Switch to: English

بورصة ومصارف

22/07/2017 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
حاكم المركزي: نحو 400 مليار ليرة جاهزة للإقراض في المصارف العامة

حاكم المركزي: نحو 400 مليار ليرة جاهزة للإقراض في المصارف العامة

(دي برس)

يتراوح حجم الأموال الجاهزة للإقراض في المصارف العامة بين 350 – 400 مليار ليرة بحسب ما أكده حاكم "مصرف سورية المركزي" الدكتور "دريد درغام".

 

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه: هل يتناسب هذا الرقم مع خطة التسليف التي وضعها المصرف المركزي ووافقت عليها رئاسة مجلس الوزراء، ولاسيما أن 50% من سلة الإقراض مخصصة لتمويل المشاريع الإنتاجية…؟

 

إن تحليلاً بسيطاً للرقم الذي طرحه حاكم المركزي، في ظل ارتفاع الأسعار الذي شهدته سنوات الحرب على سورية، يُظهر أنه لا يساوي أكثر من 40 مليار ليرة موزعة على ستة مصارف عامة إذا ما عدنا للوراء سبع سنوات أي عندما كان الوضع الاقتصادي مستقراً، فكيف الحال اليوم؟ وهل تكفي هذه الأموال قروض مصرف واحد…؟

 

في هذا الخصوص يؤكد درغام بحسب صحيفة تشرين السورية أنه مهما كان حجم الأموال الجاهزة للإقراض ومهما كانت قيمتها، فإنها تحقق الكفاية اللازمة في حال تم توظيفها بالشكل السليم، لافتاً إلى أن المصرف المركزي يعمل على زيادة هذه الأموال من خلال السياسات النقدية التي يتم إعدادها والمفترض أن تكون جاهزة خلال عام 2018، مع إشارته إلى أن حجم الأموال الجاهزة للإقراض سيرتفع إلى أضعاف ما هو موجود حالياً بعد تطبيق السياسات النقدية المرتقبة.

 

ويعقد مصرف سورية المركزي آمالاً كبيرة على منظومة الدفع الإلكتروني التي يعمل على إنجازها، والمفترض أن تكون جاهزة خلال منتصف العام القادم 2018، وفي هذا الاتجاه قد يؤدي تطبيق أنظمة الدفع والتقاص الإلكتروني إلى توفير مبالغ مالية كبيرة، سيتم توظيفها في سلة الإقراض، مع العلم أن مجموعة المعايير والضوابط الموحدة للإقراض التي وضعها مصرف سورية المركزي كفيلة بأن توجه سياسة الإقراض نحو أهداف تحقيق التنمية الاقتصادية من خلال الإقلاع بمشاريع إنتاجية واستثمارية جديدة وتالياً تعميق الدور الاقتصادي لعملية الإقراض والتمويل.

 

يشار إلى أن مجلس الوزراء وافق في جلسته المنعقدة بتاريخ السادس من حزيران الماضي على منح القروض في مختلف المصارف، ووضع ضوابط ومعايير تسمح في الفترات القادمة بوجود 50% على الأقل من الإقراض في محفظة تسهيلات كل مصرف مخصصة للأعمال الإنتاجية ما يساعد في تحريك عجلة الإنتاج والتنمية، مع إعطاء المصارف مدة سنة حتى ترتب أوضاعها في محفظة التسهيلات مع المعايير التي وضعت من أجل الإقراض سواء السكني أو الاستهلاكي أو الأعمال التجارية.

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل ستنجح إجراءات الحكومة السورية الجديدة في خفض الأسعار خلال شهر رمضان؟




ساحة الحوار    
    مختارات
هل كان المتنبي على حق؟
عبد الفتاح العوض
قوبية استفتائية
غادة النور
ممنوع الدخول .. جنسيتك سورية ..!!
الدكتور نور الدين منى
فضيحة "المناهج التربوية"غيت أو (تسونامي المناهج..!!)
الدكتور نور الدين منى
هل هو شهيد ...؟؟!!
الدكتور نور الدين منى
قانون الندم!
عبد الفتاح العوض
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا