Switch to: English

علوم واتصالات

04/09/2018 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
هكذا اغتيل بوب مارلي

هكذا اغتيل بوب مارلي

(دي برس)

 

إذا قمت ببحث بسيط على غوغل عن جرائم "السي آي اي" سوف تظهر لك قائمة طويلة من الضحايا من بينهم تشي غيفارا ولومومبا ومالكوم اكس والكثير من القادة والسياسيين,لكن المفاجأة ليست في ظهور أسماء هؤلاء الزعماء بل في ظهور أسماء كتاب ومغنين ومشاهير مثل مارلين مونرو ومايكل جاكسون وجون لينون وبوب مارلي وهمنغواي وغيرهم.

وكشف عميل الاستخبارات الأمريكية السابق بيل أوكسلي البالغ من العمر 79 عاماً لصحيفة الديلي ستار البريطانية ، أن الحكومة الأمريكية طاردت بوب مارلي
ونظمت بين عامي 1974 و1985 عمليات اغتيال استهدفت 17 شخصاً آخرين لأسباب أيديولوجية.

هذا العميل الذي اعترف وهو يقاسي سكرات الموت، عمل في وكالة الاستخبارات المركزية 29 عاماً، واستعمل مراراً بمثابة قاتل محترف، لتصفية أشخاص "يهددون مصالح الولايات المتحدة".

ومع ذلك فإنه لا يشعر بتأنيب الضمير لأنه يرى نفسه وطنياً ولا يشك بتاتاً في سلامة أهداف الـCIA.

عميل الاستخبارات الأمريكية السابق قال في هذا السياق: "كنت وطنياً، وآمنت بـCIA، ولم أشك في دوافعها، لقد أدركت دائما أن الصالح العام يتطلب التضحية".

وروى أوكسلي تفاصيل عملية القضاء على بوب مارلي، حيث استعمل هوية مزورة، وقدّم نفسه على أنه مراسل لصحيفة نيويورك تايمز، وبهذه الطريقة تمكن من مقابلة هذا الفنان الكبير الذي لم يمانع في أن تجري مثل هذه الصحيفة الواسعة الانتشار حواراً معه.

العميل الأمريكي لم يأت للمقابلة بيدين فارغتين وحمل معه هدية قال إنها عبارة عن "زوج من أحذية Converse الرياضية الشهيرة، يفترض أنها على قياس رجليه
وحين أدخل قدمه اليمنى للتأكد من أنها مناسبة صرخ متألماً.. تلك كانت إبرة.. في هذه اللحظة أيقنت أنه سيموت لا محالة".

انتشر مرض سرطان الجلد "الميلانوما" بسرعة كبيرة في جميع أنحاء جسم مارلي، وفي خاتمة أيامه، حرم الفنان من خصلات شعره الشهيرة، ونحف بشكل حاد.

أوكسلي وهو على فراش الموت، وقد أصبح لا يخشى من أي شيء، قال إن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية كانت حينها قد انتقلت للتو إلى استخدام طرق جديدة للتخلص من التهديدات ولم تعد تستخدم الرصاص وتتجنب تفجير الرؤوس.

في تلك السنوات بحسب شهادة العميل الأمريكي، انتشرت في أرجاء الولايات المتحدة موجة من الوفيات الغامضة في صفوف النشطاء ذوي الثقافات المعادية.

والأدهى أن العميل السابق أفاد بأنه بعد أن سمم مارلي، أقام معه اتصالات وثيقة، للتأكد من أن الأمور تجري كما خطط لها بل أسدى لضحيته النصائح بما في ذلك "الطبية" منها، كي لا يفلت من الموت.

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

هذا القسم بالتعاون مع صفحة معلومة في صورة

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع انخفاض سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في تخفيض الأسعار ؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا