Switch to: English

تحقيقات

04/04/2015 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
تدهو صناعة العرق السورية في الأحداث
تدهو صناعة العرق السورية في الأحداث

تدهو صناعة العرق السورية في الأحداث

(دي برس - أ ف ب)

تضرر سوق إنتاج العرق، الذي كان حتى الامس القريب فخر الصناعة السورية، جراء الحرب التي دمرت الاقتصاد السوري، وبات امراً شائعاً شراء المشروب في زجاجة مختومة، ليتبين لاحقا ان محتواها مغشوش.

ويقول يوسف وهو مهندس من دمشق "عندما يقدمون لي في المطعم زجاجة عرق مغشوش اعيدها، او اقدمها الى والدتي التي تستعملها في تنظيف النوافذ والثريات او تطهير الصحون. واستخدمها شخصيا لتعقيم يديَّ لاحتوائها على نسبة عالية من الكحول".

ويعد العرق السوري الذي يقارن بالعرق اليوناني او الفرنسي، المشروب الكحولي التقليدي المفضل لدى السوريين. ويصنع من عصير العنب المقطر واليانسون. ويقول مدير عام معمل "الميماس"، أحد أبرز معامل العرق السوري، اميل عوض (55 عاما) لفرانس برس "العرق في سوريا مثل الويسكي في اسكتلندا او النبيذ في فرنسا. توضع زجاجة منه على كل طاولة".

وتتقاسم شركتان حكوميتان سوق انتاج العرق: "الميماس" التي يقع مصنعها في قرية قرب حمص (وسط البلاد) وتوزع منتجاتها في المنطقة الساحلية ووسط وشرق البلاد، وشركة "الريان" الواقعة في منطقة السويداء (جنوب سوريا) وتوزع منتجاتها في جنوب البلاد ودمشق.

وكانت مبيعات الشركتين قبل اندلاع النزاع تغطي نحو 85 في المئة من حاجة السوق لكنها اليوم تغطي اقل من النصف. ويقول عوض "كنا نبيع ما بين ثمانين ومئة الف ليتر شهرياً أي نحو 125 الف زجاجة، لكننا الان بالكاد نبيع الثلث".

ويعود هذا الانخفاض الى انعدام الحركة السياحية، وسيطرة الجماعات الارهابية التي تحظر المشروبات الكحولية على اقسام كبيرة من البلاد. ويعود بشكل رئيس إلى الانخفاض الملحوظ في مستوى المعيشة.

وتنافس العلامات التجارية الكبرى علامات مغشوشة او اخرى أرخص تصنع من الكحول الصرف ونكهة اليانسون، وكذلك العرق اللبناني بعد دخوله الى السوق السورية.

ويوضح عوض "منتجنا يقلد في كل مكان. يعتقد الناس انهم يتذوقون العرق لكنهم يشربون شيئا مختلفاً. العرق المغشوش يضرنا للغاية وثمنه أقل من نصف ثمن منتجنا". ويضيف "المنافسة لم تعد على الجودة بل على السعر".

ويروي عوض اسوأ ما تعرض له لدى حضوره زفاف احد اقاربه في قرية زيدل حيث موقع مصنع العرق، اذ اكتشف ان عرق "الميماس" المقدم على الطاولات كان مغشوشاً. ولدى سؤاله والد العريس اعترف بشرائه عرقا مغشوشا بسبب ثمنه البخس.

وبلغت المنافسة حدا دفع الحكومة الى الموافقة على خفض الضريبة المفروضة على المشروبات من 35 الى عشرين في المئة اعتبارا من اذار الماضي وخفض سعر الزجاجة من 675 الى 600 ليرة سورية (2،4 دولاراً) لمواجهة المنافسين الذين يبيعون منتجهم بسعر يتراوح بين 300 و450 ليرة (1،8 دولاراً)

وينفق سليمان حيدر (67 عاما) 250 ليرة سورية (دولارا واحدا) لشراء زجاجة عرق "ابو خليفة"، احدى العلامات التجارية التي ظهرت اخيراً.

ويقول حيدر المقيم في حي عكرمة في حمص (وسط) "اشرب العرق منذ خمسين عاما. كان مذاقه طيباً لكن اليوم لم يعد له المذاق ذاته. لم اعد اشتري عرق "الريان" او "الميماس" لان غالبية الزجاجات مغشوشة ومن الافضل شراء صنف آخر. المذاق مختلف لكن ثمنه أقل".

ويفخر مالك متجر مشروبات "الباشا" عبد الرحمن طراف (41 عاما) بانه لا يبيع الا "الميماس" الاصلي. يقول "ارفض شراء العرق المغشوش لو بلغ ربحي عشرة اضعاف. لا اريد خسارة ثقة زبائني ولا سمعتي".

في مطعم كليوبترا في حمص، يتناول شادي حمود (38 عاما) العرق مع اطباق سورية. ويقول "نحتسيه في كل لقاء عائلي او مع الاصدقاء. عندما يكون جيدا نفرح ونمزح لكن المغشوش منه يعكر الجلسة".


 

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (1)
1
لا حول ولا قوة إلا بالله
مصلح الدين            06/04/2015 07:31:05 ص
بذمتكون يا دي برس يعني شو لزوم هذا المقال ((تضرر انتاج العرق)) من غير شي رب العالمين غضبان علينا وأنتو بتقولولنا انتاج عرق والله سوريا بتستاهل يصير فيها أكثر من هيك لأنو فيها ناس مافي براسها عقل أحكو بتضررالصناعات الأساسية بأكل الناس بمعيشة وأمان الناس بنفط سوريا يلي صار كلو بأيد داعش مو صناعة العرق، يعني لهي الدرجة وصل مستوى الغباء عنا
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل ستنجح إجراءات الحكومة السورية الجديدة في خفض الأسعار خلال شهر رمضان؟




ساحة الحوار    
    مختارات
هل كان المتنبي على حق؟
عبد الفتاح العوض
قوبية استفتائية
غادة النور
ممنوع الدخول .. جنسيتك سورية ..!!
الدكتور نور الدين منى
فضيحة "المناهج التربوية"غيت أو (تسونامي المناهج..!!)
الدكتور نور الدين منى
هل هو شهيد ...؟؟!!
الدكتور نور الدين منى
قانون الندم!
عبد الفتاح العوض
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا