Switch to: English

تحقيقات

12/11/2013 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
لاجئات سوريات
لاجئات سوريات

لاجئات سوريات يحيين أطباق بلدهن الذي تمزقه الحرب

(دي برس)

يجمع البؤس وظروف الحياة الصعبة لاجئات سوريات اتين الى لبنان من حلب وادلب والحسكة، لكنهن قررن أن يواجهن ظروفهن الصعبة من خلال مشروع لتعليم طرق إعداد أطباق المطبخ السوري وتسويقها.
 
قبل أكثر من شهرين، أطلق مطعم لبناني بتمويل من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة وبالتعاون مع مؤسسة كاريتاس دورة تدريبية ليساعد سوريات لاجئات في لبنان على إحياء تقاليد الطهي في مناطقهن، بهدف مساعدتهن على انشاء خدمة تأمين وجبات خاصة بهن تساعدهن على تامين لقمة العيش حسب تقرير فرانس برس.

كبة الراهب
وفي طابق سفلي تابع لكاريتاس في الدكوانة، في الضاحية الشرقية لبيروت، تعرض ابتسام مستو بفخر طبق "كبة الراهب" التي تشتهر بها منطقة جسر الشغور في إدلب.



وتبدي ابتسام سعادتها لوجود هذه الدورة، وتقول "آمل أن أجني من خلالها بعض المال".

ولا شك في ان الدافع الاول للعاملات في هذا المطبخ هو مادي، لكن هذا المشروع أتاح للاجئات، ومعظمهن ربات منازل، أن يشعرن بقدرتهن على القيام بشيء مفيد ينسيهن قليلاً مأساتهن وأهوال الحرب التي اقتلعتهن من أرضهن، اضافة الى تعريف اللاجئات المقيمات في لبنان من مناطق مختلفة من سوريا بعضهن الى بعض.

وتقول مارلين يوخنا، القادمة من الحسكة، "لقد تعلمت في هذه الدورة كيف اعد المحشي برغل، وهو من الاطباق التقليدية في ادلب، والكبة السماقية التي يعدها أهل حلب".

.. والكفتة الآشورية
وقد أتت هذه السيدة الى لبنان، هربا من اشتداد المعارك بين المقاتلين الاكراد وعناصر جهاديين مرتبطين بتنظيم القاعدة. وهي تبدي سعادتها بتعليم زميلاتها طريقة اعداد الكفتة الآشورية والكتل الموصلية ذات الجذور العراقية، وغيرها من الاطباق.

وبما ان دول المشرق تشترك في كثير من عناصر فن الطهي، فان القيمين على المشروع شجعوا النساء اللاجئات على تذكر وصفات محددة يمكن تسويقها في لبنان.

وتقول جيهان شهلا المشرفة على المشاريع في مطعم "طاولة سوق الطيب" الذي اطلق المشروع "نحاول ان نساعدهن على امتلاك القدرة على المبادرة، وخلق ما يشبه العلامة التجارية لمنتجاتهن، مما سيخولهن مثلا تلقي طلبات لإعداد الطعام في حفلات الأعراس".

وتروي كل واحدة منهن مأساتها الشخصية ومأساة سوريا الغارقة في العنف.

وتقول مارلين "في الحسكة، لم يعد البقاء ممكنا في الأشهر الاخيرة، فقد بات عناصر جبهة النصرة يضايقوننا ويطلبون مني أن ألبس الحجاب.. وقد وقعت عمليات خطف كثيرة".

أما لبانة من معرة النعمان في ادلب، وهي ام لثمانية اطفال، فتروي كيف كانت مدافع القوات النظامية تدك المدينة قبل ان ينصح الجيش الحر عائلتها بالمغادرة.

وترى مريم، القادمة من حلب، إن هذه الدورة تحولت الى ما يشبه "سوريا صغيرة، جميلة جدا..". وتضيف "أشعر اني هنا في وطني سوريا".

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع انخفاض سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في تخفيض الأسعار ؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا