Switch to: English

أخبار سورية

05/07/2018 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
أموال السوريين في المصارف اللبنانية بخطر

أموال السوريين في المصارف اللبنانية بخطر

(دي برس)

في الوقت الذي ضجت به الأروقة الحكومية ووسائل الإعلام المحلية حول قرب إفلاس المصارف اللبنانية، وانعكاس ذلك على أموال السوريين المودعة فيها، وضرورة اتخاذ إجراءات حكومية عاجلة واستثنائية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، أفاد موقع "صاحبة الجلالة" حلا محاولة استقصائها حول قيمة هذه الأموال في لبنان، أن قيمة الأخيرة لا تذكر مقارنة بما هو موجود من استثمارات عائدة للسوريين في كل من الأردن ومصر والسعودية..!.

 

وفي التفاصيل فقد قدرت مصادر مطلعة لـ"صاحبة الجلالة" أن قيمة الأموال المودعة في البنوك اللبنانية بـ16 مليار دولار، فيما تقدر قيمة الأصول العائدة للسوريين في لبنان بما لا يقل عن 120 مليار دولار.

 

وأضافت المصادر أن حجم الاستثمارات السورية في الأردن 250 مليار دولار، وفي السعودية تقدر بـ200 مليار دولار، فيما أبدت المصادر عجزها عن تقدير نظيراتها في مصر نظراً لضخامة الرقم التي وصفته المصادر بـ”الفلكي”، مبينة أنه إذا ما علمنا أن قيمة منشأة واحدة من المنشآت الاستثمارية العائدة للسوريين تقدر بـ500 مليون دولار، فعندها ندرك حقيقة ضخامة الاستثمارات السورية في مصر، مشيرة إلى أن الأردن ولبنان تزخر بعدد كبير من التجار والصناعيين السوريين ومن مختلف المحافظات، بينما يشكل الصناعيين الحلبيين الثقل الأكبر في مصر..!.

 

وأوضحت المصادر أن ثمة تناقض وعدم انسجام بين قرارات مصرف سورية المركزي، ووزارة المالية بهذا الخصوص، ففي الوقت الذي فتح الأول المجال لمن يرغب بإدخال أمواله إلى سورية ولكن بشرط التصريح عنها، نجد عدم اتخاذ أي إجراء من الثانية تجاه هذا الأمر، وتحديداً لجهة اتخاذ قرار يقضي بإعفاء الأموال السورية الداخلة والمودعة بأي حساب لأي سوري مقيم خارج سورية معفاة من الضريبة لمدة أربع سنوات، لأنه بكلا الحالتين ستخسر المالية ضريبة هذه الأموال، وبالتالي فإن الحالة الثانية هي المجدية كون هذه الأموال ستدخل البلد وستضخ في مفاصل الاقتصاد الوطني..!.

 

حاولت “صاحبة الجلالة” التواصل مع وزير المالية الدكتور مأمون حمدان لمعرفة ما اتخذته الوزارة من إجراءات بهذا الخصوص إلا أن أرقامه كانت خارج التغطية..!.

 

وفي ذات السياق حملت المصادر مدراء المصارف الخاصة والمدارة بشكل كبير من قبل قيادات مصرفية من الأردن ولبنان، مسؤولية عدم تواصلهم مع السوريين المقيمين في بلدانهم لاستقدام أموالهم إلى سورية لدعم المصارف والاقتصاد الوطني بالسيولة، لاسيما وأن الأوضاع الأمنية بدأت تشهد تحسناً ملحوظاً، ما يعني عدم مبالاتهم بأحوال الاقتصاد الوطني، وأن أكثر ما يهمهم هو قبض رواتبهم وعلاواتهم، واقتناص الفرص، ما يثير بالنتيجة إشارات استفهام حول التمسك بهم، وغض الطرف عن مسألة مخالفتهم لإقامة العمل في سورية المحددة بخمس سنوات فقط، علماً أن كلهم تجاوز هذه الفترة..!.

 

وأشارت المصادر إلى المصارف الأردنية قد تلقى مصير نظيراتها اللبنانية في المرحلة القادمة..!.

 

 
 
Attachments area
 
 
 

 

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع انخفاض سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في تخفيض الأسعار ؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا