Switch to: English

اقتصاد

24/03/2011 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
العملات
العملات

850 مليار ليرة و4.2 مليارات دولار إيداعات المصارف السورية

(دي برس)

قال حاكم مصرف سورية المركزي أديب ميالة إنه لا وجود لسوق سوداء في سورية لأسعار الصرف منذ عام 2005 وذلك من خلال تحرير أنظمة الرقابة على النقد وإعداد إجراءات جديدة تتلاءم مع التطورات في هذا المجال ما مكن المصرف المركزي من التدخل في السوق بشكل يومي لشراء وبيع القطع الأجنبي حسب حاجة السوق والمصارف.

وأكد ميالة وفقاً لصحيفة الوطن السورية أن المصرف لم يعد يهتم بالسوق السوداء لكون لا حاجة لها، معتبراً أن السوق أصبحت نظامية من خلال قيام المصارف وشركات الصرافة بكل العمليات المصرفية المطلوبة، وإن من يعمل بالسوق السوداء هو بدافع المضاربة على الليرة والقوانين تمنع المضاربة على العملة الوطنية وهناك إجراءات رادعة لكل من يتعامل مع السوق السوداء.



وأوضح ميالة استقرار أسعار صرف الليرة أمام الدولار عند حد 46.90 ليرة، مؤكداً أهمية الثقة بالليرة والقطاع المصرفي والاستقرار النقدي القائم على الاستقرار السياسي الذي تم الاستناد إليه للقيام بالإجراءات والإصلاحات وعمليات التطوير التي طالت القطاع المصرفي.

وعن وجود سعرين لدى شركات الصرافة، قال الحاكم: استغلينا فرصة الاجتماع مع شركات الصرافة لتأكيد الالتزام بأسعار الشراء والمبيع دون أي انحراف عن هذا السعر والبدء بوضع المخالفات لكل المخالفين، وأكد الجميع "شركات الصرافة" التزامهم بهذا الهامش الموجود أي الحدود العليا والدنيا لأسعار الصرف مقابل العملات الأخرى، والتزموا بذلك كتابة وشفوياً وتعهدوا بأنه لن يكون هناك أي انحراف في موضوع البيع والشراء.

ونقلت الصحيفة السورية عن ميالة قوله: "إن المصرف المركزي يلبي احتياجات المصارف من القطع الأجنبي والتي تمول كل العمليات التجارية والخدمية وتغطيها وهناك إمكانية أمام المواطنين لشراء مبلغ يصل إلى 10 آلاف دولار شهرياً من المصارف وشركات الصرافة تلبية لاحتياجات التعليم والدراسة والصحة والسياحة".

وأوضح أن الإيداعات منذ عام 2005 حتى الآن ازدادت في المصارف السورية من 320 مليار ليرة إلى 850 ملياراً ومن 500 مليون دولار إلى 4.2 مليارات دولار، مؤكداً وجود احتياطي يكفي لسد احتياجات المواطنين ويغطي قيمة المستوردات من القطع الأجنبي.

وأشار الحاكم إلى الإجراءات التي ستتخذ وبدأ الإعداد لها منذ ستة أشهر وتهدف إلى تشجيع المصارف على الإقراض الاستثماري ولاسيما الزراعي والصناعي والعقاري وبفوائد معقولة والتخفيف من الإقراض الاستهلاكي وتوجيه المدخرات الموجودة لدى المصارف نحو التنمية الاقتصادية.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (1)
1
مواطن سوري            24/03/2011 10:59:01 ص
المشكلة الكبيرة هو انه عندما اذهب الى المصرف لبيع العملة الاجنبية يقومون بحسم خمسة بالالف من قيمة العملة كعمولة للمصرف مع العلم ان السعر محدد للمبيع وللشراء وبناء على ذلك بالسوق السوداء تكون احسن لانها تشتري اغلى من المصرف بعد حسم العمولة
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل أنت مع وضع سعر للبنزين متغير مع بداية كل شهر



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا