Switch to: English

أخبار سورية

25/01/2011 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
صخرة
صخرة

صخرة تهدد "حي الطنابر" على سفح قاسيون بدمشق

(دي برس)

ما زالت ثمان وعشرون عائلة في منطقة الشيخ خالد حارة الفوالة المعروف بحي الطنابر في جبل قاسيون بانتظار انتهاء أعمال اللجنة المشكلة من قبل محافظة دمشق لمعالجة مساكنهم الآيلة إلى السقوط والتي تصدعت بعد المنخفض الجوي الأخير والعاصفة الثلجية التي ضربت المنطقة المذكورة في الثاني عشر من الشهر الماضي.

وبهذا الخصوص نقلت صحيفة الوطن عن رئيس بلدية ركن الدين سامر حداد الذي تقع المنطقة في إطار خدماتها أن الهطلات الثلجية الأخيرة أدت إلى تساقط مجموعة من الصخور مختلفة الحجوم إلى الشارع العام على خط طريق السرفيس للشيخ خالد وبعد الكشف على الواقع تبين وجود صخرة كبيرة غير مستقرة وآيلة إلى السقوط في موقع الانهيار ترافق مع وجود تصدعات في مجموعة من المنازل المحيطة بالصخرة مهددة بذلك 28 منزلاً تم ختمها من المحافظة بعد إخلائها من السكان وبعد استكمال الكشف من أجهزة المحافظة المختصة وفريق من المؤسسة العامة للجيولوجية قبل تطويق المنطقة المنهارة بعناصر الشرطة بهدف تأمين السلامة للمارة.



وأضاف: إن البلدية قامت بعد ذالك بالاستعانة بفوج الإطفاء الذي قام بعمليات تفتيت للصخرة المهددة للمنازل والتي استمرت مدة عشرة أيام مستخدمة مدفعاً مائياً لقذف الصخرة المستهدفة بعد أخذ الاحتياطات اللازمة من الإسعاف وقطع الكهرباء وإخلاء المنازل المحيطة وأشار إلى وجود لجنة من عدد من الجهات المختصة تضم مديرية الدراسات ومديرية الصيانة ومديرية دوائر الخدمات والمؤسسة العامة للجيولوجيا للوقوف على واقع الأبنية المتصدعة وبيان الأبنية الصالحة للسكن وغير الصالحة منها والخارجة عن الاستثمار بحضور لجنة الترابط الإنشائي قائلاً: إن البلدية بانتظار تقرير اللجنة وقرارها لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ونقلت الصحيفة كذلك عن عمار كلعو ممثل أهالي الحي في مجلس المحافظة قوله: إن منازل هذه العوائل ما زالت مختومة بالشمع الأحمر حتى اللحظة بحراسة عدد من عناصر الشرطة من فترة وقوع المنخفض إلى الآن مبيناً بأن المنازل كانت تضررت إثر سقوط أجزاء من الصخور بأحجام مختلفة قبل أن تقوم أجهزة المحافظة المختصة بمعالجة الصخرة الكبيرة التي كانت تهدد العديد من المنازل الأخرى في المنطقة ذاتها مقترحاً إشادة جدار استنادي لحماية المساكن المتوضعة في المنطقة وإنهاء هذه المشكلة لإفساح المجال لعودة العوائل التي ما زالت مستضافة في بيوت أخرى.

وأشار بسام قره جولي ممثل أهالي الحي في مجلس المحافظة أيضاً إلى ضعف إمكانيات بلدية ركن الدين التي بذلت جهوداً لافتة للإحاطة بالمشكلة قبل أن تتدخل مديرية الصيانة وفوج الإطفاء والإسعاف والأجهزة الأخرى لإزالة خطر هذه الصخور.

وبيّن مدير الدراسات بدوره أن الدراسة بهذه المنطقة ستستغرق مدة خمسين يوماً من المؤسسة العامة للجيولوجية لتسوية المنحدر بشكل كامل مؤكداً في الوقت ذاته بأن المنطقة عولجت بشكل أولي وأصبحت آمنة في الوقت الراهن.

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل ترى إعلان الحوثيين عن أسر جنود وضباط بينهم سعوديون في نجران؟



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا