Switch to: English

ملف بيوت رؤساء الجمهورية العربية السورية

23/01/2010 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
الجزء الأول من ملف بيوت رؤساء الجمهورية.. قصر محمد علي العابد يضج بالمكنات.. والمرضى يتوجهون إلى بيت هاشم الأتاسي

الجزء الأول من ملف بيوت رؤساء الجمهورية.. قصر محمد علي العابد يضج بالمكنات.. والمرضى يتوجهون إلى بيت هاشم الأتاسي

(دي برس – إعداد: زاهر جغل) |

ينفرد موقع "دي برس" بنشر ملف يتنقل ما بين النزل التي قطنها رؤساء الجمهورية العربية السورية، ملف يوثق حياة بيوت كانت شاهدا على أحداث ومجريات سياسة، أنصتت إلى ما دار في أذهان الرؤساء وعرفتهم عن كثب، غير أن هذا الشاهد لم يجد من يوثق تاريخه حيث غاب عن سجلات دار الوثائق الوطنية وسطور المؤرخين والباحثين.
دي برس وقفت على تاريخ البيوت و الحال الذي آلت إليه بعد رحيل ساكنيها، جالت بين جدرانها، وبحثت عن قيدها، والبداية كانت ممن يشغلها اليوم وصولاً إلى ذوي الرؤساء والمقربين منهم، ودعم الملف بشهادات خبراء وباحثين مختصين تحدثوا عن الإهمال الذي تعيشه، وعقدوا مقارنة بينها وبين نظيراتها في الدول الأخرى حيث تحولت هناك إلى متاحف تحوي أغراض الرؤساء الشخصية، وخص الملف جانباً للرأي الرسمي المسؤول عن الواقع المعاصر للبيوت. 

 

 محمد علي العابد 1932 - 1936م (مخازن وورشات أحذية!)

بين البيوت العربية المتهالكة في حي ساروجة بدمشق يقبع البيت العربي الذي ولد فيه وتربى محمد علي العابد أول رئيس للجمهورية العربية السورية، البيت في حال يرثى له من الاهتراء، حيث كشفت أجزاء عدة من أسقفه وتداعت هياكله، كما ظهرت بعض التشققات في جدرانه، فيما تحولت غرفتين من باحته الاستقبالية إلى مخزن وورشة لتصنيع

في عهد محمد علي العابد خضعت الدولة للسلطات الفرنسية حيث كانت الإرادة الشعبية والوطنية آنذاك مغيبة، انتخب في 30 نيسان نائباً عن دمشق بمباركة من الوطنيين اللذين حاولوا قطع الطريق على المرشحين من قبل فرنسا (الشيخ تاج الدين الحسني وصبحي بركات و حقي العظم) وفي يوم 11 حزيران من السنة نفسها انتخب رئيساً للجمهورية السورية وامتد حكمه فيها حتى عام 1936م.

الأحذية في الوقت الذي يعتبره أهالي الحي بمثابة قصرٍ لا يقل قيمةً وجمالاً عن قصر العظم الذي يقع داخل السور رغم فارق المساحة التي يصغر بها بيت العابد عن قصر العظم.
ولعل أبرز البيوت التي ارتبطت باسم العابد هو قصر ساروجة الذي ناهز الثلاثمئة عاماً وفقاً لعزت سليم يازجي المالك الحالي للمنزل، منذ أن قام هولو باشا العابد جد محمد علي بإنشائه، فكان البيت الذي سكنه الرئيس محمد علي في فترة ممارسته للنشاط السياسي وحكم منه سورية مدة ستة أشهر وفقاً لليازجي.
وفي عام 1948 انتقلت ملكية هذا البيت من عائلة العابد (بعد وفاة الرئيس بتسع سنوات) إلى سليم عبد الله اليازجي ليؤسس فيه مدرسة ثانوية عرفت باسم "الثانوية الأهلية للبنين والبنات" فكانت من أكبر وأفضل المدارس السورية والتي جلس على مقاعدها الدراسية نخبة من رجالات سورية والأشقاء الفلسطينيين النازحين من فاجعة النكبة.


 

 منزل العابد في ساروجة


وما عمق من مآسي البيت الذي آل إلى صورته الراهنة هو الإهمال الذي تعرض له من قبل مديرية تربية محافظة القنيطرة، والتي حصلت عليه عام 1970 واستثمرته كمدرسة للنازحين السوريين "ثانوية نجم الدين عزت" لمدة سبعة سنوات، وبقي بحوزتها حتى عام 1995 وفقاً لعزت يازجي الذي تمكن من كسب دعوته القضائية وإخراج مديرية تربية القنيطرة منه، ليحصل على بيت تعيقه إجراءات الترميم بسبب قرار محافظة دمشق وضع منطقة ساروجة قيد التنظيم المعماري للمدينة عام 1978، إلا أن صدر قرار مجلس الوزراء عام 2003 القاضي بإنهاء عملية التنظيم في المنطقة وجعلها مكاناً تراثياً وسياحياً، ما يفتح لدى اليازجي إمكانية تحويل البيت إلى مشروع استثمار سياحي في حال أعيد إصلاحه.
ويعد البيت الذي سكنه العابد وفقاً ليازجي أول منزل دمشقي تعرض لحريق سببه ماس كهربائي، في سابقة لم تشهدها العاصمة من قبل، كما تعرض لحريق آخر عام 1995 امتد إلى الطابق الثاني من المبنى (السلملك) متأثراً بتطاير لهيب النار المشتعلة من البيت المجاور.

بناء العابد في المرجة

يعتبر (المنزل، أو النزل) البناء الذي اشتراه عزت باشا العابد والد محمد علي بعد أن كان فندقاً في ساحة المرجة من أهم البيوت التي اقترنت بعائلة العابد، ولعل أبرز ما شهده هذا البناء في كنف عزت باشا ووريثه محمد علي هو عقد المؤتمر السوري ضمن صالونه الكبير عام 1919، الذي يعد أول برلمان سوري تحت رئاسة محمد فوزي باشا العظم بحسب مروان الطيب الكاتب والباحث في تاريخ سورية المعاصر، فاستأجره رضا باشا الركابي رئيس أول وزارة في تاريخ سورية المعاصر من العائلة لجعله مقراً للمؤتمر السوري قبل أن يتم إنشاء البرلمان الحالي.
ويستذكر الطيب ما رواه والده عن وجود خارطة كبيرة على جدار صالة المؤتمر لسورية الطبيعية التي تبلغ مساحتها 487 ألف كيلو متر مربع وتشمل كل من اسكندرون، وأزمير، وكيليكيا، وكردستان والموصل ولبنان إلى الأردن وفلسطين جنوباً.

 

 بناء العابد في المرجة


واليوم يَمْثُل المبنى بهيكله القديم الحجري وبطرازه "الفينيسي العائم على الماء" وقد تحول جزء صغير منه إلى فندق، ذلك بعد أن تحول البيت من آل العابد لمديرية الأوقاف عام 1964 إثر خلاف على ملكيته، ليباع الجزء الأكبر منه بالمزاد العلني لصالح المديرية، فتحولت الغرف في الأدوار العليا إلى مكاتب لمعقبي المعاملات والمترجمين المحلفين والمهندسين والمحاميين، فيما شغلت المحلات التجارية ومطابخ الحلويات الطابق الأرضي وباحة البناء، كما شغلت بعض الغرف إدارة نفوس مدينة دمشق بحسب الطيب وشاغلي البناء اليوم.

وأبرز ما طرأ على البناء وفقاً لنبيل حايك أحد شاغلي محلاته التجارية هو تحول النوافذ السفلية إلى واجهات لمحلات الألبسة وبيع الشرقيات، كما تم إزالة البحرة ونوافيرها من وسط باحتها في الستينيات، وتحدث حايك عن وجود جسور الحديد في أسقف غرف البناء، إضافة لبروز الأرضية الحجرية في بعض المحلات التجارية، ويذكُر أن البناء أسس على الخشب لمرور النهر من تحته.
ونال بناء العابد اهتمام العديد من المفكرين والباحثين لما حمله من قيم تاريخية ووطنية، حيث قدم مروان الطيب كتاباً لوزارة الثقافة مطالباً فيه بالاحتفاظ بالبناء لما شهده من أحداث وطنية إلا أن طلبه ذهب أدراج الرياح، كما نال البناء اهتمام المستثمرين الذين رغبوا باستثماره كفندق سياحي وفقاً لحايك.

 هاشم الأتاسي (1936 - 1939 م) (مشفى جراحي)

ولد هاشم الأتاسي عام 1875م في بيت عربي عريق بمنطقة باب مسدود بحمص وبالقرب من دائرة الأحوال المدنية القريبة من قلعة حمص، فأمضى به فترة طفولته وصباه إلى أن انتقل منه ليقيم في بيروت ثم الأستانة من أجل دراسته

حكم هاشم خالد الأتاسي الجمهورية العربية السورية في ثلاث مراحل تاريخية كان أولها بانتخابه رئيساً في كانون الأول 1936، خلفاً لمحمد علي العابد، ليستقيل في تموز 1939 بسبب إخلال الفرنسيين بالمعاهدة التي نصت على استقلال سورية.
وعاد الأتاسي إلى سدة الحكم بعد انقلاب سامي الحناوي على حسني الزعيم عام 1949، حيث طلب الحناوي من الأتاسي تشكيل حكومة انتقالية تلاها انتخابه رئيساً لسورية، حتى 2 كانون أول 1951 حينما قدم الأتاسي استقالته .
الفترة الأخيرة لحكم الأتاسي بدأت مع تقديم أديب الشيشكلي استقالته في 25 شباط 1954، لتعود رئاسة البلاد إليه حتى أيلول 1955.

التي بلغت أعلاها في الكلية الملكية باسطنبول.
إلا أن بيت الأتاسي في باب مسدود لم يحافظ على شكله التراثي القديم، حيث تعرض للهدم الكامل في الستينيات من القرن الماضي من قبل ورثة العائلة، لينشؤوا مكانه بناءً على الطراز الحديث وفقاً لرضوان الأتاسي حفيد هاشم الأتاسي.
وتتوالى من بعد ذلك المساكن التي انتقل إليها الأتاسي والتي تبلغ بحسب رضوان الأتاسي الخمسين بيتاً، توزعت في الأقاليم التركية والسورية إضافة لمناطق الساحل والأردن ولبنان وفلسطين (كليكيا - بوردور- بانياس - جبلة - حماة - بعلبك- بيروت - اربد - عكا – يافا التي كانت تضم حين كان الأتاسي قائم مقام قرية صغيرة اصبحت في ما بعد تعرف بتل ابيب) تبعاً للمناصب الإدارية التي تولاها في الدولة العثمانية.
وبعد الاستقلال عام 1918 عاد الأتاسي إلى دمشق لينتخب عضواً في المؤتمر السوري، وسكن حينها في شقة صغيرة ضمن بناء مؤلف من ثلاث طوابق، بنيت جدرانه من الحجر القديم ضمن جادة (التكريتي) الواصلة بين الروضة والطلياني وفقاً لرضوان الأتاسي، حيث استأجره مشاركةً مع العلامة ساطع الحصري، إلا أن سكان البيت والجوار لم يسبق لهم أن خبروا بإقامتهما في تلك الجادة وهذا ما أكده بسام حريري زوج صاحبة البيت، فيما تحدث حريري عن أقاويل تسري في الحي عن احتمالية سكن الرئيس الشيخ تاج الدين الحسني كمستأجر بنفس البيت.


 

 منزل الأتاسي في حمص



وبينما كان الأتاسي يتنقل من مدينة إلى أخرى، قام والده ببناء بيت واسع وفاخر في عام 1890م، ليكون محل إقامة الرئيس الأتاسي في مسقط رأسه بحمص، حيث يعتبر أول بيت تم بناءه في منطقة "البرطاسية" بعد أن كانت خالية من السكان وتملؤها البساتين.
والذي يميز بناء الأتاسي في "البرطاسية" هو تصميمه وفق الطراز المختلط بين النموذجين الإيطالي والعربي والمبني بالحجر القديم، كما يحوي البناء قبباً وعقداً فنية تكسبه قيمة جمالية وتراثية خاصة، وللبيت ذكرى خاصة في حياة هاشم الأتاسي وفقاً لحفيده فهو المكان الذي تزوج فيه رغم عدم سكنه فيه بسبب ظروف عمله السياسي في العاصمة.

ويشغل البيت اليوم مستشفىً جراحي (دار الجراحة والتوليد) استأجرته الإدارة من عائلة الأتاسي منذ 40 عاماً، وتحرص عليه وفقاً لبسام سردار عضو مجلس الإدارة كونه بناء يعود إلى الرئيس هاشم الأتاسي، ما جعل الإدارة تحافظ على قيمته الأثرية والتاريخية، ولم يطرأ عليه من تعديلات إلا الشيء البسيط وفقاً لسردار، واقتصرت على تغيير النوافذ والأبواب، فيما اختفت بعض الزخارف مع تركيب الأسقف المستعارة.
وفي عام 1949 أقام هاشم الأتاسي في منزل ابنه (عدنان) لمدة تجاوزت الشهرين، ذلك عند ترأسه وزارة الدولة، وانتقل على إثرها إلى البيت الواقع في أبو رمانة، الذي قام الرئيس حسني الزعيم ببنائه ليكون قصراً له، وخلفه فيه الأتاسي بعد ذلك.
وتشغل هذا البيت اليوم دار للمطبوعات بعد أن اقتطعت مساحة واسعة من حديقته بحسب رضوان الأتاسي، وخصصت مركزاً للهاتف والبريد.
وعندما عاد الأتاسي إلى الحكم عام 1954 أقام في القصر الجمهوري نفسه في المهاجرين (قصر خورشيد باشا) وهو أول رئيس يعيش ويعمل في نفس القصر.

 تنويه: الملف يشمل أربعة أجزاء سيتم نشرتها تباعاً 

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (47)
47
الأهتمام
سهى العابد            25/08/2013 03:37:06 م
منازل تاريخية كهذه لعظماء لو كانت في أوروبا لجعلوها متاحف يفتخروا بها بالحضارة والسياحة
46
تصحيح اسم
خالد الاحمد            20/07/2013 01:43:11 م
الحي الذي بني فيه منزل الرئيس السابق هاشم الاتاسي في حمص اسمه حي البغطاسية وليس البرطاسية وهذا المنزل ظل قائماً الى ما قبل سنوات قليلة وكان يشغل مكانه مشفى التوليد النسائي وهو قريب من دائرة الامتحانات ومقابل مشفى الشاوي الخاص
45
الموضاعات قبمه
ابوعنتر العفيدلي            01/01/2013 10:30:05 م
ولكن يجب لاهتمام اكثر ببيوت الروساء السابقين
44
هل هنالك فائدة؟
فادي مراد            13/12/2011 06:46:54 م
قرأت ماكتب بامعان شديد وزرت قصر العابد المتداعي وتأثرت وسؤالي الان هو التالي: نبكي ونكتب ونرجو و و و ولافائدة ياعالم الرجاء انقاذ هذا المعلم التاريخي انه قصر الرئاسة الاول حرام علينا اهماله. الرجاء ممن له واسطة أن يتكلم مع المسؤولين يجب انقاذه بحملة تبرع على مستوى الوطن هذا تاريخنا..........
43
أول قصر للرئاسة السورية ( قصر العابد )
م . الجيرودي            21/11/2011 08:22:42 م
حاولت دخول القصر أمس ولم أشاهد الا خرابا لماذا لايتم ترميمه كما تم ترميم قصر المهاجرين؟ هذا قصر الرئاسة الاول بكل مايحمله من عبق الماضي الجميل لدمشق الجمال. جميع قصور مصر وسائر بلدان المنطقة قد رممت وجددت فلماذا وقفت عندنا رغم أن قصر العابد في حي ساروجة وفي المرجة أعرق من معظم قصور البلدان المجاورة
42
هل هنالك فائدة من آسفنا وتباكينا؟
محمدالقواس            16/11/2011 07:05:56 م
أولا أشكركم على هذه اللفتة الرائعة والحضارية ثانيا ليس عندى ماأضيف على ماورد من مشاركات سوى سؤال واحد وماذا بعد؟ هل نترك مابقي من تاريخنا المعاصر للنسيان المحتم بكل مايحمله من حضارة وعز وبهاء؟ هل وكيف الوصول لمن بيده اعطاء أمر الترميم رغم أنه ومن وجهة نظري حتى الترميم صار مستحيلا!!!!!!
41
هل هذا معقول
عدنان السمان            03/11/2011 06:59:58 م
مقال جميل ومحزن . كان اسم ساروجة اسطنبول الصغيرة فأصبحت بقايا لاطلال . فبيت محمد علي العابد قد تم نهبه ونهب بحرته وأحجار الحديقة والتي أرسلت قناة العربية مراسلا لها ليقدم ريبورتاجا عن آخر قصر من العمارة العثمانية .اليوم شكله كمحل لبيع الفلافل بألوان مبتكرة وبطلاء همجي فالرجاء انقاذه
40
منزل آل العابد
رولا            01/11/2011 08:20:05 م
زرت منزل أول رئيس لسوريا وراعني مارأيت فمنزل كهذا عمره 350 سنة والشاهد الوحيد على 3 قرون وأكثر يصل الى هذه الحالة المزرية عوضا عن أن يكون قصرا منيفا أو متحف للتراث ياللعجب. كما أن قصر عزت باشا العابد في المرجة المفروض أن يكون متحفا وأن يتم ترميمه قبل أن يتداعى ونفقده كما فقدنا مبنى فكتوريا العائد لنفس العائلة الكريمة من قبل
39
متاحف منسية
دانيال            09/02/2011 04:25:57 ص
ياريت ايا شخص من المسؤولين عن التراث بالدولة بيلفت نظرو لهالتراث الموجود بين ادينى و منسي ان شالله منشوفن متاحف
38
ملف جدير بالاهتمام
محمد سعيد            19/01/2011 07:20:50 ص
بارك الله فيك يا زاهر البحث بموضوع الترات محبب للغالبيه من الناس الذين يجدون صله بينهم وبين العمق التاريخي للحدث فما بالك من اناس عاصروهم وكانوا على رأس الهرم بالنسبه لتاريخ سوريا المعاصر هذه الصروح تعزز فينا حب الوطن وحب اهله والمحافظه على ذكراهم واجب وطني
37
رسالة إلى وزير الثقافة
ابن الشام            31/10/2010 01:46:16 ص
أرجو من سعادة الوزير الإهتمام بالموضوع وسيقدر له ذلك .قبل أن تندثر تلك الذكريات المرتبطة بحياتنا وهي عنان لتاريخ سورية الحافل بالأحداث التاريخية أرجو ذلك وأتوسل إلى سعا دة الوزير وسيرتبط هذا العمل الكبير باسم من يقوم به..
36
هناك خطأ
ابو العز الحمصي            15/10/2010 01:16:01 ص
ورد اسم ( البرطاسية ) الصحيح هو ( البغطاسية )
35
بارك الله فيك
عبد الرزاق العابد            19/09/2010 08:26:40 ص
نشرك جهودكم و مساعيكم و الأهم الصدق في رواية التاريخ ...
34
شكر وتقدير
نشوان            24/03/2010 02:54:18 م
ألف شكر وتقدير على هالموضوع الرائع بارك الله فيك
33
الله القدير
احمد العابد            14/02/2010 12:35:56 م
انا من عائلة العابد في الاردن\جرش-المصطبة @اجدادنا في سوريا والاردن واليمن
32
الله يعطيك الف الف عافية
الكويتي            09/02/2010 06:18:02 م
الله يعطيك الف الف عافية
31
تراث لابد من الحفاظ عليه
محمد            09/02/2010 08:37:04 ص
الف شكر لكل من ساهم في احياء هذا التراث ونتمنى من الجهات الحكومية اعادة النظر وتحسين هذا التراث
30
مركز توثيق المعلومات السوري
سومر سلامة            03/02/2010 09:51:13 ص
تحقيق جيد وإذا احتجتوا مساعدة أنا جاهز فيكون تراسلوني
29
فعلا رائع
مغترب            31/01/2010 03:57:29 م
شكرا كثير على المعلومات والابحاث يلي قدمتوها ولكن نريد ان نتعرف على بيوت باقي الرؤساء حتى عصرنا الحالي لكي نقدر جهودكم بشكل اكثر
28
موضوع مميز جدا
osama            31/01/2010 01:16:30 ص
فعلا اعجبني جزاكم الله كل خير ونتمنى اصلاح هذه البيوت والاهتمام بها
27
موضوع جميل
نونا            31/01/2010 01:07:03 ص
لفت نظرنا للماضي القريب الي طالت اثارو الاهمال نتمنى من الجهات المعنية تهتم فيا لانها تراث قيم
26
Sham old palace
Mohamed H Antar,M.D            28/01/2010 08:58:47 م
Thank you for an excellent article about Damascus old palace and homes
25
اهتمام كبير وجاد
ماهر الاتاسي            28/01/2010 01:43:31 م
نشكرالمهندس رضوان الاتاسي على المجهود الذي قام بةفي كتابة الجزء الاول من كتاب المرحوم والمغفور لة هاشم الاتاسي من معلومات قيمةلتوضيح نقاط كنا نجهلها وشكرا للاخ زاهر ودي برس على نشر هذة المعلومات التي من الضروري ان يلم بها كل مواطن سوري ليعرف تاريخ بلدةواجدادة وحضارتة القديمة. واللةونعم المقال
24
الرطاسية
Mohammed            26/01/2010 12:25:18 م
كا أعلم بأن اسم الحي الموجود فيه قصر الأتاسي(مشفى التوليد)حالياً هو البغطاسية و ليس البرطاسية.
23
نحن نفخر بتاريخنا
مروه            25/01/2010 10:21:38 م
نحن نفخر بتاريخنا ولكن احبطنا بالأهمال التي الت له بيوت عماء الوطن باركك الله يازاهر
22
فكره رائعة
ابو العبد            25/01/2010 10:09:14 م
عم ننتظر الاجزاء التاليه لأنه بجد شدنا الموضوع كتيير ولأنه نحن عالأغلب ما عنا فكره عن حياة الرؤساء ومنازلهم والمحزن حالتها الحاليه ونتمنى من الجهات المختصة انه تتخذ الأجراءات السريعة لأنقاز ما تبقى من تاريخنا السوري المعاصر وشكر خاص للكاتب والباحث زاهر جغل ونرجو له المزيد من المواضيع المميزه التي ترفع اسم دي برس عاليا
21
ملف رائع وواقع مؤسف
مو واطن            25/01/2010 05:14:47 م
أشكر معد الملف على ما قدمه من معلومات وشرح، وأتوجه بالعتب على وزارة الثقافة المعنية بهذا الواقع، وكنت أتمنى أن أزور بيوت هؤلاء الرؤساء وهي فاتحة أبوابها للزوار في أحسن حللها..
20
المقال هام جداً ومثير
سمير عطا            25/01/2010 12:37:27 ص
وهالعمل رائع جداً وخلاني اتشوق تابع اجزاءه .. لأني مهتم بماضي الجمهورية العربية السورية.. وانا متشوق كتير لأجمع كامل الملف واقراه
19
شكراً كثيراً
سعاد            24/01/2010 07:31:43 م
كبيييييييييييير أبو زهور الله يعطيك العافية على هل شغل الجباااااار إن شاء الله من حسن لأحسن..... تعيش وتكتب تحقيقات تعبي الراس يا كبير
18
سؤال
شامل            24/01/2010 07:28:34 م
السوؤال اللي بيطرح حالوا !! وين وزارة الثقافة عن كل هل مصائب اللي عم نشوفها ؟؟؟؟ طيب بيت رؤساء الجمهورية مو من الإرث الثقافي للبلد ؟؟؟ شو مشان ؟
17
رائع
عثمان            24/01/2010 06:33:08 م
صور البيوت كتير رائعة ودليل على أنو الصحفي بذل جهد كبير بس كنا بنتمنى نقل صور من داخل البيوت
16
شكر
بارعة            24/01/2010 06:31:13 م
شكرا للجهود المبذولة وللمعلومات القيمة ليس عن بيوت الزعماء فقط بل الزعماء انفسهم فكثيرون من اولادنا لامعرفة لهم بتلك الاسماءومتى حكموافشكرا جزيلا
15
بيوت الرؤساء
الجاحظ            24/01/2010 06:28:09 م
مقال جميل جدا يعيد الذاكره بس ياخساره عالاهمال مشكورين
14
تحقيق مهم
سعيد            24/01/2010 06:27:32 م
التحقيق جداً مهم الصراحة معلومات جيدة بيقدر الإنسان من خلالة يطلع على أفاق التاريخ السوري
13
حلو كتير
همام            24/01/2010 05:57:16 م
الله يعطيك العافية زاهر فعلا تحقيق مرتب و فكرة كتير حلوة و ان شاء الله يبلشوا يتحركوا وزارة الثقافة لأنه يللي معروضين بالقرية الشامية أكتر من يللي معروضين بالمتاحف ... شكرا مرة تانية زاهر ... و تميز ملحوظ :)
12
لنحفظ ذاكرتنا
منير الحلبي            24/01/2010 04:11:09 م
الحقيقة موضوع التحقيق هام وذو شجون ولعلها البداية الطيبة لقيام الجهات المسؤلة بالاعتناء اللازم بهذه البيوت بأي طريقة تراها مناسبة وبالمناسبة أرجو أن تكون الأعمال القائمة حاليا بقصر خورشيد في المهاجرين بهذا الاتجاه.
11
شي محزن
زهير            24/01/2010 03:30:36 م
جعلتني احزن بسبب ما آال إليه البيوت ولماذا لايوجد إعتناء بها سؤال برسم الجهات المعنية
10
هام للغاية
يامن            24/01/2010 03:27:05 م
من الجيد أن نعرف بيوت الاشخاص الذين حكموا أجدادنا وأبائنا
9
انت المجد لم يغب
خالد موسى            24/01/2010 01:49:09 م
قُمْ نَاجِ جِلَّقَ وانْشُدْ رَسْـمَ مَنْ بَانُوا.. مَشَتْ عَلَى الرّسْمِ أَحْدَاثٌ وَأَزْمَانُ هَذا الأَديـمُ كِتابٌ لا انْكِفَـاءَ لَـهُ.. رَثُّ الصَّحَائِفِ، بَاقٍ مِنْهُ عُـنْوانُ لَوْلا دِمَشْـقُ لَمَا كَانَـتْ طُلَـيْطِلَةٌ.. وَلا زَهَـتْ بِبَني العَبَّـاسِ بَغْدانُ
8
جهد ممتاز
حسام            24/01/2010 01:46:29 م
أثبتت دي برس مرة جديدة، أنها علامة فارقة في الإعلام السوري عموماً والالكتروني خصوصاً، فهناك رقي واحترام للقراء، وانتقاء جيد للمواد عموماً وبعد عن المثيرات والغرائز..
7
جهد كبير
محمد امين            24/01/2010 01:02:11 م
انه لجهد كبير يعتبر سبقا مهنيا مهما وقد يكون فرصة للاجيال لمعرفة الروؤساء الذين تعاقبوا على الحكم في سورية
6
معلومات قيمة
deeeaa            24/01/2010 12:56:19 م
معلومات حلوة كتير وضرورية النا لانو لازم نعرف هالامور يلي حصلت بتاريخ سورية واكيد معظمنا ما بيعرف هالمعلومات .الله يعطيك العافية و الله يزيدك علم ومعرفة لتنورنا بأخبارك المفيدة
5
فكرة مغرية
علي حمرة            24/01/2010 12:54:11 م
جميل ..فكرة التحقيق جميلة ونادرة ،ومغرية للقراءة والبحث
4
جهد طيب
مـــــاهــــر            24/01/2010 12:48:30 م
الملف جيد وفيه معلومات شيقة وجديدة أناس كثر لا يعرفون بهذه التفاصيل..جهود مشكورة قامت بها دي برس مشكورة في ايصال هذه المعلومات الى القراء.. ولكن كان من الأفضل نشرها في الصحف لتأخذ مكاناً مناسباً على صفحات الجرائد.. على كل حال جهود مشكورة.. شكراً دي برس
3
ملف غاية بالروعة
أحدهم            24/01/2010 12:36:47 م
بالفعل استطعتم يا دي برس بالانفراد بأحد أهم المواضيع التي ترتبط بالتاريخ المعاصر لسورية، شكراً لكاتب المقال ولكل من ساهم فيه.
2
معقول هاد بيت العابد
زعلان            24/01/2010 12:34:07 م
اذا بيت رئيس جمهورية سابق بهالأسى هاد.. فشو مصير باقي الصروح التاريخية اللي بتذكرنا بأهم الاحداث اللي مرت على بلدنا ... هالشي لازمو رعاية واهتمام خاص من وزارة الثقافة.. حرام ينتركو البيوت هيك
1
ملف رائع
سامي مبيض            24/01/2010 10:46:12 ص
بارك الله يا زاهر...الملف استثنائي بكل صدق بكل معنة الكلمة...لم يجري احد بحث معمق من هذا النوع من قبل. مبروك الجهد الجبار لك و لبثينة و ليلى والجميع في دي برس...تحديدا الأخ فراس.
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل ترى إعلان الحوثيين عن أسر جنود وضباط بينهم سعوديون في نجران؟



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا