Switch to: English

مختارات

30/05/2018 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
هل سمعتم بزهرة تجلب الحزن لشخص ما..؟

هل سمعتم بزهرة تجلب الحزن لشخص ما..؟

(الدكتور نور الدين منى)

قصتي مع زهرة القرنفل ...

كنتُ في زيارةٍ اجتماعيّة لبيتِ صديق... وقد عبَّرتْ زوجتُه عن إعجابها بالورود والزهور، التي عرضتُها على صفحتي . لكنها لاحظتْ مستغربةً غيابَ أزهار القرنقل من حديقة منزلي؛ أو من على شرفة البرندا... ولهذا أحببنا أن نرسل لكم أصيصاً، يحوي نباتات قرنفل متزاحمة ومتفتحة بألوان زاهية وأخاذة، تبهج الناظر، وشذاها ينعش النفس .

شكرتُها بكياسةٍ مع ابتسامةٍ؛ معتذرا عن قبول الهدية، وأردفْتُ قائلاً: أيّ أصيص... أيّ وردة أو زهرة إلا أزهار القرنفل...!! وراحَ الخيال يتدحرج القهقرى.. وتهطلُ ذكرياتٌ أليمة. ظنَّتْ أنني أمزح، واستغربتْ.. لكن الابتسامة على محياها اختفتْ وغابتْ؛ في حيرةٍ لتقول: هل يعقل أن يرفض إنسان مثلك أصيصاً، تتزاحم فيه زهرات القرنفل الزاهية...!!

ابتسمتُ بهدوء: نعم؛ إنه أنا... وراحتِ الذكريات تمطر بسرعة على روابي ذاكرتي... إلى ذاك اليوم الحزين من 15 حزيران 1961؛ وإحضار نعش أخي الشهيد "حاتم" فجاةً؛ دون إشعار أو اتصال، وكانت الأسرة تنتظر قدومه بهذا اليوم؛ لإقامة حفلة الخطوبة له. وأنا ابن السابعة من عمري، وأمسكُ بيد المرحوم والدي. وما أقسى أن ترى الرجل الوالد يبكي...

أزهارُ القرنفل الحمراء والملونة شكَّلتْ الجزء الأكبر من أطواق الورد والزهر، التي رافقتْ جثمان أخي الشهيد. امتزجتْ رائحة القرنفل


- ولأول مرة بحياتي تعرفت عليها- مع دموع أمي وأخواتي والجيران والأصحاب والأقرباء. تبلل القرنفل بالدموع. وما زالت هذه الزهرة الرائعة؛ بألوانها وطيب شذاها مصدرَ ألمٍ وحزن لي؛ عند ذكر اسمها أو رؤيتها .
وعلى مدى فترة زمنية طويلة؛ كان أفراد أسرتي يحاولون إدخال أزهار القرنفل؛ على شكل باقة من محلات الزهور؛ أو نبتة في أصيص؛ أو لزراعتها في الحديقة. وكان يصطدمون برفضي؛ أو عدم رغبتي لقبولها في بيتي. وكنت أعتذر منهم، وأقول لهم أنها زهرة رائعة الجمال متعددة الألوان، شذاها من الأطايب.
وما زالت زهرة القرنقل غائبةً عن حديقة الدار، وباقات الورود في مناسباتنا المتنوعة تخلو من هذه الزهرة، رغم أن عشّاقَها كثيرون.
ومنذ زمن بعيد؛ توقَّفَ أهلُ بيتي عن التعامل مع زهرة القرنفل احتراماً لمشاعري .

هل سمعتم بزهرة تجلب الحزن لشخص ما..؟!!
إنه القرنفل وأنا.

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع انخفاض سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في تخفيض الأسعار ؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا