Switch to: English

ثقافة وفن

07/09/2010 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
أميمة خليل
أميمة خليل

أميمة الخليل: سأشارك الجمهور السوري "في ذاكرتي" بدار الأسد

(دي برس)

تستعد الفنانة اللبنانية أميمة خليل وفرقة هاني سبليني الموسيقية، لإحياء أمسية موسيقية بعنوان "في ذاكرتي" التي تقدمها الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون في الساعة الثامنة من مساء يوم الخميس 16/9/2010 على مسرح الأوبرا.

ويذكر أنه منذ اكتشاف موهبت أميمة في سنّ مبكّر، سعى والدها جاهداً لايجاد موقع لها على الساحة الفنّية العربية. وكان اللقاء مع الفنان مرسيل خليفة ثمرة هذا الجهد. شكّل ذلك رعاية استثنائية لهذا الصوت من حيث الاطار والمستوى الفنّي. فكان أن وعت أميمة الخليل منذ بدايتها جدّية الفن وأهميته على الصعيد الانساني.

واحترفت الفنانة اللبنانية الغناء في الثانية عشرة من عمرها حيث غنّت (عصفور – نامي يا زغيري – يا معلمتي – قمر المراية)، و توالت التسجيلات مع مرسيل خليفة، وما زالت حتى الآن تغني على أكبر مسارح العالم.


وبحسب بيان صحفي عن الهيئة العامة لدار الأسد، حصل "دي برس" على نسخة منه، تقول أميمة الخليل عن حفلتها في دار الأوبرا السورية والتي تحمل عنوان في ذاكرتي: لطالما ابتعدت منذ اعتلائي خشبة المسرح عن ما هو محفوظ و مستقرّ في وجداننا من أغنيات مميزة، قناعةً منّي بأن اللعب على وتر المكرّس في وعينا الفنّي هو أسهل ما يمكن عمله لنيل إعجاب الناس واستحسانهم لصوت ما. فأنا التي قدّمتْ صوتها منذ البداية بأغنياتها الخاصة، يستهويني الغامض دائماً ويحثّني على محاولة إبداع جديد لاكتشاف أجوبة لأسئلة عديدة في الفن والإنسان والحياة.

ولكني هنا والآن بالذات، لا أنكر استمتاعي الجميل بأداء أغنيات كانت كلها مرتبطة وبدون تحوير بمسيرتي حتى اليوم. وأودّ في هذه الحفلة أن أشرك الجمهور السوري بذاكرتي هذه على أمل اللقاء مجدّداً في عملي الجديد القادم قريباً.
ويتضمن برنامج الحفل حسب البيان مجموعة من الأغاني التي رافقت الفنانة أميمة الخليل منذ بدايتها الفنية المبكرة حتى اليوم، وارتبطت ليس فقط بذاكرة أميمة وحدها، بل بذاكرة أجيال عاشت بها ومعها. وسيستمتع الجمهور بسماع صوت أميمة يؤدي أغان مصرية وعراقية قديمة، وأغان لأسمهان وفيروز، وأدوار قديمة رائعة مثل ليه يا بنفسج لصالح عبد الحي بالإضافة لأعمال أخرى منوعة خاصة بأميمة الخليل نفسها.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (1)
1
رائعة
عاشق اميمة            08/09/2010 04:30:32 ص
لأن السماء تمطر خيرا....حبا....ملائكة عندما تشدو في رحابها أميمة...
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل تنجح خطة دي ميستورا في تجميد القتال في بعض المناطق السورية؟



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا