Switch to: English

سياسة

19/11/2014 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
"الشيخ نجار" في حلب تقلع من بين الدمار
"الشيخ نجار" في حلب تقلع من بين الدمار

"الشيخ نجار" في حلب تقلع من بين الدمار

(دي برس – أ ف ب )

على الرغم من الدمار الذي أحال عدداً ضخماً من أبنيتها ومصانعها ركاماً، تعمل منطقة الشيخ نجار في مدينة حلب، التي كان منشئوها يحلمون بأن تكون أكبر منطقة صناعية في الشرق الأوسط، على لملمة الجراح، وتحاول النهوض من أجل انطلاقة جديدة.

ولم يبق من المدينة بمعظمها سوى هياكل أبنية، بعد الدمار الذي لحق بها أو احتراقها ونهبها خلال العامين الماضيين. لكن رجال الأعمال في حلب، العاصمة الاقتصادية لسورية، المعروفين بحس المبادرة في مجال الأعمال والمقاولات وتألقهم في المجال الصناعي والتجاري، لم يستسلموا.

بعد أسابيع قليلة من سيطرة الجيش السوري على المنطقة التي شهدت أعنف المعارك بينه وبين مقاتلي المعارضة، تلقى مدير عام المنطقة الصناعية محمد هندية أول طلبات استئناف العمل.

ويقول هندية (55 سنة) من مكتبه الذي جهّزه على عجل: "زرنا المدينة الصناعية بعد أسبوع من استعادة الجيش السيطرة عليها في السابع من تموز (يوليو). وتمكنا من رؤية حجم الخراب بعض الأبنية اختفت من الوجود".

وأضاف: "احتفظنا بتفاؤلنا على رغم كل شيء، لأنني، وبعد أسابيع من تجهيز المكتب، تلقيت الكثير من الطلبات من أجل العودة وإعادة الإعمار وإعادة تأهيل الآلات. كان ذلك مشجعاً جداً".

وكانت المدينة الصناعية التي تقع على بعد عشرين كيلومتراً شمال شرق حلب، مسرحاً لمعارك شرسة منذ أن وقعت في أيدي مقاتلي المعارضة في تموز (يوليو) في العام 2012 حين سيطروا على أكثر من نصف مدينة حلب، إلى ان استعادها الجيش.

في بعض الأماكن، ينشط عمال يعيدون بناء جدران وطليها، أو يقومون بتركيب مولدات وأسلاك كهربائية، على الرغم من وجود قناصة على بعد نحو مئة متر منهم وإطلاق قذائف يسمع بشكل متقطع في البعيد.

ويؤكد محمد حجار (51 سنة)، مدير شركة "البيان" لصناعة أقمشة المفروشات التي يقوم بتصديرها إلى بلغاريا ورومانيا وصربيا، أنه "عندما عدت إلى المدينة، وجدت أن مصنعي احترق. قمت بإعادة بناء هذه الجدران التي ترونها أمامكم، والآن أقوم بإصلاح الآلات".

ويضيف: "خلال عامين، كنت عاطلاً من العمل. الآن أعمل ليلاً ونهاراً. كنت أملك ست آلات حياكة إيطالية المنشأ تضررت اثنتان منها بشكل بسيط، وتمكنا من وضعهما بالخدمة بعد وقت قصير. كما احترقت أخريان وقمت بإصلاحهما". اما الآلتان المتبقيتان، فلا تزالان هنا، متفحمتين مغطاتين بقطعة قماش سميكة، لكن المصنع عاد إلى العمل.

وينتج محمد كل يوم نحو ألف متر من النسيج الملون. بلغت كلفة الإصلاحات نحو 75 ألف دولار، ويحتاج المصنع إلى ثمانية أضعاف هذا المبلغ ليعمل بطاقته الكاملة. وافتتحت المدينة الصناعية في عام 2004 وكان الهدف من إنشائها استقطاب ستة آلاف شركة ، كان يعمل منها 1250 قبل الحرب. وكانت الشركات تنشط في مجالات صناعية عدة، أهمها النسيج، بالإضافة إلى الهندسة والغذاء والكيمياء والمواد الصيدلانية.

ووفرت المدينة فرص عمل لنحو 42 ألف شخص. أما اليوم، فأعادت 140 شركة فتح أبوابها. ويأمل هندية بارتفاع العدد إلى 900 شركة خلال العامين القادمين. من أجل تحقيق ذلك، يفترض أن توظف الدولة 62 مليون دولار لتأهيل البنى التحتية، نظراً إلى افتقار المدينة الصناعية لكل شيء. ويقول هندية إن المقاولين لا يملكون سوى 500 مليون دولار للمساهمة في ذلك. وألحق النزاع الذي بدأ في منتصف آذار (مارس) في سورية الدمار بالقطاعات الاقتصادية كلها، ودمر البنى التحتية.

ويقول الخبراء إن "إجمالي الناتج المحلي تراجع بنسبة أربعين في المئة، ودمرت ملايين المنازل، وبات حوالى نصف الشريحة العاملة عاطلة من العمل، وكذلك هناك نقص كبير في السيولة... كل هذا نتيجة العقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضتها دول عدة على الحكومة السورية".

ويتهم هندية تركيا، الداعمة للمعارضة، بـ"سرقة الآلات التي كانت موجودة في المدينة الصناعية ونقلها إلى أراضيها". ويقول مدير معمل "الحموي" للصناعات البلاستيكية موفق أباوي بتأثر شديد: "توقفت عن العمل في عام 2012 وعشت كالميّت الحي خلال عامين، لكنني أستطيع القول إنني بعثت من جديد منذ أن عدت إلى مصنعي". وتابع قائلاً: "انظروا إلي، أنا حي، وأعيد الآن بناء ما تهدم، أطلي وأصلح... أنا لا أريد أن أموت، نحن شعب لم يخلق كي يموت".


 

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (1)
1
نفخر بكم
حسن            20/11/2014 09:35:02 ص
بأمثالكم من الصناعيين ورجال الاعمال ستنهض سوريا وتقف على رجليها من جديد...نتمنى من الحكومة في سوريا أن تكون دوما الى جانبكم تساعدكم لتساعدوننا ولاتعّوقكم...تحية للشهابي
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل أنت مع وضع سعر للبنزين متغير مع بداية كل شهر



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا