Switch to: English

سياسة

27/03/2012 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
الانقسامات والانسحابات تهيمن على مؤتمر توحيد المعارضة السورية في اسطنبول

الانقسامات والانسحابات تهيمن على مؤتمر توحيد المعارضة السورية في اسطنبول

(دي برس- وكالات )

انهى معارضين سوريين الثلاثاء27/3/2012 في اسطنبول مؤتمرا حاولوا خلاله توحيد مواقفهم عبر اعلان ميثاق لسورية المستقبل، وسط خلافات وانقسامات دفعت الوفد الكردي الى مغادرة قاعة المؤتمر اثر الانتهاء من تلاوة البيان الختامي، جاء دلك بينما تغتيبت معارضة الداخل عن حضور المؤتمر.

واعلن منظمو المؤتمر عن تشكيل لجنة تنكب على "اعادة هيكلة المجلس الوطني" لضم كافة اطياف المعارضة اليه على ان ترفع تقريرا بنتائج عملها خلال ثلاثة اسابيع.

وفي الوقت الذي كان المعارضون في اسطنبول يعلنون بيانهم الختامي، كانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون تدعو المعارضة السورية الى وضع "رؤية موحدة" تحمي حقوق كل السوريين، وقالت في تصريح صحافي "سندفعهم بكل قوة لتقديم مثل هذه الرؤية في اسطنبول" خلال مؤتمر "اصدقاء سورية" الذي سيعقد في هذه المدينة الاحد وتشارك فيه معظم الدول الغربية والعربية.



وتلا عضو المجلس الوطني جورج صبرا وثيقة العهد والميثاق التي اتفق عليها المؤتمرون وتضمنت "تاكيد الدستور الجديد لسورية على عدم التمييز بين عرب واشور وكرد وتركمان او غيرهم واحترام الحقوق المتساوية للجميع ضمن وحدة سوريا ارضا وشعبا" كما دعا الى "تنظيم انتخابات نزيهة ونظام متعدد الاحزاب وعدم قيام اي نوع من العقبات امام الراغبين بالمشاركة في الحياة السياسية".

واكدت الوثيقة على ان "المجلس النيابي سيعكس ارادة الشعب ويعطي الشرعية للحكومة المنبثقة عنه".

كما ان الرئيس بموجب هذه الوثيقة "سينتخب بحرية من قبل الشعب او من قبل البرلمان ولن يكون على قياس فرد او هيئة معينة وتحدد صلاحياته وفق الدستور بما يتوافق مع فصل السلطات".

وركزت الوثيقة على "الالتزام بشرعة حقوق الانسان وحماية الحريات العامة وفق المواثيق الدولية (...) وعلى ان تضمن الدولة اعلى درجات صيانة حقوق المكونات الدينية وتوفر حرية ممارسة الدين والعقيدة والفكر".
كما دعت هذه الوثيقة الى "تجريم كل اشكال التعذيب والمعاملة المسيئة ولن يسمح بالافلات من العقاب".

واكدت الوثيقة اخيرا على انه "لن يكون انتقام" في سورية الجديدة بل "على العكس سوف تتوفر الشروط من اجل تضميد جراح الماضي على ان تضمن سورية الجديدة حماية الافراد والجماعات وتعمل على تحقيق مصلحة وطنية جامعة تستند الى العدالة".

انسحاب
وفور انتهاء صبرا تلاوة الوثيقة، انسحب الوفد الكردي من قاعة المؤتمر.
كما تلا عبد الرزاق عيد عضو المجلس الوطني بيانا اعلن فيه عن تشكيل لجنة تحضيرية تكلف اعادة هيكلة المجلس الوطني على ان تنهي اعمالها خلال ثلاثة اسابيع بهدف توسيع قاعدة تمثيل المجلس على كافة اطياف المعارضة.

واكد عيد ان سورية الجديدة "ستكون دولة مدنية ديموقراطية تعددية مستقلة حرة تحدد مستقلها حسب ارادة الشعب السوري وحده".

وسبق هذا الاجتماع المغلق الذي شارك فيه نحو 400 شخص لقاءات غير رسمية الاحد والاثنين في اسطنبول بين مختلف فصائل المعارضة ومن بينها المجلس الوطني السوري.

والهدف الرئيسي لهذا اللقاء هو اتخاذ موقف موحد بقدر الامكان قبل المؤتمر الدولي الثاني لاصدقاء سوريا الذي ستشارك فيه الاحد في اسطنبول غالبية الدول الغربية والعربية.

لكن ومنذ بداية الاجتماع، بدأت الخلافات تظهر مع انسحاب الناشط للدفاع عن حقوق الانسان هيثم المالح من المباحثات معتبرا ان المجلس الوطني السوري لا يحترم باقي مكونات المعارضة بفرض جدوله والياته دون اي تشاور معها.

وقال المالح لعدد من الصحافيين "اعتقد ان معظم اعضاء المجلس الوطني لا يريدون التعاون مع الاخرين"، مضيفا "اريد ان اراهم يمارسون الديموقراطية لكنهم يتصرفون حتى الان مثل حزب البعث" الحاكم في سورية
وكان المالح، المعارض البارز في سورية، قد استقال من المجلس الوطني السوري الذي كان عضوا في لجنته التنفيذية في 14 اذار/مارس مع اثنين اخرين هما كمال اللبواني وكاترين التلي.

كما اعلن وفد المجلس الوطني الكردي، وهو اكبر تنظيم لهذه الاقلية التي تضم نحو اربعة ملايين شخص، انسحابه من الاجتماع واكد موقفه هذا بعيد تلاوة البيان الختامي.

وقال المسؤول الكردي طلال ابراهيم باش المللي "نحن في حاجة الى حل سياسي لقضية الاكراد في هذا البيان لكنهم قالوا (المجلس الوطني السوري) انهم سيبحثون ذلك في وقت لاحق".

بدوره هدد "الائتلاف الوطني في سورية"، الذي يضم عددا من الكتل والتيارات السياسية، بالانسحاب أيضا في حال عدم الاستجابة لشروطه، ومنها إعادة هيكلة المجلس الوطني بدءا من المكتب التنفيذي وحتى أصغر قسم في المجلس.

ولم تشارك ايضا في المنتدى هيئة التنسيق الوطني للتغيير والديموقراطية التي تضم احزابا قومية عربية وكردية واشتراكية. وقال المنسق العام للهيئة حسن عبد العظيم لـ"دي برس": "إن الهيئة لم تتلقى أي دعوة من تركيا أو قطر لحضور المؤتمر باسطنبول".

وأضاف عبد العظيم لـ"دي برس": "لم تصلنا أي دعوى رسمية أو غير رسمية باسم هيئة التنسيق ولا المنسق العام أو أحد أعضاء المكتب التنفيذي وبالتالي لسنا معنيين بحضور المؤتمر"، مشيراً إلى "أن هذا دليل على أنهم يريدون طرف بالمعارضة ولا يريدون هيئة التنسيق الوطنية".

وتابع حسن عبد العظيم "إن تركيا وقطر تستفيدان من أخطاء النظام السوري وعدم استجابته لمطالب الشعب السوري وللمبادرات الساعية لحل الأزمة في البلاد".

بدورها، دعت بسمة القضماني العضو في المجلس التنفيذي للمجلس الوطني مختلف الفصائل الى عدم التضحية "بالهدف الاساسي المطلق" من اجل اعتبارات تنظيميه "ثانوية".

وقالت "لدينا الرؤية المشتركة والكل متفق عليها والمشكلة تكمن في التنظيم وهذا ما سنبحثه غدا".

وفي خطاب في افتتاح الاجتماع، دعا رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون الاسرة الدولية الى دعم عناصر (الجيش السوري الحر) عبر تسليمه اسلحة ودفع رواتب لعناصره، كما ذكر مصدر في الاجتماع طلب عدم كشف هويته.

وتمثلت قطر التي تتولى الرئاسة الدورية للجامعة العربية وتركيا التي تستضيف الاجتماع من خلال دبلوماسيين رفيعي المستوى في هذا المنتدى الذي شارك فيه قرابة 400 ناشط، بحسب المنظمين.

وكان المؤتمر الاول لاصدقاء سورية ضم في اواخر شباط/فبراير ممثلين عن قرابة ستين دولة عربية وغربية من دون مشاركة روسيا والصين.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (1)
1
قال معارضة
نعيم دنهش            28/03/2012 10:39:59 ص
بلا معارضة بلا قاق ليسوا اكثر من طلاب سلطة وكراسي ولو على اشلاء كل السوريين وخصوصا الاخوان المسلمين
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل أنت مع وضع سعر للبنزين متغير مع بداية كل شهر



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا