Switch to: English

أخبار سورية

19/04/2012 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
مصفاة
مصفاة

عمال النفط والمناجم والكيماوية يطالبون بإنشاء مصفاة في الحسكة

(دي برس)

طالب مؤتمر الاتحاد المهني لنقابات عمال النفط والمناجم والمواد الكيماوية بدعم القطاع العام وتطويره والعمل على إصدار تشريع خاص بالصناعة النفطية وإنهاء عملية تسرب الكادر الفني الخبير، وتثبيت العمال الموسميين وإجراء الفحوص الدورية للعمال، وبالعمل على إحداث مصفاة للنفط في محافظة الحسكة قرب محطة تل أبيض لكونها قريبة من مواقع الإنتاج وتتوسط محافظات الحسكة ودير الزور والرقة.

كما طالب الأعضاء خلال مؤتمرهم السنوي الذي عقد في مجمع «صحارى» بالسعي لإنشاء معمل للأسمدة الكيماوية في مناطق إنتاج الغاز لكون المادة الأولية الداخلة في هذه الصناعة واليد العاملة التي تبحث عن فرص للعمل متوافرتين وفقاً لصحيفة "الوطن".



وطالب رئيس نقابة عمال نفط دمشق علي مرعي الحكومة ومؤسساتها باحترام دور التنظيم النقابي وعدم تجاهل توصياته، مؤكداً ضرورة محاسبة الإدارات التي تفعل ذلك، مطالباً بمحاسبة أصحاب القرارات الخاطئة بشكل فوري لأن الأخطاء المتراكمة هي التي تسمح باستمرار الفساد، معتبراً أن القطاع الصناعي «خرب» نتيجة عدم إشراك التنظيم النقابي والسماع لأرائه والأخذ بتوصياته.

وأشار مرعي إلى أن سورية أنتجت عام 2010 نحو 70 مليون برميل من النفط، وفي عام 2011 نحو 61 مليون برميل.

وطالب مرعي الحكومة بالعمل الجاد للحؤول دون تسرب فنيّينا وخبرائنا النفطيين الوطنيين وعدم الاستغناء عنهم، من خلال تحسين مستوى دخولهم، ومنهم من يمتلك خبرة فنية تعود لأكثر من 30 سنة، كما دعا الحكومة للاستغناء عن الفنيين والخبراء الأجانب الذين يتقاضى كل منهم شهرياً نحو 30 ألف دولار أميركي، إضافة إلى 3 آلاف دولار للسكن والخدم، على حين أثبتت الأزمة بما رافقها من مغادرة فنيين أجانب، أن الخبرات الوطنية قادرة على أن تحل محل الخبرات الأجنبية، ما وفر على الاقتصاد الوطني الكثير حتى الآن.

وأشار مرعي إلى أن الخبرات الأجنبية في شركة الفرات، والتي تشكل 9% من حجم العاملين، تتقاضى 87.5% من كتلة الرواتب والأجور، على حين يتقاضى 91% من العاملين وهم سوريون، 13.5% من الكتلة.

وتحدث مرعي عن أزمة المازوت التي عاشتها البلاد خلال الأشهر الماضية متهماً وزارة النفط بخلق الأزمة الحقيقية من خلال قرارها الخاطئ تزويد محطات القطاع الخاص بالمازوت الأحمر وحرمان محطات القطاع العام منه، فتم توزيع نحو 6 مليارات ليتر على القطاع الخاص، ما أدى إلى حرمان المواطنين وخصوصاً الفقراء من المازوت، كاشفاً عن أن القطاع الخاص لم يلب أكثر من 3% من حاجة المواطنين، بل احتكر المازوت وباعه للتجار في السوق السوداء ليصل الليتر إلى المواطن بـ40 ليرة وبالنتيجة اتجه المواطن للتدفئة بالغاز والكهرباء ما فعل أزمة الغاز والكهرباء وتكدست مليارات الليرات في جيوب التجار.

بدوره اتهم رئيس نقابة عمال النفط بدير الزور سفيان عرب شركة (الثقة) للضمان الصحي المتعاقدة مع «الفرات للنفط» منذ نهاية عام 2011، بالسعي للكسب غير المشروع، من خلال عدم صرف الأدوية للعمال، وقلة تعاقدها مع الجهات المطلوبة للرعاية الصحية، «وفي النتيجة لم تقدم الشركة أي ضمان صحي ولم تلتزم بشروط العقد، مشيراً إلى امتناع أغلب الأطباء والصيادلة عن استقبالهم لعدم صرف المستحقات المالية من الشركة المذكورة، داعياً إلى إيجاد شركة بديلة.

وانتقد رئيس نقابة عمال المواد الكيماوية بحلب محمد خير حج حسين غياب وزارة الصناعة وعدم متابعتها لشركات «القطاع» بحلب، خصوصاً وأن بعض هذه الشركات يحتوي على مخزونات كبيرة أما إداراتها «فلا حول ولا قوة»، منتقداً زيارات وزير الصناعة لغرفة صناعة حلب وعدم تعريجه على أي من هذه الشركات بهدف الاطلاع على مشكلاتها، متسائلاً: «هل ننتظر قدوم وزير جديد على أمل أن يزور شركاته»!.

وطالب رئيس نقابة عمال المواد الكيماوية بحمص فرحان أبو صلاح بإلزام المصرف الزراعي بتسديد مديونيته للشركة العامة للأسمدة البالغة نحو 6 مليارات ليرة، وكذلك مؤسسة (إكثار البذار) البالغة مديونيتها 751 مليوناً، مشيراً إلى «جفاف» السيولة في الشركة التي بلغت نسبة تنفيذها لخططها العام الماضي بإنتاج «اليوريا» 106% والنترات 79% والسوبر فوسفات 78%.

وتحدث أبو صلاح عن الشركة العامة للفوسفات والمناجم مبيناً أن نسبة إنتاجها بلغت العام الماضي 110% وأن أرباحها بلغت نحو 8 مليارات ليرة سورية، مطالباً الحكومة بإيلاء الشركتين الاهتمام المطلوب والعمل على حل مشكلاتهما من تأمين قطع التبديل للآليات وخطوط الإنتاج.

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع ارتفاع سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في ضبط الأسعار؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا