأسد حينها: "حالما يتم إقرار الدستور تكون سورية قد قطعت الشوط الأهم ألا وهو وضع البنية القانونية والدستورية عبر ما تم إقراره من إصلاحات وقوانين إضافة إلى الدستور الجديد للانتقال بالبلاد إلى حقبة جديدة بالتعاون بين جميع مكونات الشعب لتحقيق ما نطمح إليه جميعاً من تطوير لبلدنا ورسم مستقبل مشرق للأجيال القادمة".

وينص مشروع الدستور على أن النظام السياسي للدولة يقوم على مبدأ التعددية السياسية، وتتم ممارسة السلطة ديموقراطياً عبر الاقتراع، وتسهم الأحزاب السياسية المرخصة والتجمعات السياسية الانتخابية في الحياة السياسية الوطنية.

وحلت هذه المادة محل المادة الثامنة من الدستور الحالي التي تقول: إن «حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب القائد في المجتمع والدولة ويقود جبهة وطنية تقدمية تعمل على توحيد طاقات جماهير الشعب ووضعها في خدمة أهداف الأمة العربية».

وحدد مشروع الدستور مدة الولاية الرئاسية بـ «سبع سنوات ولولايتين» كما اشترط أن ينال أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية نسبة 51 في المئة من أصوات المقترعين وإلا يتم تنظيم جولة إعادة بين المرشحين اللذين نالا أعلى نسبة من أصوات المقترعين في الجولة الأولى.

واشترط مشروع الدستور وجود مرشحين اثنين على الأقل حصلا على نسبة التأييد المطلوبة في مجلس الشعب وإلا فإنه يجب فتح باب الترشيح مجدداً، وتم تحديد هذه النسبة بحصول المرشح على تأييد 35 عضواً من أصل 250 هو العدد الإجمالي لأعضاء مجلس الشعب على ألا يمنح العضو تأييده إلا لمرشح واحد فقط.

وبقيت صلاحيات رئيس الجمهورية واسعة ولم تتغير عما هي عليه الآن في الدستور الحالي.

وأنجزت اللجنة، التي شكلها الأسد منتصف أكتوبر الماضي، مناقشة كل مواد مشروع الدستور البالغ عددها 157 مادة بعد دراسة المشروع بشكل معمق مرتين الأولى قبل نهاية العام الماضي والثانية أواخر الشهر الماضي.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (12)
12
كفاية
ابو ناصر            17/02/2012 11:18:49 ص
اتمنى ان تعرف استاذ حسن انت وكل معارض انكم لاتملكو شي على الارض وانا اتحدك انت وكل معارض انو تنزل 100 متظاهر الى الشارع . الشارع يتحرك طائفي بصورة مجنونه يعني اشتركت ام لا تشترك لاتستطيع انت او غيون او لؤي حسين ان تعملوا شي الاستفتاء الان ليس على الدستور الاستفتاء على سوريا
11
بلا
أبو هاشم            16/02/2012 09:38:22 م
المسؤولية الوطنية تحتم على جميع السوريين عدم المشاركة في الإستفتاء على هذا الدستور المؤامراتي الذي يستهدف الشعب السوري العظيم
10
المعارضه لا تمثلني
safa            16/02/2012 04:28:43 م
الم يكفيكم الدماء الطاهره التى نزفت حتى تستمرو بالمعارضه مين انتم واتمنى حد يجب على سؤال هل هذه المعارضه هي ربكم الاعلى اريد ان يعمل استفتاء على اسماء الاشخاص فكم شخص يخرب بلاد على اساس حريه وراي كفاكم ياهل المعارضه الا شريفه الى متى
9
احترت يا اقرع من اين .........
ميلانو            16/02/2012 03:08:06 م
دعوا للحوار رفضوا دعوا لصياغة الدستور رفضوا, ودعوا ل اكل *** قبلوا هل برفضكم يتوقف القتل ام توقف اي حجة واهية تتمسكون بها وخاصة عدم اعترافكم بوجود ارهابيين اعترف الكون اجمعة بهم وبل المعارضة تفتخر بعملياتهم,,, اي استهبال هذا ام هو حق العمر والخرف, لو ان المعارضين شرفاء لقبلوا الحوار حقنا للدماء, لقادوا الثورة نحو السلام والمحبة وليس التعنت والرفض وووالخ اليس التعنت والابتزاز كما تقولون من صفات النظام فاين انتم من هذا اليس افعالكم واقوالكم كالنظام هذا يعني انكم وجهان لعملة واحدة. لو طلب مني التفاوض مع الشيطان لحفظ وحماية انسان برئ لقبلت , انتم سبب من اسباب القتل والانتقام التي حدثت وتحدث ولستم سوا اداة بيد مين لا نعلم لكنكم تعلمون لانكم لاتسطيعون ان تكذبوا على انفسكم حتى لو كذبتم على العالمين اجمعين. لكل داء دواء الا الحماقة اعيت من يدويها. وما ناقشت جاهلاو احمقا الا وغلبني هههه
8
شامي
سوري            16/02/2012 02:47:33 م
لك حاجة يا معارضة خربتو البلد ، رح تضيعونا وتضيعو . يعني ضيعتوا افضل الفرص للمشاركة وروحتوا فرصة الديمقراطية اللي منحكون ياها القائد بشار .ما عاد في دور هدام وتخريبي ممكن تلعبوه اكتر من هيك وكل ما عطاكون النظام فرصة بتضيعوها وكأنكم الحلقة الاقوى ،مساكين مساكين.
7
مين سائل عنك
حسن            16/02/2012 02:38:46 م
على اساس ان شاركت او قاطعت رح تفرق يعني انت لا تمثل غير نفسك
6
حيرتونا
مستغرب            16/02/2012 02:17:13 م
يعني طلعتو بأول الأحداث وقلتو قانون الطوارئ والمادة الثامنة وحرية الأعلام والتعددية السياسية والحزبية ومكافحة الفساد والأصلاحات وكل ماعمل الرئيس خطوة بطريق الأصلاح بترفضو ومابتوافقو نحنا منعرف أنكن أدناب وأنو أسيادكن بأميركة وبقطر هنن أصحاب القرار لهيك لابقى تقولو نحنامعارضين وقولوها بصراحة وقوي نحنا تابعين بركي الشعب السوري بيغفرلكن أذا رجعتو لطريق الصواب
5
الفرز الان
وطني            16/02/2012 01:56:56 م
الان سيفرز من هو مع استقرار البلد من عدمه وهذه لحظة الحقيقة .
4
رحم الله امرأ عرف قدره فوقف عنده
عمر حنيفة            16/02/2012 01:19:56 م
يا سيد عبد العظيم مع احترامي لما تمثل وهو قليل القليل فمشاركتك أمر يخصك وهذا مصون في الدستور الجديد ولكن المسؤولية الوطنية والشرعية والاخلاقية والانسانية واليمقراطية تحتم على كل مواطن سوري المشاركة برأيه _(مع أم ضدد)فسوريا أمانة بأعناقنا جميعا وأكيد مو العربان وغطر وسعود وفيلتمان هم الذين يقدمون لنا الديمقراطية عاشت سوريا وحفظها الله من كل سوء0
3
شارك او لا تشارك
رياض سعيد            16/02/2012 11:15:03 ص
شارك او لا تشارك وجودك مثل غيابك... السفير الامريكي طلب من عبد العظيم وعصابته عدم المشاركه وامرك سيدي
2
الشعب له الكلمة في وضع الدستور
غادة الخانجي            16/02/2012 11:10:03 ص
الشعب وحده له الكلمة في وضع الدستور والانسان الذي يتخلى عن هذه المسؤولية في هذه اللحظة الحرجة في اصداره او في اغنائه في المواد الحقوقية التي تحفظ حق المواطن هو انسان سلبي فما المانع من سير الدستور والحل الامني معا كل حسب جهده وعمله وعلمه
1
المشاركة في التصويت ليست تأييد أو معارضة هي مسؤولية وطنية
سويد            16/02/2012 09:36:16 ص
المسؤولية الوطنية تحتم على جميع السوريين التصويت على الدستور .... فالموضوع ابعد من تسجيل النقاط السياسية .... سقوط المشروع يعني ضربة قاصمة لاسطورة "دعم مسيرة الاصلاح" من ناحية و من ناحية اخرى فهو يشكل أمر واقع قد يستخدمه اي كان لدى وصوله للسلطة لما يعطيه من صلاحيات .....
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع انخفاض سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في تخفيض الأسعار ؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا