Switch to: English

مختارات

06/09/2017 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
الماسونية.. بروباغندا العرب
الماسونية.. بروباغندا العرب

الماسونية.. بروباغندا العرب

(دي برس - إيمان محمد درويش | دي برس - إيمان محمد درويش)

تُذكّرني نظرة العرب للماسونية في كتاباتهم ومقالاتهم وروايتهم بتلك النظرة التي رسمتها إسرائيل، وبرعت في تفعيل البروباغندا حولها، وبأنها القوة التي لا تُقهَر، وبأن خط بارليف هو الخط المنيع الذي لا يُمكِن اختراقه، متمثلة بما فعله هتلر، وتمثيله والبروباغندا التي افتعلها لإرعاب العالم بأسره وتفعيله لمقولته الشهيرة : "إن أسلحتنا هي الاضطراب الذهني، وتناقض المشاعر، والحيرة، والتردد والرعب الذي ندخله في قلوب الأعداء، فعندما يتخاذلون في الداخل، ويقفون على حافة التمرد، وتهددهم الفوضى الاجتماعية تحين الساعة لنفتك بهم ضربة واحدة، ويقول أيضاً: لماذا أخضع الأعداء بالوسائل الحربية ما دام في وُسعي إخضاعهم بوسائل أخرى أرخص، وأجدى.

وبذلك عرف هتلر بأن البروباغندا هي تلك الآلة الرخيصة التي تزعزع النفوس، وتُغير الفكر بكل سهولة، وأصبحنا نسير وراءها كالإمعة، ومن أدواتها تلك التكنولوجيا التي أخذت بعقول الكثير.

فالماسونيون كما تصوّرهم بروباغندا العرب بأنهم عبدة الشيطان، الذين يأكلون لحوم البشر، ويشربون الدماء البشرية، والذين يرتدون الأقنعة المُخيفة، والعارفون بدبَّة النملة كناية عن معرفتهم بكل ما يدور فى الكون، والمُتحكمون فى كل شر يحدُث فى العالم، مُتحكِمون فى فساد الإعلام، وفساد الحُكام، وهم وراء احتلال فلسطين، وضعف العرب، وفساد التعليم العربي، وما تلك البروباغندا سوى شماعة نُعلِق عليها أخطاءنا ونثبط بها عزائمنا، وإظهار الغرب بطريقة أنهم القوى العظمى، التي نشعر بجوارها بضآلتنا وضعفنا الذي اعتدنا عليه.

جورج واشنطن، بنجامين فرانكلين، بيار لانفان، هم من أقوى الشخصيات الأميركية التي أسست أميركا، وهم من أكبر الشخصيات الماسونية، فقرروا لإحداث قوة لمملكتهم الجديدة بأن يكون هناك بروباغندا لمعتقداتهم، ولإشعار الجميع بقوة أميركا والشخصيات الأميركية، ولإيجاد مَنْ يؤيدهم ويؤمن بقوتهم، فاستخدموا ورقة الماسونية لإحداث تلك القوة.

وجعلوا للماسونية أسراراً وألغازاً ورموزاً مُشفرة، ولتقوية علاقتهم فيما بينهم أوجدوا ما يسمى بالأخوية الماسونية، وتعود تلك الرموز والمعتقدات إلى المصريين القدماء، فقرروا أن يقتبسوا ألغاز المصريين القدماء لجعلها ألغازاً ماسونية.

ويقول دان براون عن الماسونية فى روايته الرمز المفقود: من شروط الدخول في الماسونية هو الإيمان بقوة سامية، الفرق بين الروحانية الماسونية والديانة المنظمة هو أن الماسونيين لا يفرضون تعريفاً أو اسماً معيناً لتلك القوة السامية.

وعوضاً عن الهويات اللاهوتية المحددة مثل الرب، الله، بوذا، أو يسوع، يستعمل الماسونيون عبارات عامة مثل الكائن الأسمى، أو المهندس الأعظم للكون، وهذا ما يتيح للماسونيين من مختلف الديانات أن يعملوا معاً، فذلك يُعَد انفتاحاً قوياً، ففي عصرنا الذي تتصارع فيه مُختَلف الثقافات لفرض تعريفُها الخاص بها لله، الماسونية مفتوحة على الناس من جميع الأعراق والألوان والعقائد، وتشتمِل على أخوة روحية لا تميز بين أحد من الناس.

فتلك هي الماسونية التي تعتبر نفسها ديانة جديدة وتُجمع الناس حولها، ولها أسلوبها الخاص الذي نشأت على أساسه أميركا، الداعية الأولى للماسونية.

فكفانا ترويعاً لبعضنا بعضاً من أشياء وهمية لا وجود لها هدفها الأساسي تقوية أميركا، والركائز التي تستند عليها ومشاكلنا نحن السبب بها، ولو كانت الوحدة تعرف للعرب طريقاً ما كانت تلك الأشياء الوهمية تخيفها، ولا تجعلوا تلك البروباغندا ولا أي حرب نفسية يفتعلونها تثبط من عزائمنا، فالحرب النفسية ليست حديثة علينا، فالقرآن تحدث في بعض السور عنها، فيقول الله تعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} (آل عمران: 173ـ 175).

فعلينا ألا نصدق كل ما نقرأه أو نسمعه، فالآن أصبحت كل الحقائق مُزيفة.

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل ستنجح إجراءات الحكومة السورية الجديدة في خفض الأسعار خلال شهر رمضان؟




ساحة الحوار    
    مختارات
‏‫صناديق العقل!
عبد الفتاح العوض
هل كان المتنبي على حق؟
عبد الفتاح العوض
قوبية استفتائية
غادة النور
ممنوع الدخول .. جنسيتك سورية ..!!
الدكتور نور الدين منى
فضيحة "المناهج التربوية"غيت أو (تسونامي المناهج..!!)
الدكتور نور الدين منى
هل هو شهيد ...؟؟!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا