Switch to: English

ثقافة وفن

22/01/2011 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
سوق ساروجة
سوق ساروجة

لحظة في ساروجة..عمل فني يظهر جماليات معالم الحي التراثية

(دي برس)

يجمع معرض لحظة في ساروجة الذي افتتح في بيت عربي قديم وسط حي سوق ساروجة بين الحالة الجمالية والفنية التي يكتنزها الحي والحالة الاجتماعية على سبيل الدعوة للحفاظ على هذه الجماليات عبر التعريف بها وتبيان قيمتها التاريخية والأثرية.

ويشكل المعرض الذي فاز مؤخراً بالمرتبة الثانية في مسابقة الفن في المدينة فرصة للجمهور للتعرف إلى مراحل إنجاز أحد مشاريع التشاركية الثقافية من أجل إحياء التراث وأهدافه من خلال المسارات الأربعة التي احتواها، حيث ضم مساراً يقدم معلومات مكتوبة عن العناصر الأربعة عشر المنتشرة في حي ساروجة، إضافة إلى مسار يضم مجموعة من اللقطات السمعية المأخوذة من السوق فضلاً عن عدد من رسوم البورتريهات لشخصيات تمثل أصحاب المهن في السوق إلى جانب مسار لرسومات عامة عن الحي.



وكما ترافق المعرض بعرض فيلمين وثائقيين عن حي سوق ساروجة يصوران الحياة العامة فيه ويقدمان رؤية عن بعد لهذا الحي.
ونقلت وكالة الأنباء السورية سانا عن المهندس المعماري وسام العسلي الذي قام بتصميم المشروع إلى جانب شريكه إياس شاهين قوله: "إن المعرض يقدم مجموعة من الانطباعات المبدئية عن كيفية التحضير للمشروع ويقدم شروحات مفصلة عن العناصر الأربعة المنتشرة في الحي بهدف تقريبها من الجمهور وزيادة استيعابه لها".

وأضاف العسلي إنه خلال نشوء المشروع لاحظنا أهمية حواس أخرى قد لا ينتبه لها الكثيرون لهذا جاء هذا المعرض بعدة مسارات وأهمها اللقطات السمعية لمجمل سوق ساروجة من أوله وحتى آخره وعملنا على تحليل المخططات البيانية لهذه الأصوات واكتشفنا ضخامة وحجم الضجيج الموجود في السوق فأحببنا إيصال هذه الفكرة للجمهور بشكل مبسط.

وأوضح العسلي أن العمل الفني لحظة في ساروجة يحاول الجمع بين الأبعاد الفنية والمجتمعية من خلال التعريف بجماليات سوق ساروجة وما يضمه إضافة إلى الدعوة إلى الحفاظ على التراث وإعادة إحيائه فيما يشبه الفن التفاعلي.
ثم انتقل جمهور المعرض إلى أماكن توضع عناصر العمل الموزعة في أماكن مختلفة من حي سوق ساروجة حيث عاينوا المعالم التي تركز عليها عناصر المشروع الأربعة عشر ولاسيما أن أغلبها غير واضح للعيان والكثيرين لا يعرفون عن دلالاتها التاريخية والتراثية.

ويشير شاهين هنا إلى أن الهدف من المشروع الذي ينتمي لاختصاص الفن بالمكان هو توعية الناس بأهمية المكان الذي نعيش فيه ولا نستوضح معالمه بشكل جيد وقال إن المشروع يعتمد على وضع ألواح معدنية بلاستيكية تتضمن منظاراً موجهاً إلى معالم أثرية قديمة في الحي وإلى جانبه معلومات وافية تتحدث عن تاريخ وأهمية ذلك المكان الذي يمكن مشاهدته في المنظار.

يشار إلى أن مشروع التشاركية الثقافية من أجل إحياء التراث الممول من الاتحاد الأوروبي يهدف إلى تحسين الحالة الفيزيائية والثقافية في المناطق التاريخية خارج السور في دمشق عن طريق زيادة التوعية بأهمية التراث المادي المعماري والعمراني والتراث اللامادي لهذه المناطق وتسهيل مشاركة المجتمع المحلي بالنشاطات الثقافية الموجهة نحو تعرفهم على تراثهم المحلي إضافة إلى تشجيع البحث والنقاش حول دور ومساهمة النشاطات الثقافية في المدينة ولاسيما في الأحياء التاريخية في التطور الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (1)
1
الله يعطيكم العافية
It's me            23/01/2011 12:21:08 ص
يعني عنجد .. هالفكرة ممتازة و تعميمها إلى جميع المناطق الأثرية والتاريخية في دمشق وسورية هو الخطوة المطلوبة لاحقاً ،، لكن يا ريت لو تم الاهتمام أكثر بتصميم هذه اللوحات .. اللوحات يعيبها أنها غير مفهومة من الوهلة الأولى .. أي بحاجة لشرح مسبق من أحد المارين لاعلم ماهية هذه اللوحة أو الهدف منها حتى كيفية الوقوف للمشاهدة من المنظار إذا استطعنا أن نسميه منظار فهو عبارة عن اسطوانة معدنية دون عدسات او زجاج يحمي او يقرب الرؤية .. إضافة للمعلومات التي يجب أن تشرحها اللوحة فهي غير واضحة .. بالمجمل هي تجربة فريدة وجيدة .. لكن كان يجب الاهتمام بالتصميم و الية عمل هذه اللوحات .. تبقى هذه اللوحات خطوة بالاتجاه الصحيح .. شكراً لكم
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

مع انخفاض سعر صرف الدولار.. هل ستنجح الحكومة السورية في تخفيض الأسعار ؟



ساحة الحوار    
    مختارات
أغنام العواس السورية وسيارة أودي الألمانية..!!
الدكتور نور الدين منى
رأس المال وثروة الأمم
يوسف الحريري
هل الأغنياء أذكياء؟
عبد الفتاح العوض
العيدية ...و كعك العيد
الدكتور نور الدين منى
القمار*
الدكتور نور الدين منى
من ملامح الشعوب التي ترفض النهوض...!!
الدكتور نور الدين منى
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا