Switch to: English

أخبار سورية

20/06/2011 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
رحلات بالقطار
رحلات بالقطار

أسعار تشجيعية...رحلات بالقطار إلى الزبداني

(دي برس - خاص)

برحلة استعادت ألق الماضي في وادي بردى سار قطار المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي يوم الأحد 19/6/2011 من الربوة إلى الفيجة مروراً بالهامة حاملاً على متنه ما يتجاوز السبعين راكباً كان معظمهم من العائلات حيث يصف محمود سقباني مدير المؤسسة هذا العدد بأنه معدل جيد ومشجع نحو تسيير رحلة ثالثة أسبوعياً تكون يوم الثلاثاء إضافة إلى رحلتي يوم الأحد والخميس كما تفاءل سقباني أن يتم تنظيم رحلات يومية في حال كان الطلب كبيراً على استخدام القطار في المستقبل القريب.

وكشف سقباني عن اقتراب امتداد هذه الرحلات إلى منطقة الزبداني وذلك تزامناً مع العطلة الصيفية للطلاب الموسم المناسب للتنزه وتنظيم الرحلات، كما أن هناك مشروع قريب أيضاً يتم دراسته حول وصول الرحلات إلى منطقة سرغايا على الحدود اللبنانية، ويعد خط وادي بردى خطاً سياحي بامتياز كونه يعبر من خلال أجمل المناطق الطبيعية في دمشق وريفها وصولاً إلى نبع الفيجة بمنتزهاته ومطاعمه المشهورة، كما هو متنفس لأهل دمشق وزوارها.



ولفت مدير المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي إلى مشروع نقل الركاب ومادة الاسمنت قريباً ضمن رحلات قطار إلى الأردن، وذلك ضمن خطة المؤسسة في تنشيط الحركة السياحية، حيث تأتي هذه الخطوة المهمة مكملة للخطوة التي سبقتها بتسيير رحلات قطاراتها لشحن البضائع بين دمشق وعمان إذ أبدت المؤسسة بهذا الصدد استعدادها للتعاون مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية لإيجاد صيغة عمل تلبي المصلحة العامة المشتركة للطرفين من خلال نقل بضائعهم على متن قطاراتها بأسعار تشجيعية وتنافسية خاصة أنها اتفقت مع سكة حديد العقبة لتسيير رحلات شحن لاحقاً من العقبة إلى دمشق عبر عمان بقطارات الخط الحديدي الحجازي.

يذكر أن المؤسسة تمتلك مجموعة من العربات والقاطرات الأثرية وتعد الأندر من نوعها في العالم كقاطرات ونتنور المصنوعة عام 1894، وهارتمان ويونغ المصنوعتين عام 1906، وتم مؤخراً إنشاء متحف خاص لعرض هذه العربات على أرض معامل محطة القدم التي كانت معدة للصيانة ووقوف القاطرات وذلك بهدف إغناء الدور السياحي للخط الحديدي الحجازي وإتاحة الفرصة لمزيد من التواصل بين باحثي وهواة السكك الحديدية ، كما تسعى المؤسسة حالياً لدخول موسوعة غينس للأرقام القياسية في امتلاك أقدم قاطرة بخارية ما زالت تعمل على الخطوط الضيقة في العالم، إضافة لأكبر المتاحف السككية الذي يضم مجموعة كبيرة من المقتنيات والأدوات المحركة والمتحركة من قاطرات بخارية نادرة ومعدات كانت تستخدم منذ انطلاقة عمل الخط الحديدي الحجازي الذي أنشئ أواخر القرن التاسع عشر، وبلغت تكاليفه آنذاك أربعة ملايين و283 ألف ليرة عثمانية.

شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


صحو
القصوى: 36°
الدنيا: 17°
الرطوبة: 36%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل تعتقد أن دمشق والغرب سوف يتعاونان في مجال مكافحة الإرهاب في سورية؟



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا