Switch to: English

أخبار سورية

01/08/2010 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
عدد المغتربين السوريين لم يتجاوز 10 ملايين نسمة

عدد المغتربين السوريين لم يتجاوز 10 ملايين نسمة

(دي برس)

تبدأ اليوم الأحد 1 آب فعاليات الملتقى الثاني للشباب السوري المغترب «سورية وطني وجذوري»، ويأتي الملتقى كنشاط حكومي لتقوية العلاقة مع المغترب السوري، وفي حين تقدر بعض الدراسات عدد السوريين المغتربين أو المهاجرين بـ 20 مليون نسمة، يؤكد الباحث محمد جمال باروت أن عددهم يقدر بحوالي 9.84 ملايين نسمة بعد إعادة النظر في موجات الهجرة الكبرى، فوفقاً لما جاء في درسة أعدها باروت تقع الموجة الأولى ضمن إطار موجة الهجرة العالمية الثالثة التي بدأت في عام 1880 وحتى 1914 ووصل عدد المهاجرين قبل عام 1922 إلى نحو 500 ألف سوري وبحساب معدل النمو لهم بما يقارب 2.5% سنوياً يصل عددهم اليوم إلى نحو 4.180.444 نسمة.



وجاءت الموجة الثانية للهجرة الكبرى حسبما أفادت صحيفة الوطن بعد عام 1925 ليغترب نحو 4.208.138 نسمة بعد حساب معدل النمو والتوالد، ويضاف لما سبق عدد السوريين العاملين في دول الخليج والمقدر بمليون سوري ونصف هذا العدد في لبنان وأقل من ذلك في الأردن، ولكن المشكلة التي طرحها الباحث باروت تبدأ مع التسمية وتعريف المغترب فهل هو المهاجر بالموجة الأولى أم الثانية أم العامل في دول الخليج وغيرها والتي أطلق عليها موجة الهجرة الثالثة.

والجانب الثاني من مشكلة الاغتراب السوري هي إخفاق المحاولات التي جرت حتى الآن لتوفير بيانات موثوقة حول عدد المغتربين وخصائص المغتربين وأماكن إقامتهم وبقيت التعدادات السكانية وسجلات الأحوال المدنية المصدرين الوحيدين لاستنباط مؤشرات الهجرة الخارجية، فالتعدادات السكانية توفر بيانات عدد السوريين الموجودين داخل البلاد إضافة إلى غير السوريين وقت التعداد على حين تشمل سجلات الأحوال المدنية السوريين في الخارج والداخل.

ما سبق فصل أسبابه الباحث باروت في دراسته، فالموجة الكبرى الأولى كانت دوافعها اقتصادية بدرجة أساسية لكنها اختلطت بعوامل سياسية وثقافية أخرى، واتسمت بتركز اتجاهها صوب الأميركيتين، وقد انحسرت هذه الموجة بدءاً من عام 1925، وشكل عدد المهاجرين في تلك الفترة ما يزيد قليلاً على ربع عدد سكان سورية يومئذ، ومثلوا أساس نشوء ما سيصطلح على تسميته «المغترب» أو «المهجر» السوري في العالم بأجياله المختلفة.

وخلص الباحث باروت إلى أن معدل الهجرة بين أعوام 1922 و2007 كانت بمعدل 3.4 مهاجرين بالألف ومنذ مطلع عام 1922 وحتى مطلع الستينيات حيث بدأت الموجة الثانية للهجرة فارتفع المعدل إلى 10.8 بالألف خلال فترة السبعينيات مع الطفرة النفطية وارتفاع معدلات الهجرة إلى دول الخليج العربي.

انخفض معدل الهجرة إلى 3.8 بالألف خلال الثمانينات وعاد ليرتفع إلى 10 بالألف منذ أوائل الثمانينات حتى منتصف التسعينيات مع ارتفاع معدل الهجرة الدائرية إلى لبنان مع بدء عملية الإعمار بعد اتفاق الطائف عام 1990 وبعد انتهاء عملية الإعمار تلك وحلول العمالة الآسيوية بدل العربية في الخليج انخفض معدل الهجرة إلى 4.3 بالألف خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ورغم انخفاض المعدل ظهرت مشكلة أكثر خطورة تتمثل بهجرة الأدمغة والكفاءات من أطباء ومهندسين إلى أوروبا وأميركا وكندا والخليج العربي.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (4)
4
بلادي حلوة
علي دياب            08/07/2013 03:21:54 ص
انااغتربت في اوروبة 15 سنة وما بصبر برا اكتر من 6 شهور وبرجع مافي احلي من بلادي اخخخخخخخخ بس لو في اهتمام ومسؤلية
3
المغترب
أحمد            06/08/2010 12:47:42 م
لماذا يغترب الشباب
2
مافي حسس !
مغترب سوري            01/08/2010 09:31:06 ص
يا ترى سأل نفسه المعني ! لماذا يهاجر أو يتغرب هذا الشعب ونحن أغنى بلد عربي ! أنا رح قول ليه أولا لأننا نخدم البلد بشرف وأمان عندما نستلم مناصب فيها! ثانيا لأننا لسنا من الشعوب التي تعتمد على مبدأ( كل مين إيدو إلو ) لك والله شو الواحد بدو يحكي ولك عيب عيب عيب المواطن السوري يجب أن يكون آخر شخص يهاجر بين الشعوب بس البركة في المسؤلين اللي فيها ماشالله عم يلعبو لعبة كيف تهجر أكبر عدد ممكن أثناء جلوسك على الكرسي :) ! ! ! !
1
من المستحيل معرفة الرقم
خالد الأحمد            01/08/2010 08:53:23 ص
الرقم الحقيقي مستحيل معرفته وذلك لان جنسية المغترب كانت تسجل في دول الاغتراب بناء على ميناء الخروج او المغادرة وبناء على الوثيقة العثمانية اللتي لم يكن فيها دولة بنان او فلسطين وعلى اعتبار ان الموانيء الموجودة كانت هي حيفا وبيروت وجيهان في لواء اسكندرون فقد سجل الكثير من المغتربين في وثائق دول المهجر بناء على معطيات خاطئة ... وطبعا من انصار المعطيات الخاطئة اللتي ضيعّت بعض مفاعيل سايكس بيكو وتحيا سوريا
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع انخفاض سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في تخفيض الأسعار ؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا